الأخبار
نابلس: مهرجان جماهيري تحت عنوان " الصمود والتحدي"غنام تسلم طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة جهازاً لمساعدته على الحركةجامعة الأزهر تُعلن تخفيضات في رسوم برامج الدراسات العلياالاحتلال يبث الرعب بين المواطنين لإجبارهم على التواصل مع "الإدارة المدنية"الاحتلال يسرق "عيديات" الأطفال ويختطف بسمتهمفلسطينيو 48: محمد بركة: لجنة المتابعة تبحث عمليات هدم منازل بالطيبة والإعدامات الميدانيةجماهير محافظة اريحا تؤكد وقوفها خلف الرئيس في رفض مشروع ضم الاغوار"منطقة عجمان الحرة" تحصد لقب "سوبربراندز 2020"لأول مرة بثلاثة أشهر.. خام برنت فوق 40 دولاراًمستشار رئيس الوزراء: الدول المانحة أكدت على استمرار دعم الفلسطينيين ورفضت خطة الضمعويضة: تراجع الأرباح في بورصة فلسطين بنسبة 50% مقارنة بالعام الماضيالعالول: لقاءات للثوري والقوى الوطنية اليوم للتأكيد على الالتفاف حول القيادةشتيوي: خطة عمل موحدة بالتنسيق مع مؤسسات الدولة والفصائل للتصدي للمشروع الاستيطانيقدورة فارس: الوضع الصحي للأسير كمال أبو وعر خَطِر والورم السرطاني يزدادالنجم علي الحبسي يشارك في بث مباشر للجيل المبهر
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "رفيقة الصبا" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور رواية "رفيقة الصبا" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-06-13
رفيقة الصبا

تعد رواية «رفيقة الصبا» باكورة روايات أديب ولاية كيرالا الهندية "فايكام محمد بشير" (1908–1994)، كتبها عام 1944، واعتبرها الكثيرون من القراء والنقاد أجمل ما كتب. وقد ترجمها عن اللغة المالايالامية إلى اللغة العربية سهيل عبد الحكيم الوافي. صادرة عن الدار العربية للعلوم ناشرون.2019.

تشهد رواية «رفيقة الصبا» على قصة حب طفولي نشأ في قرية هندية نائية بين "زهراء" ابنة بائع متجول لبذور الفول وبين "عبد المجيد" ابن الرجل الوحيد الثري وصاحب الجاه والمال. وفي مجتمع تسوده الفروقات الطبقية يبدأ عبد المجيد برسم عالم من الخيال لمحبوبته، عالم في منتهى الروعة، يشع بالأضواء الذهبية.. يكون فيه الإمبراطور الوحيد المتربع على عرش دولته العظيمة، ولم تكن ملكتها سوى زهراء أميرته التي ستشاركهُ العيش في قصر مرتفع ارتفاع السماء.. ولكن الواقع أقسى من الحلم. تنشأ ظروف جديدة يغادر بسببها عبد المجيد قريته مسافراً سفراً طويلاً، بكل أشكاله، ماشياً وراكباً ومرافقاً للمتسوّلين ومتجوّلاً مع الدراويش وتابعاً للرهبان وعاملاً في المطاعم.. يعيش حياة بمختلف ألوانها ومستوياتها متقمّصاً أدواراً متنوّعة.. حتى أنه تعرّف على أصحاب الديانات والمعتقدات المختلفة، الشيء الذي جعله صاحب تجربة روحية فريدة عرف معها معنى الحياة وسبب الوجود. وعندما رجع بعد غياب طال انتظار زهراء له وجدها متزوجة من آخر بعد أن فقدت الأمل برجوعه.. ولكن الأقسى على عبد المجيد كان مرضها وموتها وهي تنطق باسمه قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف