الأخبار
مصر: صندوق النقد يحسم صرف الشريحة الأخيرة لمصر الأربعاء المقبلوصول رئيس قسم زراعة الأعضاء بمشفى ليفربول إلى مجمع الشفاء الطبيللمرة الثانية.. الاحتلال يأخذ قياسات المباني المهددة بالهدم في حي وادي الحمصالخثلان يفنِّد القول بأن الخسوف دليل على غضب الله في آخر الزمانمصر: 19.2 مليار دولار استثمارات الأجانب في أدوات الدين حتى منتصف يونيوشاهد: قائد عربي عسكري يستخدم "السحر" لإخضاع المحيطين بهمصر: "المالية" تستعين بـالإنتاج الحربي لحل أزمات الضرائب العقاريةمصر: صندوق النقد: التجارة العالمية تتباطأ بسبب النزاعاتمصر: وزراء مالية السبع الكبرى يناقشون في فرنسا الضرائب الرقمية وعملة "فيسبوك"محمد رمضان وسعد لمجرد يطرحان كليب أغنيتهما الجديدة "إنساي"الإسلامي الفلسطيني يكرم الفائز بجائزة أفضل منتج في الشركة الطلابيةملتقى سفراء فلسطين يختتم فعاليات نادي الامل الشبابي الصيفيثلاث إصابات بإطلاق الألعاب النارية واعتقال خمسة أشخاص أطلقوا النار بغزةفلسطين تُسجل رقماً قياسياً بارتفاع درجات الحرارة منذ 77 عاماًالسعودية للشحن تكرم منسوبيها وشركاءها الاستراتيجيين لإجتيازها فحص الإعتماد الأوروبي
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تنميط المجتمع والجدل الإنساني بقلم:إبراهيم أبو سعادة

تاريخ النشر : 2019-06-15
تنميط المجتمع وجدل الإنسان
المقصود بالتنميط ان يصبح تشابه وتطابق بين أفراد المجتمع في الفكر والعواطف والسلوك ،
وجعل شخصية الأفراد كصناعة الدمى او كمصنع الطوب ؛ و يؤكد ذلك عندما نسمع مقولة " كأنهم قاريين على شيخ واحد " مع كامل احترامنا للمشايخ والمريدين ؛
ومن اوجه التنميط :
اولا /التنميط الفكري والأيدولوجي ؛وهو تعبئة الافراد بأفكار مسبقة تملك إجابة لكل سؤال ، وتعتبر المعرفة المطلقة حكر له ولنمطه الفكري والمنمطين فكريا ؛ ويتجلى ذلك من خلال اللباس والزي والسمت والهيئة وينجلى ذلك من خلال لباس المرأة وتنميط كل النساء بالزي الاسود او الحجاب او غطاء الرأس او خلعه في مجتمعات أخرى

ثانيا /تنميط العواطف والمشاعر وتوجيه طاقة الحب والكراهية ؛ والبغض والولاء في إتجاه النمط العاطفي المطلوب ، وتوجيه طاقة الحب أو الكراهية نحو أشخاص أو افكار او اشياء محددة سلفا .
ثالثا /تنميط السلوك الخالي من الحيوية او الاثر الاجتماعي ،ومن صوره الطقوس التعبدية والتشايه الشكلي في انماط السلوك التعبدي او عدوى السلوك بين الافراد من خلال التحيز والتحزب للفرق الرياضية او الأحزاب السياسية والانتماء لها ؛ ومن صوره ايضا انتشار عبادة الاصنام قبل الاسلام وتقليد الاباء والاجداد دونما تفكر في ماهية هذا السلوك النمطي وفاعليته الاجتماعية .

تنميط الأفراد وجعلهم متشابهين في المظهر والجوهر يصتع مواطن صالح للحكم ومطوع لصالح قانون الدولة ، ولكنه حتما لا يخلق إنسان صالح لبناء حضارة إنسانية مبدعة ، و يقتل الجدل الإنساني والتميز ويخنق روح الابداع ويجعل الافراد تلغي ذاتها الفردية ؛ من أجل الجماعة المهيمنة والمجتمع االنمطي ، أخطر ما يواجه الانسان في جدله الوجودي هو التشابه والتنميط ،
وكما قال شكسبير كن انت وحافظ على فرادتك ؛ ولا تلغي ذاتك من اجل جماعة او وعي زائف ،الفردية صنعت التاريخ و وجماعة القطيع المنمطة لا تصنع الا الغوغاء والكثرة المذمومة في القران مثلا ، ولا تنتج إلا تقليد يقتات على الفرادة والإبداع القديم للاياء والاجداد "ليس الفتى الذي يقول كان أبي ولكن الفتى الذي يقول ها أنا " ،
وبالمناسبة اخرويا يحشر الانسان فردا يوم القيامة
،الجدل الإنساني يصنع الحضارة والتميز والابداع والتنميط يصنع القطيع....
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف