الأخبار
2019/6/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مرثية للسفير المناضل إبراهيم يسري بقلم: حماد صبح

تاريخ النشر : 2019-06-12
مرثية للسفير المناضل إبراهيم يسري شعر : حماد صبح
يسريُ ، يا سيف الكنانة في الوغى * وفتى العروبة حولَها الأخطارُ
فارقت دنيانا حبيبا غاليا * غابا يزمجر ليثه الزآرُ
أرثيك من قلبٍ محبٍ صادقٍ * بالصدق روحاً تزهر الأشعار
وفيت قسطك للعلا في أمة * ما عاد فيها للعلا مغوار
ثرواتها منهوبة لعدوها * زعماؤها مقدامُهم خوار
وجيوشها ، من للحروب نعدها * أجنادها في سوقها تجار
وترابها أضحى هدايا للعدا * يسخو بها متجبر سمسار
فقهاؤها طوع السياسي الذي * إسلامه أكذوبة وشعار
وشعوبها أغفت على نار الأسى * ترجو الحلول ، تعدها الأقدار
والله أعطاها كتابا نيراً * يهدي النفوس ، فمالها تحتار ؟!
وحروبها في دارها مشبوبة * فالموت موت ، والدمار دمار
وأمانها لعدوها من وفره * دار العدو سلامة وعمار
من ذا يصدق أن هذي أمة * عربية ، قرآنها أنوار ؟!
من ذا يصدق أن هذي أمة * عربية أبناؤها أخيار ؟!
فارقتَها ، يسري ، موار الأسى * في العين دمع ، في الفؤاد حَرار
لكنما وفيت قسطك للعلا * يا سيف يعربَ ، أيها البتار !
" فاذهب كما ذهبت غوادي مزنةٍ * أثنى عليها السهل والأوعار " *
*البيت للشاعر مسلم بن الوليد .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف