الأخبار
مجمع الشفاء يعقد امتحانات البورد العملي والنظري لتخصص النساء والولادة لـ(24) متقدماًمجلة جامعة الأزهر-غزة تصنف ضمن الفئة الأولى Q1 من خلال معامل التأثيرالعلاج بالخارج توضح حقيقة علاج مسؤولين بالسلطة بالمستشفيات الإسرائيلية"الأوقاف" بغزة تعلن أسماء الفائزين في مسابقة الأقصى المحلية لحفظ القرآنجلسة تعريفية بالمستفيدين من مشروع "غزة الطارئ" المال مقابل العمل ودعم العملزايد للدراسات والبحوث" ينظم محاضرة حول "الإمارات وروسيا شراكة واعدة لصالح الاستقرار"مدرب الجزيرة مارسيل كايزر سعيد بالفوزالاردن: منتجات "أبوغزاله التقنيّة" في فروع "سمارت باي"جيه إيه مانفارو يشارك بحملة تنظيف جزيرة بالمالديفأغلى وأفخم أجنحة الفنادق فى العالم.. "الليلة فى أحدها تصل لـ 100 ألف دولار"الغندور: بدء استفادة الموظفين بغزة من مستحقاتهم المالية غدًاإنطلاق فعاليات اكتوبر الوردي في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقيةبحث تحضيرات انعقاد اللجنة الفلسطينية الروسية المشتركةطريقة عمل البسكويت بالشوفان بخطوات سهلة وبسيطةهيئة الأسرى: تراجع الأوضاع الصحية للأسيرين المضربين علي وقعدان
2019/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التصعيد الإسرائيلى الأمريكى بالمنطقة بقلم:عبيرالرملى

تاريخ النشر : 2019-06-15
التصعيد الإسرائيلى الأمريكى بالمنطقة بقلم:عبيرالرملى
الصراعات القائمة بين ايران ودول الخليج والتصعيد الاخير فى التصريحات الايرانية

والرئيس الامريكى جعلت اصابع الاتهام تشير الى ايران فى حادث الناقلات البترول .

لقد جذب الحادث انظارالعالم فى قلق وترقب لمصير التجارة وامن الممرات وكان وسيله للحشد الدولى ضد ايران ،وقداعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، فى تصريح له أن التوتر بين إيران والولايات المتحدة لن يتحول إلى حرب، لكنه شدد على أن المملكة حليفة لواشنطن وتقف كتفا إلى كتف معها.

ما يجعلنى اتسال ليس صدفة احتراق ناقلات البترول فى المياه الخليجيه فى نفس الوقت الذى يزور فية رئيس الوزراء اليابانى طهران كـ وسيط ؟؟!! وبعد رفض الجانب الايرانى استلام رساله الرئيس ترامب؟!

وقد اعلنت الولايات المتحدة انها تسعى لإيجاد "إجماع دولي" بشأن الهجوم على ناقلتي النفط في خليج عمان، وتحمل طهران المسؤولية عنها ،كما قدم الجيش الأمريكي تسجيلا مصورا قال إنه يظهر اقتراب قارب تابع للحرس الثوري الإيراني من الناقلة اليابانية، فى الوقت الذى رفض الجانب الايرانى الرساله التى حملها رئيس الوزراء اليابانى من الرئيس الامريكي فى خطوه كوسيط للتفاوض، وقد كان "الرد صريحا من خامنئي حول الرسالة بأنه لن يتبادل الرسائل مع ترامب أبدا لأنه لا يستحق ذلك""

حادث الخليج قد صرف انظار العالم عن اغلب القضايا اهمها الممارسات التى تقوم بها اسرائيل فى المنطقة " فى غزة والتصعيد المفاجئ بين اسرائيل ولبنان وسوريا على الحدود "، والسؤال اين العالم من ممارسات الاحتلال الاسرائيلى فى سوريا وفلسطين؟؟ وهل تتخذ اسرائيل الازمات الدائرة مع ايران والتصعيد بينها وبين الولايات المتحدة ستار للانطلاق فى تنفيذ مخططات ومستوطنات جديدة فى غزه وسوريا وتصفيه حسابتها مع حزب الله فى لبنان.
وقد أكد المجلس الثوري لحركة "فتح" في بيان، اليوم الجمعة، رفضه المطلق لما يسمى "صفقة القرن"، وورشة البحرين ودعا لمقاطعتهما كما أعلن أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم تعد مؤهلة للعب أي دور إيجابي في تطبيق الشرعية الدولية وقراراتها حول القضية الفلسطينية وحذر من الانخراط أو التسابق مع أوهام الازدهار الاقتصادي في ظل الاحتلال الإسرائيلي، مشيرة إلى أن القضية وطنية سياسية بامتياز وأن حقوق الفلسطينيين والقدس ليست للبيع.

شن الطيران الحربي الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة، سلسلة غارات جوية على عدد من المواقع والأهداف في قطاع غزة، أوقع دمارا في ممتلكات الفلسطينيين.،وأفادت مصادر فلسطينية بأن طائرات حربية من نوع "إف 16" قصفت بثلاثة صواريخ موقعا شرق حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، ما أدى إلى تدميره بالكامل،واعلنت غزه عن أصابه 34 مواطنا فلسطينيا بجروح مختلفة من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال اليوم الجمعة الـ 61 لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة
وعلى الجانب الاخر نقل موقع عن عسكريين وأمنيين قولهم اختراق طائرة مسيرة من لبنان باتجاه البلدات الإسرائيلية وعودتها إلى لبنان، خطوة أولى تنذر بخطر احتمالات تصعيد مفاجئ في المنطقة الحدودية بين لبنان وسوريا وإسرائيل"، وبأنه "رد غير معلن على القصف الإسرائيلي المتكرر على سوريا، وكان آخره قصف مواقع عسكرية تابعة للجيش السوري و"حزب الله" في درعا والقنيطرة، كما استهدف القصف تحصينات عسكرية في موقع تل الحارة، شمال غربي محافظة درعا،وفي هذا السياق، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، إن "تل الحارة في سوريا عادت لتكون قاعدة استخباراتية تتيح لحزب الله التسلل مستقبلا إلى إسرائيل، ومهاجمة بلدات إسرائيلية ومواقع عسكرية، أو لتوجيه الصواريخ، ومتابعة تحركات الجيش الإسرائيلي وطائراته الحربية ، ولذا نصب الجيش الإسرائيلي مئات صافرات الإنذار ووسع نطاق المناطق المعروفة بـ"مناطق إنذار"، ليصبح عددها 1700 منطقة إنذار بدلا من 255 .

إن التطورات الأخيرة تنذر باحتمال تصعيد مفاجئ عند المنطقة الحدودية بين لبنان وسوريا وإسرائيل، إذ المنطقة على صفيح ساخن ومعرضة للاشتعال في أي لحظة "

واخيرا اذا كان هناك ادانه دولية للهجوم على الناقلتين "أيا كان الطرف الذي يقف وراءه"، علينا ان نتجنب الاستنتاجات المتسرعة، إذ إن اتهام أحد ما بالضلوع في هذين الحادثين قبل إجراء تحقيق دولي دقيق ونزيه أمر غير مقبول ، وعلى العالم ان يبحث فى التصعيد الاسرائيلى الغير مقبول فى فلسطين ولبنان وسوريا والعمل على وقف نزيف الدماء وحل القضايا المعلقه بالمنطقة حتى يعم السلام "لن يتحقق السلام مع الممارسات الغاشمة واحتلال الاراضى العربية"
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف