الأخبار
"الخارجية" تصدر إعلاناً بشأن مواعيد الانتهاء من استقبال طلبات المغادرة على رحلات الإجلاء المعلنةجمعية الإمارات لأصدقاء كبار المواطنين تطلق مبادرة "نربيهم صغارا ليبرونا كبارا"قوات الاحتلال تعتقل شاباً بعد اقتحامها لبلدة كفر عقب شمال القدسإغلاق 17 محلاً تجارياً في بلدة بيت فجار جنوب شرق بيت لحممصر تسجل انخفاضاً لافتاً بعدد إصابات ووفيات فيروس (كورونا)"الصحة": نشر المعلومات الشخصية للمصابين والمخالطين تَعدٍ على خصوصيتهمالأطباء العرب والألمان في برلين يؤكدون دعمهم للقيادة الفلسطينيةالشيوخي: تم إعلامي رسمياً بالتعافي من (كورونا) وانتصاري على الفيروس تجربة مهمة"مفاجأة مدوية" من مرتضى منصور يوم الخميس المقبلفيديو.. طائرات الاحتلال تشن عدة غارات شرق مدينة غزةنظمتها فلسطين باشراف الاقليم العربي.. افتتاح اعمال ورشة الحماية من الاذىمناشدة عاجلة لوزيرة الصحة الفلسطينية لإنقاذ حياة طفل رضيع"الحركي" للأسرى المحررين يؤكد عدم وجود خلاف مع أي بنكبسبب شبهة تضارب المصالح.. "النهضة" في تونس تعتزم مراجعة موقفها من الحكومةالخارجية: 169 حالة وفاة بفيروس (كورونا) و3342 إصابة بين الجاليات الفلسطينية بالخارج
2020/7/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قلب الطاولة! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-06-11
قلب الطاولة! - ميسون كحيل
قلب الطاولة!

في ظل هذه الظروف الاستثنائية العربية، وحالات التدمير الذاتي و مساهمة جزء منهم على جزء آخر في تدمير ما تبقى من هذا الجزء العربي وبتحالف كان سابقاً على حياء مع التوجه الصهيوني الذي يمثله الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل! وقد أصبح الآن معلن وعلى شكل من الفخر! وفي ذات السياق؛ فقد أصبح واضحاً تماماً النية لإنهاء الدور الأوروبي وفي محاولات تستهدف الاتحاد الأوروبي بمساعدة أوروبية داخلية من أجل تفكيك هذا الاتحاد وإعادة شكله السابق الذي يجعل من دوله مجرد فتات تستغيث وتتوسل الدعم الأمريكي.

ومع كل ما سبق، وما هو معروف في السياسات والمصالح فلم يتبق لدى الفلسطينيين سوى شكلهم الخارجي وتكاتفهم الداخلي؛ إذ أن أعداء القضية وعلى كافة المستويات تدعم وتبارك الانقسام الفلسطيني لأنه يوفر مساحة لهم من أجل تبرير ما يقومون به من انتهاكات بحق القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني. فحجة هؤلاء سواء كانوا عرب أو أجانب أن التمثيل الفلسطيني غير واضح، والشرعية الفلسطينية لا تضم الجميع. ولذلك فإن العمل الوطني والنضالي الفلسطيني مرهون بمدى التوجه الفلسطيني الداخلي؛ وبحيث لا يمكن تغيير الوضع العام للقضية الفلسطينية وسبل مواجهة كل العاملين في مشروع صفقة القرن إلا أمراً واحداً ليس له علاقة برسائل توجه للرئيس، ولا رسائل توجه لرئيس الحكومة حيث أنها مجرد رسائل لا تغني ولا تسمن من جوع! والحل الآن فقط في موقف غزة والقائمين على الحكم فيها وهم فقط القادرون "إذا أرادوا" من العودة إلى الشرعية الفلسطينية واندماجهم معها، وإنهاء واضح لحالة الانقسام وإن فعلوا ذلك فإنهم وحينها قادرون على قلب الطاولة.

كاتم الصوت: مجرد سؤال؛ متى ستثبت حماس عكس ما يقوله الصهاينة؟

كلام في سرك: مجرد سؤال؛ متى تتخلى الجبهة إياها عن الفلسفة الوطنية والتمثيل النضالي؟ لم تكد الحكومة تستلم مهامها يا أبطال!

ملاحظة: الوحدة الوطنية بيد حماس لو أرادت حينها ستقلب الطاولة على الجميع.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف