الأخبار
المستشار عيسى أبو شرار يتسلم مهامه رئيساً للمحكمة العليا ولمجلس القضاء الانتقاليمصرع طفل داخل مركبة جنوب الخليلالنخالة: نسعى لصيغة تفاهم ترضي الجميع بشأن العمال الفلسطينيين في لبنانبلدية غزة: أنجزنا 9 ألاف معاملة للمواطنين خلال النصف الأول من 2019مركز حماية: الاحتلال استخدام القوة المفرطة بحق المدنيين السلميين شرقي القطاع6 أسباب تجعلك تتناول خليط العسل والقرفة يوميابعد صورتها التي صدمت الجمهور.. رغدة تكشف حقيقة مرضهاالكيالي: 33 ألف موظف بغزة سيستفيدون من الآلية الجديدة للرواتبالحملة الوطنية: عدد كبير من الطلبة لن يلتحق بالجامعات بسبب الوضع الاقتصاديد. اشتية بعد زيارته للعرقزوجة مصطفى فهمي تستعرض أنوثتها بفستان فضي مشكوفالطفل غسان وإنقاذه في اللحظات الأخيرة بمستشفى العودةأفكار لامتلاك كاش مايوه بتكلفة بسيطةمطعم بافلو وينجز آند رينجز يفتتح فرعه الثالث بإعمار سكويرإريكسون و"سيغنيفاي" تشتركان بابتكار حل يعزز عمليات الاتصال بتقنية الجيل الخامس
2019/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بين الأصيل والطارئ بقلم:مروان صباح

تاريخ النشر : 2019-06-16
بين الأصيل والطارئ  بقلم:مروان صباح
بين الأصيل والطارئ ...

خاطرة مروان صباح / في فلتة من فلتات السادات نستذكر محاسن أفعله وليس كوارثه اقتداءً بالقول الشهير والشائع اذكروا محاسن امواتكم ، وبالرغم من خطواته المتهورة لكنه صحح مفهموم كان قد ترسخ مع الايّام خطاءً في اذهان المصرين والعرب عامةً ، فالرجل وقف يوماً ما يخاطب البرلمان المصري ملقياً بمهارته الخطابية بثقلها على مسامع الحضور وبطوعية الكلمة وتأّكيد على الحرف مع تشكيل القواعد التى اشتهر بها أشار بثقة عالية لا تقبل النقاش بأن المصريون أصل العرب ، نافياً عنهم مسألة الفراعنة بل أعاد نسب المصري إلى أم اسماعيل هاجر زوجة ابراهيم عليهما السّلام ، وأكمل بأن العرب ينتسبون للمصرين وليس العكس ، بالطبع خبطته هذه تتناقض مع خطبته في الكينيسة الإسرائيلي فهناك قد اشار للجدار الفاصل الذي يمنع المصريين من حقهم المشروع في تحرير ارضهم المحتلة ، وهنا من حق العربي أن يقف امام قبر السادات لكي يطرح سؤال قومي ، أليست فلسطين أرض عربية يتوجب على أصل العرب تحريرها ، بل خطورة السادات تكمن بأنه أسس خط الذي يتبنى مفهموم بأن اسرائيل ولدت لتبقى ، لهذا قد يتفاوض العربي مع الشيطان في لحظة ضعف لكن العربي الأصيل لا يمكن أن ينسى بأن فلسطين التاريخية هي فلسطين لا تقبل التقسيم كما لا تقبل الشطب مهما الشاطبون حاولوا شطبها ولأن في النهاية من يدعي بأن اسرائيل ولّدت لتبقى سيقبل مع الأيام بحق الاسرائيلي بفلسطين من البحر للنهر . والسلام
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف