الأخبار
وزارةالصحة: المراجعة الطبية المبكرة تقي من تفاقم مرض (الزهايمر)إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة العيزريةصالح ناصر: شعبنا لن يقبل مشاريع التوطين ولا البديلة عن حق العودةالضابطة الجمركية تضبط 395 من طيور الحبش الممنوعة من التداولالسفير عبد الهادي واللجنة الشعبية لمخيم اليرموك يتفقدون الاهالي داخل المخيماليمن: "الربيعة" يؤكد حرص السعودية على تقديم العمل الإنساني لليمنالأهلي المصري بطلا لكأس السوبر بفوزه على غريمة الزمالكهزة أرضية تضرب جنوب شرق القاهرةغرينبلات يكشف سبب استقالته من منصبه بالإدارة الأمريكيةنتنياهو يُقدم عرضاً للرئيس الإسرائيلي مقابل تركه للحياة السياسيةمقتل وإصابة 14 شخصا في تفجير عبوة داخل حافلة بمحافظة كربلاء العراقيةميلادينوف: القطاع الصحي بغزة ينهار وعلى الفصائل الإنخراط بالجهود المصرية للمصالحةسيلتفي الرئيس عباس برام الله.. بوتين يزور المنطقة في يناير المقبلواشنطن تهدّد بشنّ ضربات على 15 موقعاً في إيران.. ولكنهيئة العودة: الجمعة القادمة جمعة "انتفاضة الاقصى والأسرى"
2019/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

آراء في الكتابة والكاتب بقلم:محمد صالح ياسين الجبوري

تاريخ النشر : 2019-06-12
آراء في الكتابة والكاتب بقلم:محمد صالح ياسين الجبوري
آراء في الكتابة والكاتب
الكتابة فن من الفنون، يجيدها من يعشق الحرف الجميل، وتسحره الكلمات، التي تثير مشاعره وإحساسه، الكلمات تُسكر العقول بلا خمر، حبها أبدي مادام إليراع ينبض، شاعر وصف محبته هي حالة سكر دائم(سكران بمحبتك مايوم أنا صاحي)، خمره (المداد)، سلم المداد الذي يسكر العقول بكلماته الراقية، الكاتب يسعى إلى نشر الافكار المفيدة في المجتمع التي ترقى به نحو السمو والرقي والرفعة، و تنهض به نحو المجد والزهو، نحو حاضر ومستقبل جديد يستمد عاداته وتقاليده من ماضي الأجداد وحضارتهم وبطولاتهم، الكاتب يختار الارقى والأجمل ويرتقي إلى الأبداع، (إدخال الأفكار السامة إلى العقول يفسدها كإدخال الطعام الفاسد إلى المعدة)، الكاتب يحتاج إلى إعداد الموضوع وصياغة عباراته، وضبط كتابته وقواعده، القراء يفضلون الكاتب الذين يجدون في كتاباته متعة واسلوبه متميز، ينقلهم في رحلة ممتعة وافكار جديدة، الكتابة مثلها (كمثل الطبخ) مواد الطبخ متوفرة في الأسواق، لكن الاعتماد على مهارة الطباخ تجعل الأكل طيباً لذيذاً شيهاً،وكذلك( أحرف اللغة العربية) متوفرة لدى الجميع،الكاتب هو الذي يصيغ الكلمات ويرتبها بقلمه وأفكاره، نحن بحاجة إلى أقلام واعية، لها قدرتها على الإبداع، والنهوض بالواقع الثقافي نحو الأفضل في عالم تتصارع فيه الافكار والنظريات، هناك مدارس في الكتابة، لكن يبقى الميدان اختبار لفرسان الكلمة واليراع، تحية للكتاب في كل مكان، وسلم إليراع ودام نبض المداد.
محمد صالح ياسين الجبوري
كاتب وصحفي
10/6/2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف