الأخبار
إعلام إسرائيلي: مطلب نتنياهو الجديد يهدد بإفشال صفقة تبادل الأسرىعشرات الجثث متناثرة ومتفحمة.. مجازر مروعة يتركبها الاحتلال في تل الهوى والصناعةأردوغان: تركيا لن توافق على مبادرات التعاون بين الناتو وإسرائيل"أونروا": غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال35 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى(رويترز): مصر وإسرائيل تبحثان نظام مراقبة حدودي يمهد للانسحاب من "فيلادلفيا"قيادي بـ (حماس): طرحنا أن تتولى حكومة كفاءات وطنية إدارة غزة والضفة بعد الحربتنويه من لجنة إدارة ملف الغاز للمواطنين في دير البلحوزير التربية يبحث مع ممثل الاتحاد الأوروبي قضايا تهم التعليم الفلسطينيانتحار مصري داخل سجنه في إيطاليا بسبب مسنةتجاوز عقبة ملف عودة النازحين.. توافق على الخطوط العامة لصفقة وقف إطلاق النار بغزةبرهم يلتقي بالفائزين بتحدي القراءة العربي على مستوى فلسطين ويشيد بتميزهمساعات حاسمة في مستقبل بايدن الرئاسيعلى رأسهم مبابي.. ريال مدريد يعلن أرقام قمصان لاعبي الفريقويلياميز يتخذ خطوة تقربه من برشلونة
2024/7/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الملك والأردن - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-06-16
الملك والأردن - ميسون كحيل
الملك والأردن

يؤكد الملك الهاشمي، وتؤكد الأردن الهاشمية أن فلسطين والقدس في وجدان كل أردني وكل مواطن عربي اندمج مع المجتمع الأردني؛ الذي مثل ويمثل حالة فريدة من العمق الأمني للشعوب العربية، ووجهة لكل المضطهدين والمظلومين وكل باحث عن سلامته وسلامة أهله.

لقد أثبت الأردن منذ سنوات طويلة أنه مركزاً ومأوى للشعوب التي تعرضت لأبشع أنواع السلوك العنصري في بلادهم، ورغم تعرض الأردن لموجة نزوح بقي صامداً متعاوناً مدافعاً عن حقوق البشر ولم يهتز له جفن.

وفي ذروة المؤامرة الكبرى التي تستهدف فلسطين والقدس؛ تستمر المملكة الهاشمية بقيادة الملك الهاشمي بقيادته الحكيمة في الدفاع عن فلسطين وعن القدس دون رادع أو اهتمام لما تتعرض له المملكة من ضغوط ووقف الدعم والتهديدات المستمرة للتضييق على المملكة وقيادتها وشعبها من أجل الانضمام للمؤامرة الكبرى دون فهم من المتآمرين أن ذلك لن يجدي مع أبناء الثورة الكبرى.

وقد كان الرد الأردني الجديد والأخير حاسماً ومحدداً للأولويات، ومؤكداً للحقوق العربية والفلسطينية من خلال إصدار طابع بريدي جديد يحمل شعار "القدس عاصمة فلسطين"؛ وهو ما يؤكد علو كعب الأردن أمام هذا المد العربي المتهالك والمتراجع، وأمام ثلة من حرس ترامب ممن باعوا ضمائرهم وتخلوا عن القدس من أجل كرسي من الوهم.

تحية للأردن امتدادنا وعمقنا وأملنا المستمر بوجود الملك والأردن.

كاتم الصوت: ضغوط تتخطى الحدود على الأردن من أجل سحب مواقفه.

كلام في سرك:
بن الحسين.. بن مختلف عن الآخرين...يخاف الله ولا تهمه المناصب المزيفة.

ملاحظة: الستات السفيرات! وسفيرة جديدة على الطريق!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف