الأخبار
سلاف فواخرجي "غجرية" في أحدث جلسة تصويرإعلاميون لبنانيون وعرب: مواقف الرئيس عباس الحاسمة بالتصدّي لـ"صفقة القرن" أولدتها ميتة"يخت" مالك تشلسي.. درع صاروخية ومهبط هليكوبتر وغواصة للهروبمصر: محافظ الاسماعيلية يؤكد تنفيذ خطة لتطوير ورفع كفاءة النادى الاجتماعى بحدائق الملاحةبالفيديو.. أمريكي شاهد "وشقًا ضخمًا": "ما هذا المخلوق؟مجلس ضاحية الخالدية يلتقي المواطنين ويطلع على مختلف شؤونهمإطلاق مبادرة "الشبكة الفلسطينية العالميّة للصحّة النفسيّة"طفلة متلازمة داون توجه رسالة لياسمين صبري.. والأخيرة تعتذر للمرة الثالثةمصر: نواب ونائبات قادمات تدين الهجوم في العريشفي آخر أيام الامتحانات.. طلبة الثانوية العامة يؤكدون سهولة "التكنولوجيا"تسريب صور لإبنتي تامر حسني وبسمة بوسيل.. هل يشبهان والدهما؟طريقة عمل الدبيازه الحجازيهالمحافظ أبو بكر يتفقد المشاركين بالدورة التدريبية لمنشطي المخيمات الصيفيةمصر: ماعت تدين الهجوم على كمين العريشطريقة عمل سبانش لاتيه بارد
2019/6/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عبدالغني تروي تجربة السجن والاغتراب في غربة حجل

عبدالغني تروي تجربة السجن والاغتراب في غربة حجل
تاريخ النشر : 2019-06-10
عبدالغني تروي تجربة السجن والاغتراب في غربة حجل

عن الدار الاهلية للنشر والتوزيع صدرت رواية "غربة حجل" وهي الرواية الثانية للروائية السويدية ذات الاصول الفلسطينية دلال عبدالغني .

تحكي الرواية قصة السجن والاغتراب عن الوطن في واحدة من مراحل التجربة الفلسطينية .

كتب الناقد نزيه ابو نضال على غلاف الرواية انه امام متواليات الهجرة الفلسطينية المتناسخة من فلسطين ايار 48 الى ضفة حزيران 67 ومن مخيم اليرموج الشهيد في 2015 الى ثلوج السويد يبدو الفلسطيني مثل سيزيف الذي لا يزال يتلقى غضب الالهة فيحمل صخور عذابه الى قمة الاولمب ليعاود السقوط الى الهاوية ليصعد من جديد ولا يزال فيكون ان يسقط السؤال كحد المقصلة 

ويشير الشاعر نضال برقان الى الاسلوب السينمائي ذي الطابع التوثيقي الذي تستخدمه عبدالغني في رصد عذابات الفلسطينيات في سجون الاحتلال .

وكان قد صدر للروائية رواية "ظل التانغو" التي تتحدث عن الاغتراب الثقافي والفكري والاجتماعي وازدواجية الهوية لدى المهاجرين العرب الى بلاد الغرب .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف