الأخبار
وفد من تواصل الجهاد يزور محافظ شرطة غزة الجديداستقبال طلبات الاعتماد الصحفي لتغطية الدورة السادسة والعشرون من المؤتمر الدولي للطرقمنتدى الإعلاميين يبحث التعاون مع اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الاسلاميةفلسطينيو 48: بالصور: الناخبون العرب في إسرائيل يواصلون الإدلاء بأصواتهم في انتخابات (كنيست) الـ22فلسطينيو 48: مصرع فتى متأثراً بجراحه في النقبمصر: استمرار حملة أعمال رفع المخلفات والرتش من منطقة حديقة الفروسيةالشرطة الأمريكية تعتقل فتاة كانت تريد التلذذ بقتل 400 شخصأمام مجلس حقوق الإنسان.. الأورومتوسطي: عمليات الإخفاء القسري بالشرق الأوسط مُروّعةنتنياهو عن انتخابات (كنيست): المُنافسة شديدة للغايةمركز شباب فلسطين التطوعي ينظم لقاء حواري حول العمل التطوعي واقع وحلولسلطة السبانخ الخضراءشاهد مجموعة رامي العلي لفساتين زفاف 2020احصلي على بشرة اليابانيات بهذه الوصفةفيديو صدم مُشاهديه.. مدرس في المغرب يقلب الطاولة على طالبةهل ترغب في النعاس بسهولة؟ إليك الحل
2019/9/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يا وحدنا.. التاريخ يتكرر بقلم:م. خليل عودة

تاريخ النشر : 2019-06-13
يا وحدنا .. صرخة أطلقها الشاعر الفلسطيني محمود درويش بعد غزو إسرائيل للبنان عام 1982، وقال مثلها قبله الأديب غسان كنفاني، ولاكتها ألسن بعد ذلك في مناسبات كثيرة.
الشعور بالوحدة في مواجهة عدو غاشم طالما لازم الفلسطيني مذ باتت القضية الفلسطينية مجرد مادة للتكسب السياسي بين الأنظمة العربية، مغادرة عصر "الحمية القومية" الذي ربما كانت آخر أيامه مع جيش الإنقاذ في حرب 1948.
قالها الفلسطيني في تل الزعتر وقالها في حرب 1982، وفي حروب المخيمات التي تلت، وفي كل عدوان شنته إسرائيل على الضفة الغربية وقطاع غزة بعد عصر أوسلو، وفي انتفاضتيه الأولى والثانية. قالها في حروبه ومواجهاته، وفي سلمه ومفاوضاته، ويقولها كل يوم على الحدود وفي المطارات وزوارق الموت المتجهة إلى البلاد الأوروبية. وقالها قبل ذلك، فى كل حين وجد نفسه فى مواجهة مع نظام "تقدمي" أو "رجعي" كشف عن عورته القومية عند أول اختبار، قاد إلى طرد الفلسطيني تباعاً من الأردن والكويت والعراق ولبنان وأخيراً سوريا، في حين ترتفع أصوات اليوم لطرده من مصر أيضاً.
هذا الفلسطيني، يتغنى الجميع بحبه وتقديس قضيته، ويتفنن الجميع في إذلاله وبيع قضيته. محبوب على الشاشات، مطرود في الحدود والمطارات. باسمه تسطر الجرائد رايات البطولة والصمود، ومن اسمه يتعوذ الساسة وكأنه شيطان رجيم.
و في العدوان على غزة تخرج المظاهرات، وتعقد الندوات والمؤتمرات لنصرته والتضامن معه، من مصر إلى لبنان والأردن وتركيا .. إلخ، وجميع هذه الدول تمنع الفلسطيني من دخول أراضيها، إلا بتأشيرة يستحيل غالباً الحصول عليها.
باسمه وباسم قضيته، تسلحت الجيوش وتكدس السلاح، وحجبت الديمقراطية، وتربع الحكام على عروشهم عقوداً من الزمن. وباسمه وباسم قضيته، عقدت الصفقات وتراكمت أموال الفساد، وقامت انقلابات، وتفجرت خلافات، وعقدت مصالحات، وهو والقضية آخر من يعلم، وآخر من يستفيد. ليس للكردي إلا الربح .. هكذا قال محمود درويش ذات يوم. وليس للفلسطيني إلا نفسه، هكذا يقول الشعب الفلسطيني اليوم . فمن سلحوا الفلسطيني ذات يوم، إنما كانوا يبحثون عن حصتهم من دمه الذي طالما كان يبيض ذهباً. مع كل عملية فدائية، كل رصاصة تطلق على إسرائيل، كل شهيد يسقط، ترتفع أكثر راية "المقاومة والممانعة" من طهران إلى الضاحية مروراً بدمشق، فتأتي أحداث سوريا لتخبرنا أنها راية الحسين، وليست أية راية أخرى . .
ويظل الفلسطيني شاهداً وضحية، شاهداً على العهر الذي يُمارس باسم قضيته، وضحية مزدوجة لعدو يتربص بأرضه، وشقيق يخطف صوته ليبيعه في سوق المزاودات القومي.
يا وحدنا .. يشعر بها الفلسطيني اليوم، كما يشعر بها السوري والعراقي واليمني والقائمة تطول , وكما يشعر بها كل عربي يحتاج في محنته إلى شقيقه العربي فلا يجده إلى جانبه، وتكون الفاجعة حين يجده في الخندق المقابل يطعنه من الأمام هذه المرة وليس من الخلف.
"أكلت يوم أكل الثور الأبيض" هذا حال الفلسطيني، وكثير من العرب اليوم، يُؤكلون فرادى، من عدو خارجي، أو عدو داخلي. وحتى "الزعيق الإعلامي" الذي كان سمة النصرة القومية لعقود خلت، بات عزيزاً اليوم، وحلت مكانه رطانة جديدة أبطالها من باتوا يسمون "الصهاينة العرب . ".
هذه الكلمات خالدة وتسجل باسطر من الذهب , فالفلسطيني حاليا يجد نفسه وحيدا , فاجتماع البحرين خير دليل , الموظفين بالسلطة يجدون أنفسهم وحيدين كيف لا وقطاعات واسعة حياتية تستنزفه ولا يوجد مغيث " كهرباء.. ماء .....الخ , أين التخطيط ؟؟ حالات انتحار حوادث بالطرقات وكان الناس سكارى من هول الهم والضغط , توسع حالات الشجار بالمناطق والتناحر حتى الموت , كلها عوامل تهدد السلم الأهلي وتنذر بانفجار حتمي , الجمود السياسي وعدم تقديم أي رسائل للداخل الفلسطيني , عقم الحوار الداخلي بين الفصائل الفلسطينية وضبابية الوحدة , لا يكفي الامتناع والرفض لصفقة أو لجلسة ...الخ مع امتناننا واحترامنا لهذا القرار , اذا لم يترجم من جهة عملية وواقعية على الارض من ممارسات تشد من أزر المواطن والتي من شانها أن تعزز سلامة واستمرار وحماية مكتسبات السلطة ومؤسساتها , نحتاج الى موسيقار لاعب محترف يجيد اللعب على حبال الموت , لكن دون أن يسقط أو يضعف أو أن يلين , نحتاج لقلب الطاولة على كل عابث مغامر مقامر بقضيتنا العادلة والمقدسة , مللنا الشعار ونحتاج للفعل المدروس , يواجه الشارع الفلسطيني أسوء كابوس في مصيره , كيف لا وهو يباع بالمزاد العلني وعلى رؤوس الاشهاد , بعواصم العهر العربي , ما بين سفاح ووكلاء , الانقسام جريمة واستمراره طريق معبد لتهجير قصري للشعب وتدمير للقضية الوطنية .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف