الأخبار
مصر: جامعة أسيوط تواصل متابعة استعدادات الكليات لاستقبال العام الدراسي الجامعي الجديدمصر: جامعة أسيوط تستعد للعام الجامعي الجديديوم للتفاعل الاجتماعي ينظمه القطاع النسوي لحركة المبادرة الوطنية بمحافظة شمال غزةتربية بيت لحم والحركة العالمية للدفاع عن الاطفال تطلقان حملة " لا تهملوني"مقتل تسعة مسلحين في تبادل إطلاق مع القوات المصرية شرق القاهرةرنا الأبيض تخلع زوجها"الكتلة الإسلامية" بيرزيت تطلق معرضها الفصلي "للقدس عهدٌ ووفاء"الصالح يدعو لاجتماع طارئ لوضع التدخلات اللازمة لحماية منطقة جبل الريساننجوم "فخر أبوظبي" في ياس مول عطلة نهاية هذا الأسبوع"التنمية الاجتماعية" و"حضارة" توقعان اتفاقية النظام الوسيط "مشروع قدراتي"مجدلاني يبحث مع منظمة العمل الدولية التعاون في مجال الضمان والرعاية الاجتماعيةسبحت 54 ساعة متواصلة...معجزة سباحة أمريكية تعبر القنال الانجليزي 4 مراتالعراق: "العمل" تشكل لجنة لاستلام طلبات الاقراض لموظفي الوزارة وتدقيقهاكيف تمنع أصدقائك من إضافتك على (جروبات واتساب)؟النائب الأسطل يزور مركز شرطة تل السلطان
2019/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نجمتي بقلم:د. عز الدين حسين أبو صفية

تاريخ النشر : 2019-06-12
نجمتي بقلم:د. عز الدين حسين أبو صفية
نجمتي :::

...............

أسدل الليل ستائره ، فتململ في شرايني دمٌ اشتاق لعشق الخيال ، فهبت نسائم تشرين الرقيقة ، تلفح وجنتيَّ ، فتطايرت أوراق الصفصاف من حولي ، تُداعب ذبلان رموشي وغفوتها ، فأيقظت عيوني الساهمة بنظرةِ تأمل في عُباب السماء ، فكان لا شمس ولا ضياء قمر ، فكلاهما عن المشهد قد ذهب إلى دهاليز المَجَرة وغاب ، ينتظر إلى حين يُأذن له بالعودة .

هناك كانت الثُريات تتراقص في أحضان السماء ، تُغازلها نجمةٌ متلألئةٌ كالجوهرة ، تفحصتها جيداً ، فعرفتها ، من فيروزية لونها ، ومن أسمها الذي أطلقته عليها عندما كانت تأتيني في كل ليلة في نفس الميعاد ولم يكن يُخجلها ضوء القمر ، فقد عَقَدت العزم على أن تصادقه ، فعشقها القمر ، وأصبح يعرفها باسمها الحقيقي (( نجمتي )) ، فاهداها من دفء قلبه ، قُبلة ، و حباً ، وضياء ، أنار السماء ، فانتشت شجرة الصفصاف على الأرض وراقصت أغصانها أزهار الياسمين فرحاً بلقاء نجمتي والقمر ، وداعبت وجنتيّ نسائم تشرين ، وكأنها تعرف حقيقة قصة نجمتي والقمر .

فنجمتي معشوقتي ...

وأنا القمر ...

د. عز الدين حسين أبو صفية ،،،
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف