الأخبار
اللواء أبو نعيم يزور بلدية جباليا النزلةالعراق: 100 وفاة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالمجلس الأعلى للإبداع والتميز يطلق برنامج تدريبيًا حول نقل التكنولوجياتفجير انتحاري لسيارة ملغومة في العاصمة الصومالية ونجاة قائد الجيشفلسطينيو 48: حقوق المواطن تتوجه برسالة عاجلة لوزارة المواصلات لإعادة حافلة كفرعقب للعملمصر: المنظمة العربية للتنمية تؤكد على ضرورة توحيد الجهود العربية لإيجاد علاج لـ(كورونا)فلسطينيو 48: النائب جبارين يوصي بتعديلات قانونية لتجريم العنصرية وبتعزيز قيم المساواة بمنظومة التعليمأكثر ممن 13 مليون مصاب بفيروس (كورونا) في جميع أنحاء العالماشتية: السماح بعمل المنشآت والمحال التجارية الصغيرة واستمرار منع الحركة بين المحافظاتشاهد: جامعة غزة تفتتح فعاليات المؤتمر الدولي الأول في تكنولوجيا المعلومات والأعمال"الصحة العالمية": لا عودة للحياة الطبيعية بالمستقبل المنظور بسبب (كورونا)منتدى الشباب الحضاري يعقد لقاءً بعنوان "القضية الفلسطينية بظل خطة الضم"فلسطين: تسجيل 106 إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جامعة بيرزيت تحصل على اعتماد برنامج البكالوريوس في العلاقات الدوليةماسكيرانو يشارك في بث مباشر للجيل المبهر
2020/7/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سامحتك مليون مرة وقلت بقلم:كرم الشبطي

تاريخ النشر : 2019-06-12
سامحتك مليون مرة وقلت  بقلم:كرم الشبطي
سامحتك مليون مرة وقلت
لا سماح في الحب يا قلب
تعذبت تجردت من كل شيء
لأني بقيت على نبض العهد
اعشق وافرح كلما تذكرتك
اغضب وانسى واكتب حروفك
باسمي باسمك بنيت القصور
عشت في وهم أسميته وحدي
لا يعرفه غير عشاق الروح
خدعت أمة مغيبة واكتفيت
ليس ذكاء ولا شيطنة مني
هي أمة لا تقرأ من الأصل
كيف أحلم أن يُحرر العقل
كذبت حتى الصدق هرب مني
لم تعترف يوما انها فاشلة
وافشلت كل من عليها خوفا
من بعبع مجهول يعتبروونه
وحش كبير يريد أن يأكلهم
اطفال بعمر الورد حكامنا
يا لسخرية القدر كيف يجمع
بين قلبي وقلبها جحود قتل
لم يرحم بشر ولم يترك لنا
غير ألم يسكن وضباب يحلق
مرحلة ظلام وطالت الحقيقة
هل نكشفها هنا أم ننتظر
لا أؤمن بغير نصر واحد لنا
لست ممن يعرفون نساء القمر
لي شمس ولابد ان تشرق يوما
لأرقص واحتفل معها أمام الكل
بقلم /كرم الشبطي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف