الأخبار
قوات الاحتلال تغلق محالاً تجارية في بلدة عزون شرق قلقيليةاليمن: ببيان لمركز اليمن: ندعو المجتمع الإقليمي والدولي والمنظمات الدولية الضغط لوقف الحربأبو سيف: الحكومة مهتمة بالقطاع الثقافي وننوي تنظيم معرض دائم للكتاب بفلسطينالشيوخي يشيد بأداء الحكومة برئاسة اشتيةانتخاب لجنة تسيير أعمال للاتحاد العام للنقابات المستقلةشاهد: مانشستر سيتي يذل واتفورد ويمطر شباكه بثمانية أهداف نظيفةشركة توزيع الكهرباء والإغاثة الطبية توقعان مذكرة لتعزيز آفاق التعاون المشترك بينهمامصر: بيان "مهم" من الداعية المصري خالد الجندىجامعة النجاح الوطنية تختتم فعاليات مسابقة القمة الفلسطينية الأولى للتحدياتمناّع يدعو الرياديين إلى التعامل بمرونة مع الحلول التكنولوجية لتلبية احتياجات المجتمعافتتاح معرض الكتاب والوسائل التعليمية الحديثة في الخليلالعسيلي: رفع حصة المنتجات الوطنية أولوية في تطوير اقتصادناالجبير: سنرد بشكل مناسب إذا أثبت التحقيق دور إيران بهجمات على منشأتي النفطأبو هلال: مشهد الانتخابات يعكس حالة انهيار المجتمع الإسرائيلي وقرب نهاية "كيانهم"مسودة بيان: حزب (العمال) البريطاني يمكنه حل مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي
2019/9/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بطاقات معايدة بقلم:جهاد الدين رمضان

تاريخ النشر : 2019-06-11
بطاقات معايدة بقلم:جهاد الدين رمضان
بطاقات معايدة *

-         ١ –

ابني الحبيب ،

هذا أول عيد لا أراك فيه، تعودت على حضورك في كل الأعياد، تأخذ إجازة من دراستك في المدينة الجامعية، و من قطعتك العسكرية البعيدة فيما بعد، لتزورني و تفرح قلبي قبل حلول يوم العيد.

قالوا رفاقك بأنهم لم يعثروا على جثتك في أرض الجبهة، و قالوا بأنهم شاهدوا روحك تصعد إلى السماء، لكنني أعرف بأن جثتك صارت حقل قمح، و روحك بستان ورد ، أشم ريحها و تفرح روحي و يحلّ العيد.

-         ٢ –

أمي الحبيبة،

أهنئكم أنت و أبي و جدي بقدوم عيد الفطر السعيد، و أقبل أياديكم و وجناتكم و أدعو لكم بطول العمر و الصحة التامة و السعادة و السلام.

كنت أسعى للوصول إلى بلاد ما وراء البحر، و وصلت بالسلامة إلى شط الأمان، لا تجزعوا إذا وردكم نبأ غرقي في البحر، فالبحر كريم و أرحم من قلوب البشر.

°ملاحظة : اذا وجد أحدكم هذه البطاقة و نقودي و جواز سفري و موبايلي في البالون المضاد للغرق، فليأخذ النقود هدية، و يوصل الأمانة إلى عنوان أهلي في البر، و له كل الشكر. 

-         ٣ –

زوجي الحبيب،

تحية عطرة و أشواق ملتهبة و حنين مقيم، أرسل لك بطاقة المعايدة عبر الأثير في السر ، كتبتها بأشواقي و محبتي و عروق شراييني في العتم، فقد صادر السجان كل الدفاتر و الأقلام و قصّ كل لسان.

اعذرني و سامحني لأنني سمحت لهم باغتصابي بعد موتي على بساط الريح، فقد تهدأ روحي و تستريح.

-         ٤ –

أبي الحنون،

كل عام وانتم بخير و سلامة، اشتقت لحضنك الدافئ الحنون، حاولت الاتصال بكم من مركز احتجاز اللاجئين، كان من الصعب جداً رشوة الحراس ليسمحوا لنا بمكالمة هاتفية، لكنني تمكنت من الحصول على هذه البطاقة البريدية بورقة "أم المية" و الحمد لله باقي معي مئات الدولارات، لا تشغل بالك في أمري، كلها شهور و يتكرموا علينا بالاعتراف كلاجئين، حينها سأدخر لك من معونتي الشهرية، و أحول لك مصروف الحج في العيد القادم ان شاء الله.

تحياتي و قبلاتي و سلامي للجميع، و دمتم بخير و أمان.

-         ٥ –

أهلي و أحبابي و أبناء عشيرتي الكرام،

من بعد التحية و السلام، أرسل لكم هذه التهنئة مع طير الحمام، و أقول لكم كل عام وانتم بخير و منصورين بإذن الله، سامحوني يا خوالي و ولد عمي لأني هربت من الميدان، لا تقولوا عن أبو خليف كان جبان، لا بالله ما كنت في يوم أهرب من السيف و الطعان، و غزواتي على العدا تشهد لي، لكن يا حسافة خلوني أهرب غصباً عني لأني ما أقبل أقتل أخوي اللي ما معه سلاح، و ما أقبل الظلم و الضيم و لو على قطع رقبة اخو فطيم .

أخوكم أبو خليف السبع .

-         ٦ –

حبيبتي و نور عيني،

تحية قلبية و أشواق حارة كحرارة أنفاسك التي ما تزال تسري في جسدي و تدفئ قلبي في هذا القبو المظلم البارد، أقبل جبينك و وجنتيك ثم عنقك إذ قلتِ لي في أول خلوة لنا :

قبلّتَ خدي فلا تبخل على عنقي!

أذكر أيامنا السعيدة و قطوفنا الدانية و مرتع الملذات و مسرح المنى و الأحلام ، ثم أقول لك أموت و أحبك.

°ملاحظة : اذا وصلتك معايدتي فاعلمي بأنني متُّ في حبك يا حبيبتي "حرية".

-         ٧ –

أحفادي الأشقياء ،

لماذا صعدتم إلى السماء، لماذا تركتم ثياب العيد و الألعاب و الحلوى و الآيباد ؟ عودوا و سأسمح لكم بمشاهدة برامج الأطفال، عودوا و سأعطيكم جهاز التحكم بالتلفزيون و بقلبي الحنون، عودوا و فرقعوا ما شئتم من فتاش، عودوا و اكسروا ما يقع تحت أيديكم من زجاج، عودوا و خذوا روحي و الخرجية و العيدية و تحويشة العمر...

يا رب كفى، كم ملاك صعد إلى السماء؟

-         ٨ –

 أخي الغالي يا عزوتي و مالي،

أحييك من سجني البعيد، و أقول لك كل عام وانتم بخير في هذا العيد ، لماذا لم تسأل عن حالي و حلالي؟ لا تخف و لا تشغل بالك بالمال، فأنا مازلت بخير و سلامة و أفضل حال ، الجماعة الذين أسروني لا يريدون مصاري و لم يطلبوا "فدية" أو فلوس ، خطفوني من أجل أن يبادلوني مع أسرى لهم في الطرف الآخر، اعتذروا مني و سمحوا لي بإرسال بطاقات المعايدة للأهل، و عايدونا بالمثل و اعتذروا لأن المكالمات الهاتفية ممنوعة لأسباب أمنية سرية ، و الحمد لله كل الأسرى هنا مبسوطين و مسرورين . 

كلها أيام قليلة و تنتهي المفاوضات بين الطرفين، و سأعود بعدها إلى بيتي و أهلي الكرام، و أعود إلى حياتي السابقة كما يرام.. ادخر مالك لسود الأيام، و تكرم علينا بالسؤال و الدعاء بالفرج القريب ، و لكم منا أطيب تحية و سلام . 

-         ٩ - 

ابنتي قرة عيني، 

أعرف من أنجبت، و أعرف الحليب الذي ارضعتك، و أعرف أن الحرة تموت و لا تأكل بثديها، و انت يا ابنتي حرة بنت حرة و جدود أحرار. 

أحييك و أقبل روحك الطاهرة ، و لا أعرف هل أقول لك كل عام و انت بخير في هذا العيد أم انعيك و ابكيك؟.. علمت بخطفك من بيت زوجك حين هبت الرياح السوداء، و قيل بأنهم باعوك مع السبايا الجميلات في سوق النساء، قيل بأنك لجمالك و حسن حظك حظيت بمتعة الأمير، قيل إنها مكانة رفيعة أن تكون إحداهن محظية في ملك يمين الطامعين في حور العين و جنات النعيم، و من تحظى بهذه المنزلة لها أجر و ثواب عظيم. 

لا يا ابنتي هذا اغتصاب مبين، شرعه رجال الدين لتسكيت شبق الفحول قبل الوصول إلى الجنة الموعودة بحزام الموت السريع، أعرف أن روحك الحرة ماتت من أول مرة في فحص البكارة قبل تقديم جسدك اللذيذ لإشباع غريزة البهيم، و لروحك الطاهرة ألف رحمة و سلام و نور، و لك مني كل الدعم و الدعاء و الدموع . 

-         ١٠ - 

ولدي العاق،

لا أحمل ضدك أي مشاعر حقد أو كراهية رغم عقوقك العلني و جحودك لفضلي عليك، كنت لا أدخر قرشاً في سبيل شراء الفرح لقلبك بالحلوى و الثياب و الألعاب و "المفرقعات" و البالونات في الأعياد، أمّا و قد كبرتَ و كبرتْ محبتك في قلبي ، و رغم خروجك عن طاعتي و التحاقك برفاق السوء، فإنه يسعدني ان تتقبل هذه المفرقعات الحقيقية كعيدية تذكرك بحبي لك، و لك مني أصدق وعد، لك مثلها و أكثر في كل عيد، و كل عام و أنا سعيد.
............... ...................................................................... ................... 
جهاد الدين رمضان

في فيينا ٧ حزيران ٢٠١٩ 

*هذه البطاقات من حكايات ألف ليلة و ليلة، لا علاقة لها بالواقع مطلقاً، يرجى أخذ العلم و النسيان و لكم الشكر .

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف