الأخبار
حماس تعلق على استشهاد الشخص التاسع من عائلة السواركة بقطاع غزةسناء قصوري تترك الطيران وتحط الرحال بالدراما المصريةشهر أكتوبر الأفضل بالنسبة لمبيعات مجموعة BMW18 مليون مشاهدة لحمزة الفيلالي في سترايك على mbc5مريم حسين تخطف الأنظار فى عرض أزياء منى المنصوري خلال أسبوع الموضةEuropean Film Promotion ومركز السينما العربية يكشفان عن الأفلام المرشحة لجوائز النقاد العربسيرين عبد النور بحالة حزن عميق.. إبن شقيقتها مصاب بالسرطانالمؤتمر العام للأحزاب العربية تدين قرار امريكا حول شرعنة المستوطناتفلسطين وروسيا تتفقان على خارطة تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية والتجاريةالقائمة المشتركة تدعو لتنحية نتنياهو من منصبهوزير الزراعة ينفي لـ"دنيا الوطن" وجود اتفاق لحل مشكلة استيراد العجول من إسرائيلنادية الجندي تستعرض رشاقتها بإطلالة جريئة في "القاهرة السينمائي"نصائح ذهبية لممارسة الرياضة في الشتاءبيرتس: حكومة إسرائيلية خلال سويْعات بشرطمسكن الأحلام.. أمريكية تحول مساحة من منزلها إلى بيت رائع لكلبها
2019/11/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أم اسحق بقلم:زياد محمد حسن "مخيمر"

تاريخ النشر : 2019-06-11
أم اسحق ..
____________


أمي تنعتني دائماً بعدم النشاط مع أنني أستيقظ مبكراً , أخي الأكبر أكثر نشاطاً
ويبذل جهداً كبيراً في الإنغماس بالعمل , أمي تقول ذلك
حتى أنني تحيرت ذات يوم ماذا أفعل لأثبت لها العكس
يوما ً ما كانت تشاهد مسلسل " لن أعيش في جلباب أبي ", هذا المسلسل الذي تشاهده للمرة الألف كلما قامت بزيارتي في غزة ,الآن ستكون الفرصة مواتية لأفعل شيئا ًما في المنزل .


هل أقوم بتغيير جلدة الحنفية أم أستبدل النّجفة ؟ هل أحطم الأواني وأدهن الحائط
هل أهدم البيت وأخوض حرباً على جبهات عدة ؟
طرأت على ذهني فكرة شديدة الغرابة , بإمكاني أن أدق الأبواب بالمسامير ,
استعمال الشاكوش عند القيلولة سيصدر صوتاً في غاية الرخامة , وبالفعل بدأت أدق الأبواب بقسوة ,تخيلت ُ أن المصابين في الحرب سيحملونني فوق الأعناق وربما أكون بطلاً قومياً ولكن ليس من الحكمة أن يدخل في الفكرة مسمار دون أن يخرج حطاماً ,
هكذا قالت أمي بغضب _ كسّرت الأبواب يمّا والله ما انت لاقي شغلة .
_ والله يمّا في مرة اشتغلت سواق عا الخط .
تقول بإزدراء_ آه وركبّت الولد في السيارة ونسيت أمه .

بعد فترة صرت أتلذذ بحب الكسل لأنني مهما فعلت سيكون الحكم جاهزاً
, أن أثبت لأمي بأنني نشيط يحتاج إلى منظمات حقوقية وإلى الإستعانة
بوثائق وأدلة أمام عدسات المصوّرين وشاشات التلفزة .

في عيد الأضحى , لم أتصالح إلا مع الذبح , ساعدتني أمي على ذلك وهي تقول
_ شايف أخوك , بعث لأمه فخذة الخروف , قديش بيحب أمه سمير .
أردد قائلاً بإبتسامة حزينة _ بس أنا ذبحت الخروف في رفح وسبته كله هان يمّا ..
في هذه اللحظة كان البائع المتجول ينادي
_ عا السكين يا بطيخ ..
وأنا اردد خلفه صائحا ً _ عا السكين يا قلبي .

أعرف أنها تفعل ذلك لكي نتنافس على حبّها , إنها تحيك الغيرة والحب ببكرة
صوف ٍ واحدة , هي تعتقد أنني أقوى من بوابات السجون ولديّ قدرة على استيعاب
كل الأشياء المؤلمة لكنني دائما ً ما أحاول اخفاء المُقاتل المُصاب في المعركة
حتى عندما أذهب لزيارتها , تنتظرني أمام عتبة الباب و تحت قرص الشمس , تمرر كفها الحزين على كل الوجوه , يساورها الشك للحظات , تتأمل كل سيارة تمر ,تحتجب بحيرتين من الضباب خلف نظارتها الطبية ووسط هالة من النور تلمحني من بعيد وكأن في عينيها بندقية صيد , تقتنص رائحتي قبل أن تشم الأرض خطاي ,تشق طريقها نحوي وتحضنني , قهقهه من الدموع تجعلني منهكاً ,
أقاوم الغصّة ويزمجر ضعفي مثل قاطع طريق مردداً _
متى أزورك يا أمي ومعي ثلاثة أطفال بدلاً من ثلاث حقائب ..؟
__________________________
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف