الأخبار
إسرائيل ترفض عرضاً أردنياً لشراء أراضي يمتلكها إسرائيليون بالباقورةالرئاسية العليا لشؤون الكنائس: كنيسة المهد ستفتح أبوابها أمام الزوار ساعات إضافيةلجنة العلاقات العامة للمؤسسة الأمنية في سلفيت تعقد ندوة سياسيةالشرطة بغزة تُصدر توضيحاً بشأن اختراق أجهزة النقال عبر اتصال هاتفيالعالول: نريد ورقة موقعة من هنية حول رأي حماس بملف الانتخاباتالرزاز: بسطنا السيادة الأردنيّة الكاملة غير المنقوصة على الباقورة والغمريديعوت تكشف تفاصيل حادث "غير عادي" قرب ساحل تل أبيبسهى عرفات: أبو مازن مرشحنا لانتخابات الرئاسةشاهد: الفلسطينيون يستذكرون الراحل عرفات بأجمل مواقفهأجواء غائمة جزئياً وارتفاع طفيف على درجات الحرارة لنهاية الأسبوعشاهد: لحظة إعدام جيش الاحتلال لشاب بالخليل وملادينوف يُعلقالأردن تُعيد سفيرها لإسرائيل خلال أياماليمن: ناشط جنوبي يجتاز إمتحانات البكالوريوس في الأكاديمية الملكية السويسرية OUSالحكومة للرئيس عباس: جاهزون لإنجاح الانتخاباتاليمن: صنعاء تحتضن غداً مراسم إحياء أربعينية رجُل الأعمال مُحمدّ أحمد جُمعان
2019/11/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نجمتي بقلم:د. عز الدين حسين أبو صفية

تاريخ النشر : 2019-06-12
نجمتي بقلم:د. عز الدين حسين أبو صفية
نجمتي :::

...............

أسدل الليل ستائره ، فتململ في شرايني دمٌ اشتاق لعشق الخيال ، فهبت نسائم تشرين الرقيقة ، تلفح وجنتيَّ ، فتطايرت أوراق الصفصاف من حولي ، تُداعب ذبلان رموشي وغفوتها ، فأيقظت عيوني الساهمة بنظرةِ تأمل في عُباب السماء ، فكان لا شمس ولا ضياء قمر ، فكلاهما عن المشهد قد ذهب إلى دهاليز المَجَرة وغاب ، ينتظر إلى حين يُأذن له بالعودة .

هناك كانت الثُريات تتراقص في أحضان السماء ، تُغازلها نجمةٌ متلألئةٌ كالجوهرة ، تفحصتها جيداً ، فعرفتها ، من فيروزية لونها ، ومن أسمها الذي أطلقته عليها عندما كانت تأتيني في كل ليلة في نفس الميعاد ولم يكن يُخجلها ضوء القمر ، فقد عَقَدت العزم على أن تصادقه ، فعشقها القمر ، وأصبح يعرفها باسمها الحقيقي (( نجمتي )) ، فاهداها من دفء قلبه ، قُبلة ، و حباً ، وضياء ، أنار السماء ، فانتشت شجرة الصفصاف على الأرض وراقصت أغصانها أزهار الياسمين فرحاً بلقاء نجمتي والقمر ، وداعبت وجنتيّ نسائم تشرين ، وكأنها تعرف حقيقة قصة نجمتي والقمر .

فنجمتي معشوقتي ...

وأنا القمر ...

د. عز الدين حسين أبو صفية ،،،
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف