الأخبار
وكيل وزارة الخارجية تطلع سفير نيكاراغوا لدى فلسطين على آخر التطوات السياسيةسفارة فلسطين تصدر تنويهاً "مهما" بخصوص التسجيل والحجز للعودة للضفة من القاهرةعميد المعاهد الأزهرية: لا مكان للمتشددين عندنا والأزهر بمصر قرر قبول 50 طالبًا فلسطينيًامصر تستعد لأضخم صفقة عسكرية في تاريخهامنتدى الإعلاميين الفلسطينيين يدين مطالبة الاحتلال الإسرائيلي بطرد رسام كاريكاتير برتغالي"الخارجية": 110 حالة وفاة بفيروس (كورونا) و1779 إصابة بصفوف الجاليات الفلسطينيةطولكرم: الشرطة تقبض على ثمانية أشخاص لحيازتهم وتعاطيهم مواد مخدرةجامعة الأزهر بغزة تستقبل مدير برامج مركز تحالف الشرق الأوسط - مِكةالإغاثة الزراعية ترصد تدهورا واضحا على أسعار الخضراوات في غزةصحة غزة: سحب عينات لـ 1400 مستضاف لإنهاء حجرهم الصحي خلال أيامقاسم: عدم معاقبة الاحتلال على جرائمه دفعه لارتكاب المزيدتقرير: قطاع الطيران سيعود نسبياً إلى وضعه الطبيعي خلال عام 2021الجهاد: لا نريد أن نذهب لسوء النية..موقف السلطة تجاه الضم إيجابي لكن مبهمموديلات فساتين زفاف شيفون لعروس 2020جمعية التضامن الخيرية تنفذ صرفية الأراضي المقدسة للأيتام
2020/6/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قطرة سوداء بقلم:محمود حسونة

تاريخ النشر : 2019-06-12
قطرة سوداء بقلم:محمود حسونة
وحين فتحت عيوني كانت تمرُّ بهدوء… كحكاية جميلة تحكيها ببساطة وهي تبتسم كطفل!!
لوّحتُ لها على أمل أن نلتقي...
ألم تملؤها الرهبة والريح الماكرة تقودها نحو شيء غامض ربما الموت… كوعد محتوم!!
كيف يمضي عليها الليل وحيدةً داخل ذلك الفضاء البعيد بشعرها الثلجي المتمرد؟!
ثقلت جفونها، لقد خدعتها الريح فماتت بالسكتة القلبية ، وتكور قلبها ودمها وعيناها الجميلتان وضاعوا في قطرات ماء سوداء، وانهمرت على لوح زجاجي صقيل..
هو أنا، لن تنال مني شيئا!! فالحب لا يُباع ولا يُشترى...
تلك السحابة البيضاء، كانت الفتاة البلهاء التي جرفتها الريح ذات مساء!! ألم يخبركِ أحد بهذا الختام القبيح؟!
كنت أظن أنك تحبيني!!
بقلم:محمود حسونة (أبو فيصل)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف