الأخبار
العراق: اللجنة الاعلامية للتثقيف الانتخابي تعقد اجتماعها التنسيقي الثاني في مقر مفوضية الانتخابات"نستله" تبتكر طريقة جديدة لصناعة الشيكولاتة بدون إضافة سكر"شارك"والاتحاد الاوروبي يحتفلان باختتام مشروع "بذور التعبير"رغم حرصهم على الظهور أصغر سنا.. "فيس آب" يصدم نجوم هوليوودالاحتلال يستولي على خيم وخلايا شمسية غرب بيت لحم7 أشياء في غرفة نومك.. تخلص منها فوراقوات الاحتلال تطلق النار على مرصد للمقاومة شرقي خانيونسهيئة الأسرى: البدء بتشريح جثمان الشهيد نصار طقاطقةالاحتلال يصيب شابا ويعتقل آخرين في مخيم الدهيشةالإحصاء الفلسطيني يُصدر الرقم القياسي لأسعار الجملة للربع الثاني 2019رئيس بلدية دورا وأعضاء المجلس البلدي يشاركون في ملتقى دورا الثانيانهيار رشوان توفيق في جنازة رفيقة العمرقوات الاحتلال تعتقل شابين من مخيم جنينلماذا تنشر طليقة ماجد المصري صورة زفافهما بعد 10 سنوات من الانفصال؟النضال الشعبي في نابلس تستقبل المهنئين بذكرى الانطلاقة 52
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحبّ بقلم: سلسبيل قاشوش

تاريخ النشر : 2019-06-15
الحُب !

ملحمةٌ نجيدُ أنا وأنتَ الكتابة عنها، وليس بالضرورة أن نكون قد مررنا بأراض معاركه وحروبه.

يحدثُ أحياناً ، أن تقرّر الانضمام إلى صفوفِ العاشقين، أي أن تضحي بتلك القطعة المتحركة المحشورة في صدرك، أن ترحل ضحيّةَ ضربة شوقٍ أو شظايا وَلَه، أن تُصاب بطاعون خيانةٍ متفشّي  أو موجةٍ من داء عشق مُزمن!

في الحُب

يحدثُ أن تترقى من رُتبةِ غريب إلى صديقٍ فحبيبٍ فزوجٍ مثلاً ، أو أن تبقى في رتبة واحدة طيلة المعركة وكأنك تُمارس خدمةً اجتماعية لقلبك لا أكثر ، ثمّ تعود ويتم تسريحك من مهمة أنت اخترت اجتيازها.

 في الحُب

ستخسر دوماً، أو ستشعر بذلك دوماً، إنها حربٌ عالميّة ثالثة، تجتاح عوالم قلبك لفترة طويلة، وفي النهايّة سيخونك حلفاؤكَ من الصدق والمشاعر والعواطف كما في كل الحروب.

يحدثُ أن تكون محارباً مُنضالاً، تستخدم جميع أسلحتك المتمثلة بالتمسّك، الطهارةِ والعفّة! 

وستنتهي حربكَ في الحب يوماً؛ إما برفعك لراية بيضاء نقش عليها "فُراق" ؛ استسلاماً لظروف قاسيّة لم تستطع روحك تحملها، أو ذهابك شهيداً، أدميت روحكَ حتى استنزفت قدراتك على البقاء.

لاتقلق! سيضاف اسمك الى لائحة "العاشق المجهول" ويُبنى لك صرح -تكريماً لتفانيك- في مقبرة قلب أحدهم! 

لذا قبل قرارك في الانضمام أو التطوّع، ضع في ذهنك أنه ينبغي عليك أن تكون وطنيّاً أكثر من الحدود الطبيعية في هذه القضيّة.

في الحُب، يحدثُ ما لا نودّ حدوثه حقاً.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف