الأخبار
مركز حماية: الاحتلال استخدام القوة المفرطة بحق المدنيين السلميين شرقي القطاع6 أسباب تجعلك تتناول خليط العسل والقرفة يوميابعد صورتها التي صدمت الجمهور.. رغدة تكشف حقيقة مرضهاالكيالي: 33 ألف موظف بغزة سيستفيدون من الآلية الجديدة للرواتبالحملة الوطنية: عدد كبير من الطلبة لن يلتحق بالجامعات بسبب الوضع الاقتصاديد. اشتية بعد زيارته للعرقزوجة مصطفى فهمي تستعرض أنوثتها بفستان فضي مشكوفالطفل غسان وإنقاذه في اللحظات الأخيرة بمستشفى العودةأفكار لامتلاك كاش مايوه بتكلفة بسيطةمطعم بافلو وينجز آند رينجز يفتتح فرعه الثالث بإعمار سكويرإريكسون و"سيغنيفاي" تشتركان بابتكار حل يعزز عمليات الاتصال بتقنية الجيل الخامسنادي مليحة ينظم محاضرة عن الالعاب الشعبية في التراث الاماراتي لمشاركيه ولاعبيهبعد غياب طويل.. شاهدوا كيف أصبحت نينا وريدا بطرس؟مؤسسة الضمير لحقوق الانسان تعتبر قرارات الرئيس مخالفة للأصول الدستورية والقانونيةهذه أسرار حفاظ إيفانكا ترامب على رشاقتها
2019/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الملك والأردن - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-06-16
الملك والأردن - ميسون كحيل
الملك والأردن

يؤكد الملك الهاشمي، وتؤكد الأردن الهاشمية أن فلسطين والقدس في وجدان كل أردني وكل مواطن عربي اندمج مع المجتمع الأردني؛ الذي مثل ويمثل حالة فريدة من العمق الأمني للشعوب العربية، ووجهة لكل المضطهدين والمظلومين وكل باحث عن سلامته وسلامة أهله.

لقد أثبت الأردن منذ سنوات طويلة أنه مركزاً ومأوى للشعوب التي تعرضت لأبشع أنواع السلوك العنصري في بلادهم، ورغم تعرض الأردن لموجة نزوح بقي صامداً متعاوناً مدافعاً عن حقوق البشر ولم يهتز له جفن.

وفي ذروة المؤامرة الكبرى التي تستهدف فلسطين والقدس؛ تستمر المملكة الهاشمية بقيادة الملك الهاشمي بقيادته الحكيمة في الدفاع عن فلسطين وعن القدس دون رادع أو اهتمام لما تتعرض له المملكة من ضغوط ووقف الدعم والتهديدات المستمرة للتضييق على المملكة وقيادتها وشعبها من أجل الانضمام للمؤامرة الكبرى دون فهم من المتآمرين أن ذلك لن يجدي مع أبناء الثورة الكبرى.

وقد كان الرد الأردني الجديد والأخير حاسماً ومحدداً للأولويات، ومؤكداً للحقوق العربية والفلسطينية من خلال إصدار طابع بريدي جديد يحمل شعار "القدس عاصمة فلسطين"؛ وهو ما يؤكد علو كعب الأردن أمام هذا المد العربي المتهالك والمتراجع، وأمام ثلة من حرس ترامب ممن باعوا ضمائرهم وتخلوا عن القدس من أجل كرسي من الوهم.

تحية للأردن امتدادنا وعمقنا وأملنا المستمر بوجود الملك والأردن.

كاتم الصوت: ضغوط تتخطى الحدود على الأردن من أجل سحب مواقفه.

كلام في سرك:
بن الحسين.. بن مختلف عن الآخرين...يخاف الله ولا تهمه المناصب المزيفة.

ملاحظة: الستات السفيرات! وسفيرة جديدة على الطريق!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف