الأخبار
تقرير أممي: الاحتلال يقطّع أوصال القدس والضفة بـ 593 حاجزًا عسكريًاوزارة الصحة توضح هدفها من الإيعاز للمشافي الخاصة والأهلية بفتح أقسام لعلاج مرضى (كورونا)خبيرة التجميل المغربية سعاد فكتوريا توضح تداعيات كورونا على الاعراسحمد: يجب إقرار قانون حماية الأسرة من العنفهنية يعزي ذوي الشهيد إبراهيم أبو يعقوبالقوى الوطنية والإسلامية تدعو للمشاركة في المهرجان الوطني الثلاثاء المقبلالأورومتوسطي أمام مجلس حقوق الإنسان: لا تتركوا اليمنيين والفلسطينيين وحدهم في مواجهة الموتانتصار الوزير: الضم يعيدنا لمربع الصراع الأول ويهدد الأمن والسلام بالشرق الأوسطالاحتلال يمدد اعتقال الأسيرة نصار للمرة الثانيةوعد تتعرّض للتنمّر بسبب صورة.. ظهر بطنها فغضب الجمهورفيديو: ميشال حايك توقّع ما حصل الأربعاء.. شاهدوا ما قالهالحركة الإسلامية تطالب بالحفاظ على السيادة الإسلامية للأقصىمركز حكاية وطن يدعو الشباب بالالتزام بتعليمات وزارة الداخلية بمنع إطلاق النارالخارجية: 175 وفاة و3469 إصابة في صفوف جالياتنا الفلسطينية حول العالمحزب الشعب يطالب بوقف ملاحقة واستدعاء أو اعتقال مواطنين بسبب الرأي والتعبير
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور طبعة جديدة من رواية "الثقب الروحي" للكاتب العراقي مالك مجباس

صدور طبعة جديدة من رواية "الثقب الروحي" للكاتب العراقي مالك مجباس
تاريخ النشر : 2019-06-08
صدور طبعة جديدة من رواية "الثقب الروحي" للكاتب العراقي مالك مجباس عن دار النخبة المصرية في القاهرة. والرواية 496 صفحة من القطع المتوسط. وقد جاء على غلافها الخلفي ما كتبه البروفيسور والناقد العربي الكبير عبد الجليل غزالة: 

((يقومُ مالك مجباس بتحليلِ العلاقاتِ القائمةِ بينَ الحقائقِ والأوهامِ التي تعتنقُها بعض شخصيات رواية (الثقب الروحي)، فيكشف لنا عن جمالياتِها الرائقة، وهو ما يبرزُ قدرةَ هذا المبدع على اِرتيادِ آفاقٍ سرديةٍ باهرة، وتوظيف تقنياتٍ نقديةٍ اتفاقيةٍ بحنكةٍ وحبكةٍ بالغتين، وتَسطيرِ آياتٍ بيناتٍ أدبيةٍ تتحركُ بين الواقعِ والخيال، وهو ما يدل على تمكنه من أدواته السردية، واستشرافه للجديدِ المفيدِ في دنيا الروايةِ العراقيةِ المعاصرة. حيث يطالعُ القارئ العربي بضروبٍ من الخيالِ والآفاقِ الغرائبية والعجائبية التي لا تعد ولا تحصى ليفتنه، ويجعله يذعن لسرده العجيب. 

يتعرضُ لثنائية: الواقع / المتخيل عبر فصولِ الرواية باستغلال عملياتِ التجاذب النصي والاقتباس المتنوع من التراثِ العالمي، والأساطير، والحكايات الشعبية، والحلم، والكوابيس، ومأساوية وجنون الواقع العراقي، فيقدم لنا صوراً متنوعة تعانق سلوك وسمات الشخصيات المتقلبة في ظل الإرهاب، والجنس والدعارة، والأسفار عبر العالم، والعلاقات المختلفة بين الناس، وأشكال من التذكر والاستحضار لتاريخِ وسيرةِ بعض النماذج المشكلة لهذا الكتاب.))

يذكر أن الرواية قد صدرت في العام الماضي في بغداد، وقد نفدت طبعتها الأولى بمدة وجيزة. وهي الرواية المنشورة الأولى للكاتب.    
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف