الأخبار
المركز الفلسطيني ومركز لاجئ في مخيم عايدة يطلقان مبادرة نسويةلماذا يجبر الركاب على فتح ستائر نوافذ الطائرة عند الإقلاع والهبوط؟كيف كشفت قتيلة كينية عن اسم قاتلها؟ويسترن ديجيتال تُطلق مجموعة حلول تخزين جديدة خاصة بالنظم الأمنيةقيمة "أبل" تتجاوز قطاع الطاقة الأمريكي بعدما تخطت الـ"تريليون دولار"نتنياهو: لم نتعهد بشيء في غزة ولدينا حرية عمل كاملةمسؤولون ينصحون "نتياهو" بالذهاب لإنتخابات ثالثة.. لهذا السببصفقة بـ10 مليارات دولار تعيد هذا الرجل لقمة أغنياء العالمفيديو مُرعب.. حية كوبرا سامة تبتلع ثعبانًا ضخمًااحذروا "شلال الموت".. هذا ما يحدث لسياح العالم بسببهنقابة المهندسين وسلطة جودة البيئة ينظمان مسار بيئي خاص بالمهندسات في محمية وادي قانابالخطوات.. كيف تستعيد الرسائل المحذوفة على "فيسبوك ماسنجر"مدير التعليم يجري جولة تفقدية لعدد من المدارس عقب العدوان الإسرائيلي الأخيرشركة تيليكومينغ تربح جائزة أفضل ابتكار في الترفيه الرقميأسوأ 10 دول في قيادة السيارات بالعالم
2019/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الملك والأردن - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-06-16
الملك والأردن - ميسون كحيل
الملك والأردن

يؤكد الملك الهاشمي، وتؤكد الأردن الهاشمية أن فلسطين والقدس في وجدان كل أردني وكل مواطن عربي اندمج مع المجتمع الأردني؛ الذي مثل ويمثل حالة فريدة من العمق الأمني للشعوب العربية، ووجهة لكل المضطهدين والمظلومين وكل باحث عن سلامته وسلامة أهله.

لقد أثبت الأردن منذ سنوات طويلة أنه مركزاً ومأوى للشعوب التي تعرضت لأبشع أنواع السلوك العنصري في بلادهم، ورغم تعرض الأردن لموجة نزوح بقي صامداً متعاوناً مدافعاً عن حقوق البشر ولم يهتز له جفن.

وفي ذروة المؤامرة الكبرى التي تستهدف فلسطين والقدس؛ تستمر المملكة الهاشمية بقيادة الملك الهاشمي بقيادته الحكيمة في الدفاع عن فلسطين وعن القدس دون رادع أو اهتمام لما تتعرض له المملكة من ضغوط ووقف الدعم والتهديدات المستمرة للتضييق على المملكة وقيادتها وشعبها من أجل الانضمام للمؤامرة الكبرى دون فهم من المتآمرين أن ذلك لن يجدي مع أبناء الثورة الكبرى.

وقد كان الرد الأردني الجديد والأخير حاسماً ومحدداً للأولويات، ومؤكداً للحقوق العربية والفلسطينية من خلال إصدار طابع بريدي جديد يحمل شعار "القدس عاصمة فلسطين"؛ وهو ما يؤكد علو كعب الأردن أمام هذا المد العربي المتهالك والمتراجع، وأمام ثلة من حرس ترامب ممن باعوا ضمائرهم وتخلوا عن القدس من أجل كرسي من الوهم.

تحية للأردن امتدادنا وعمقنا وأملنا المستمر بوجود الملك والأردن.

كاتم الصوت: ضغوط تتخطى الحدود على الأردن من أجل سحب مواقفه.

كلام في سرك:
بن الحسين.. بن مختلف عن الآخرين...يخاف الله ولا تهمه المناصب المزيفة.

ملاحظة: الستات السفيرات! وسفيرة جديدة على الطريق!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف