الأخبار
قوات الاحتلال تغلق محالاً تجارية في بلدة عزون شرق قلقيليةاليمن: ببيان لمركز اليمن: ندعو المجتمع الإقليمي والدولي والمنظمات الدولية الضغط لوقف الحربأبو سيف: الحكومة مهتمة بالقطاع الثقافي وننوي تنظيم معرض دائم للكتاب بفلسطينالشيوخي يشيد بأداء الحكومة برئاسة اشتيةانتخاب لجنة تسيير أعمال للاتحاد العام للنقابات المستقلةشاهد: مانشستر سيتي يذل واتفورد ويمطر شباكه بثمانية أهداف نظيفةشركة توزيع الكهرباء والإغاثة الطبية توقعان مذكرة لتعزيز آفاق التعاون المشترك بينهمامصر: بيان "مهم" من الداعية المصري خالد الجندىجامعة النجاح الوطنية تختتم فعاليات مسابقة القمة الفلسطينية الأولى للتحدياتمناّع يدعو الرياديين إلى التعامل بمرونة مع الحلول التكنولوجية لتلبية احتياجات المجتمعافتتاح معرض الكتاب والوسائل التعليمية الحديثة في الخليلالعسيلي: رفع حصة المنتجات الوطنية أولوية في تطوير اقتصادناالجبير: سنرد بشكل مناسب إذا أثبت التحقيق دور إيران بهجمات على منشأتي النفطأبو هلال: مشهد الانتخابات يعكس حالة انهيار المجتمع الإسرائيلي وقرب نهاية "كيانهم"مسودة بيان: حزب (العمال) البريطاني يمكنه حل مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي
2019/9/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صاحب السعادة عادل إمام!!بقلم:عبله عبدالرحمن

تاريخ النشر : 2019-06-11
صاحب السعادة عادل امام!!
عبله عبدالرحمن
سكة وطريق عبارة ترددت على لسان الفنانة فيفي عبده في مسلسل مملكة الغجر. يا سيدتي ان السكة او الطريق الذي سارت به الدراما التلفزيونية ما هو الا طريق جهنم بالمعنى الحرفي والمادي لان صورة الخير جاءت باهتة، وكأنه اتفاق ضمني بين كتاب الدراما على انتصار الشر على الخير. نفهم الا يكون الفن واقعيا بدرجة كبيرة ونفهم ان يميل اكثر الى محاكاة الخيال، ولكن ما لا نفهمه ان تنصب معظم موضوعات الدراما التلفزيونية في السباق الرمضاني لمحاكاة شرور النفس ومخاطبة العقل الاجرامي على حساب الخير والاخلاق. قصص الدراما في رمضان الماضي كانت تجسيد للفكر الداعشي من خلال توظيف الية القتل كوسيلة واحدة ووحيدة لحل المشاكل بين البشر. وكما تجري بنا العادة تأخذنا الحمية ونبدأ بالتحسر على الماضي بكل ما فيه من مناقب لاننا لا نعترف بمثالبه وما حصل به من جرائم! ولكن التحسر في هذه المرة جاء صادقا لان الية القتل زادت وتوغلت بحيث انها طالت الاسرة النووية باستخدامها القتل او البيع من ارباب المسؤولية في العائلة الواحدة، ويبدو ان ارث الثأر بين قابيل وهابيل سيبقى يلاحقنا ولكن بطريقة لا رحمة فيها ولا شفقة. لا بواكي للاسرة التي ما عادت جدرانها دافئة. ولا بواكي للاسرة التي فقدت اواصر الدم والمحبة والحنان. ذات زمن شاع شعار" حارة كل من ايده إلو" وكان موجعا لانه كان اشارة الى التشتت والفرقة والقطيعة على مستوى الشعب الواحد وبين الشعوب بصفة عامة، بيدا انه حين يكون هذا هوحال الاسرة الصغيرة التي فقدت لحمتها تحت وطأة الاحساس بالفرقة فأن لسان حالنا لابد ان يصرخ بما قيل ذات زمن: فأن على الدنيا السلام! ونكمل الصرخة ونقول بأنه لم يبقى لنا اي شيء يستحق الاتلاف او الكسر، وسلامة الرأس التي نبحث عنها لا تعني ان رأسنا ليس في حبل المشنقة.
في كل عام نصاب بنكسة المشاهدة والمتابعة، وفي كل عام نتمنى لو ان الرمزية من الدراما تعود الى هدفها الذي وجدت من اجله: وهي انتصارها الى قوة الحياة على الموت وذلك بتكريم الموتى لينالوا الابدية من اجل الاستمرار في قيادة الاحياء. اتمنى لو ان الدراما تتراجع عن قيادة الموت بالموت، وتتراجع كذلك عن قيادة الحياة الى الموت.
لا يعفي القائمين على صناعة الدراما ان يضعوا اشارة التحذير بتخصيص العمر المناسب للمشاهدة. كما لا نرضى او نقبل ان يتم تجسيد الدراما في محور الشر من كتاب الدراما من دون التركيز على قيم عديدة صرنا نخاف ان نفقدها. نتمنى على كتاب الدراما الا يزيدوا الحياة ظلاما حتى لو كان ما يقدمونه هو الوصف الحقيقي للواقع من غير زيف.
علي ان اذكر القائمين على صناعة وانتاج الاعمال التلفزيونية بانهم نجحوا في باقة الاعلانات التي كانت تبث اثناء اذاعة الحلقات على جذب المشاهد لدرجة تداول مثل هذه الاعلانات كمقطع فيديو اكثر من متابعة مسلسلات القتل، لما فيها من مرح ودعوة الى الحياة ولمة العيلة المتماسكة. بقي ان اقول أننا افتقدنا صاحب السعادة عادل امام وابتسامته في رمضان هذا العام.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف