الأخبار
شبكة وصال تختتم فعاليات حملة 16يوماً بعرض منتجات مشروع التوعية بالنوع الاجتماعيمصر: المنظمة العربية للتنمية الإدارية تناقش تحديات التدريبالنبريص يحصد المركز الأول علي مستوى قطاع غزة في لعبة/كونغ فو ساندادائرة التثقيف الصحي تنفذ لقاءً توعويا حول العنف الأسري بكلية فلسطين للتمريض"مجموعة مستشفيات السعودي الألماني" الراعي الطبي الرسمي لـ"موسم الدرعية" 2019"الصحة": زودنا مستودعاتنا بغزة بأدوية ومستلزمات بـ45 مليون شيكل منذ بداية العاملقاء في بيت لحم بعنوان "شركاء من أجل تأمين الحق في النفقة"شاهد: قتلى وجرحى في إطلاق نار بولاية نيوجيرسييوم دراسي في كلية الآداب بالجامعة الإسلامية حول رعاية الأشخاص ذوي الإعاقةقوات الاحتلال تقتحم المنطقة الصناعية في البيرةحركة فتح في ألمانيا تقيم بيت عزاء للقيادي عبد الرحمنالاردن: جمعية جذور تصدر بياناً بمناسبة الذكرى71 على إطلاق الإعلان العالمي لحقوق الإنساناللجان الشعبية للاجئين تشارك بالوقفة التضامنية مع موظفي مراكز التأهيل المجتمعي المفصولينالإعلان عن البيان الختامي للمؤتمر الوطني لتعزيز السلم الأهلي وسيادة القانونفلسطينيو 48: إصابة شخص بإطلاق النار على منزل رئيس مجلس "جديدة المكر" بأراضي 48
2019/12/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفلسطينيون جوهرة الشرق الأوسط بقلم:طلال سلمان

تاريخ النشر : 2019-06-16
الفلسطينيون جوهرة الشرق الاوسط

فقط لتذكير كل من يحاول ان ينسى من هم الفلسطينيون يا جبران باسيل

بقلم - طلال سلمان/ رئيس تحرير جريدة السفير اللبنانية

لا يتخيل الكثير منكم حجم الدور الذي لعبه ومازال الفلسطينيين يلعبوه حتى اليوم في اقتصاد لبنان وإن كان ذلك عليه تعتيم شديد فالفلسطيني في لبنان إن كان مخطئا فهي فضيحة وعليها شهود وإن كان منجزا فتكتم على الأمر ولا تعلنه

هذه هي الحقيقة فهل تعلمون أن فلسطينيي لبنان في الإمارات يحولون سنويا إلى لبنان وهذا بحسب جريدة الخليج ثلاثمائة وثمانية وستون مليون دولار، وهل تعلمون أن خريجي الجامعة الأمريكية في لبنان من الفلسطينيين اما يساوون أو يزيدون عن اللبنانيين

وعندما تدخل الجامعة، هذه قاعة طلال أبو غزالة وهذه قاعة حسيب صباغ وهذه قاعة كمال الشاعر، جميعهم فلسطينيون من ساهم في بناء وتطوير الجامعة فلسطينيون بتبرعات خاصة منهم.

وإليكم بعض من الأسماء التي تنحدر من أصل فلسطيني في لبنان ولعبت دورا كبيرا فيه، وأكرر هناك تعتيم كبير على ذلك وإن ظهر هؤلاء فيظهرون كلبنانيين بسبب تجنيسهم وليسوا كفلسطينيين وطبعا أقصد أغلبهم وليسوا كلهم

لم يبدأ الازدهار اللبناني، فعلا، إلا بعد نكبة فلسطين في سنة 1948

قبل تلك الحقبة، وحتى ثلاثينات القرن العشرين، كان لبنان مجرد مجموعة من القرى المتناثرة في الجبل تتميز بهواء صحي ملائم للمصطافين الفلسطينيين والسوريين والعراقيين 

لكن بسقوط فلسطين سنة 1948، حمل اللاجئون معهم إلى لبنان دفعة واحدة نحو خمسة عشر مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل أكثر من خمسة عشر مليار دولار بأسعار هذه الأيام وهذا الأمر أطلق فورة اقتصادية شديدة الإيجابية 

فاليد العاملة الفلسطينية المدربة ساهمت في العمران وفي تطوير السهول الساحلية اللبنانية، والرأسمال النقدي أشاع حالة من الانتعاش الاستثماري الواسع وكان لإقفال ميناء حيفا ومطار اللد شأن مهم جدا في تحويل التجارة في شرق المتوسط إلى ميناء بيروت ثم في إنشاء مطار بيروت الدولي بعدما كان مطار بئر حسن مجرد محطة متواضعة لاستقبال الطائرات الصغيرة

وفي هذا السياق لمع في لبنان الكثير من الفلسطينيين الذين كان لهم شأن كبير في الازدهار اللبناني أمثال 

يوسف بيدس مؤسس بنك انترا وكازينو لبنان وطيران الشرق الأوسط وأستوديو بعلبك 

حسيب الصباغ وسعيد خوري مؤسسا شركة اتحاد المقاولين c.c.c

رفعت النمر البنك الاتحادي العربي ثم بنك بيروت للتجارة وفيرست بنك انترناشونال

باسم فارس وبدر الفاهوم الشركة العربية للتأمين 

زهير العلمي شركة خطيب وعلمي

كمال الشاعر دار الهندسة 

ريمون عوده صاحب بنك عوده

توفيق غرغور توكيل مرسيدس وشركة ليسيكو ومشاريع تجارية أخري كبيرة

أول شركة لتوزيع الصحف والمطبوعات في لبنان أسسها فلسطيني هي شركة فرج الله

وأول سلسلة محلات لتجارة الألبسة الجاهزة هي محلات عطا الله فريج الفلسطيني

وأول الذين أسسوا محلات السوبر ماركت في بيروت هو السيد اودين ابيلا

الفلسطيني وهو ذاته صاحب سلسلة المطاعم الشهيرة في مطار بيروت الدولي وكازينو لبنان

وأول من أسس شركة لتدقيق الحسابات في لبنان هو فؤاد سابا وشريكه كريم خوري الفلسطينيان 

وأول من بادر إلى إنشاء مباني الشقق المفروشة في لبنان هما الفرد سبتي وتيوفيل بوتاحي الفلسطينيان ، 

علاوة على عبد المحسن القطان ومحمود فستق وغيرهم الكثير

واشتهرت، في البدايات الأولى بعد النكبة، بعض العائلات الفلسطينية التي كان لها شأن بارز في تطوير بساتين الجنوب مثل آل عطايا

كما كان لليد العاملة الفلسطينية حضور في معامل جبر وغندور وعسيلي واليمنيو

من بين أساتذة الجامعات الفلسطينيون نقولا زيادة وبرهان الدجاني ونبيه أمين فارس وصلاح الدباغ ونبيل الدجاني ويوسف الشبل وجين مقدسي وريتا عوض وفكتور سحاب ويسرى جوهرية عرنيطة ورجا طنوس وسمير صيقلي ومحمود زايد وعصام مياسي وعصام عاشور وطريف الخالدي 

وبرز من بين الفنانين التشكيليين جوليانا سيرافيم وبول غيراغوسيان وناجي العلي وإبراهيم غنام وتوفيق عبد العال ومليحة أفنان وإسماعيل شموط ومحمد الشاعر وكميل حوا 

وفي الصحافة ظهرت كوكبة من الفلسطينيين في لبنان كان لها شأن وأثر أمثال:

 غسان كنفاني ونبيل خوري ونايف شبلاق وتوفيق صايغ وكنعان أبوخضرا وجهاد الخازن ونجيب عزام والياس نعواس وسمير صنبر والياس صنبر واليأس سحاب وخازن عبود ومحمد العدناني وزهدي جار الله 

وأول من وصل إلى القطب الجنوبي في بعثة علمية ورفع العلم اللبناني هناك هو الفلسطيني اللاجئ إلى لبنان جورج دوماني

ومن رواد العمل السياحي في لبنان سامي كركبي الفلسطيني الذي كان أول من جعل مغارة جعيتا على مثل هذا البهاء

وأول من قاد طائرة جمبو في شركة طيرانالشرق الأوسط هو حنا حوا وهو فلسطيني

ومن أوائل مؤسسي مراكز البحث العلمي في بيروت الفلسطيني الدكتور وليد الخالدي

وفي مجال النقد الأدبي اشتهر الدكتور محمد يوسف نجم والدكتور إحسان عباس

ومن رواد العمل الإذاعي كامل قسطندي وغانم الدجاني وصبحي أبو لغد وناهدة فضلي الدجاني وعبد المجيد أبو لبن وشريف العلمي ورشاد البيبي

ومن رواد الفرق المسرحية والعمل الإذاعي أيضا الأستاذ صبري الشريف الذي كان له الفضل الكبير على الأخوين رحباني وعلى مهرجانات بعلبك

ومن رواد علم الآثار الحديث في الجامعات اللبنانية الفلسطيني ديمتري برامكي مدير متحف الجامعة الأمريكية

ومن رواد تدريس الرياضيات في لبنان كل من جميل علي وسالم خميس وعبد الملك الناشف ووصفي حجاب

وكان أحمد شفيق الخطيب وقسطنطين تيودوري رائدي العمل القاموسي، 

وسعيد الصباغ أول من تخصص في رسم الخرائط.. 

وأول من أطلق فكرة تأسيس مدارس تعليم اللغة الانجليزية كان الفلسطينيان اميل اغابي وادي جمل

وأول رئيس عربي مقيم للجامعة الأميركية هو الفلسطيني الدكتور إبراهيم السلطي 

ومن رواد الموسيقى في لبنان الفلسطينيون فريد وحنا وريشارد السلفيتي وحليم الرومي وأبنته ماجدة الرومي إن أرادت ورياض البندك وسلفادور عرنيطة والفاريس بولس ثم سليم سحاب وعبد الكريم قزموز وعبود عبد العال ومحمد غازي

وأول فرقة للرقص الشعبي أسسها الفلسطينيان مروان جرار ووديعة حداد جرار

وأول من أسس الفرق الكورالية الموسيقية كانا الفلسطينيان الفاريس بولس وسلفادور عرنيطه، 

وهذا كله غيض من فيض

واشتهر في التربية والتعليم في لبنان الدكتور قيصر حداد والدكتور جورج شهلا والدكتور الصادق عمر 

ملحوظة من المحرر : الدكتور الصادق عمر من اشهر بروفيسورات الجامعة الامريكية في لبنان وهو فلسطيني من بلدة ترشيحا كان يتيما وقد رباه ورعاه واشرف على نشأته المرحوم العبد قبلاوي زوج السيدة فاطمة اليوسف عمة الزميل اسامة فوزي وقد بعثه العبد قبلاوي قبل النكبة على نفقته للدراسة في الجامعة الامريكية في بيروت حيث اصبح البرفيسور الصادق عمر من اهم رموزها لسنوات طويلة … 

ابنة المرحوم العبد قبلاوي المرحومة المربية الفاضلة الاستاذة فتحية قبلاوي اصبحت من رموز مدارس وكالة الغوث في مدينة حلب واحد اولادها كان الاول في القسم العلمي في امتحانات الثانوية العامة في سوريا … وابنة اختها السيدة دعد حرم الاستاذ انور فوزي شقيق الزميل اسامة فوزي كانت من العشرة الاوائل في امتحانات الثانوية العامة - القسم العلمي - في السعودية وهي الان طبيبة معروفة في سوريا!!

كل ما سبق يلقي قليل من الضوء على الدور الفلسطيني المعتم عليه في لبنان 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف