الأخبار
هنية للنخالة: حماس ستظل الحاضنة والرافعة والداعمة لكل فصائل المقاومة بكل الظروفاشتية: لا نقبل المساواة بين القائم بالاحتلال والواقع تحت الاحتلالصحيفة إسرائيلية تكشف سبب توقيت اغتيال القيادي أبو العطاالأرجنتين يفوز على البرازيل .. في السوبر كلاسيكو بالرياضعشراوي: تجديد ولاية "أونروا" انتصار للعدالة والقانون الدولياللجنة الشعبية بالنصيرات ترحب بالتصويت لصالح تجديد تفويض الأنروا بالأمم المتحدةمحامي ترامب يلوح بـ "تأمينات جيدة" تحميه من خيانتهإيرانيون يحتجون على ارتفاع أسعار البنزيناشتية: اسرائيل تخلق واقعا متدهورا في فلسطينخامنئي: إيران لا تدعو للقضاء على الشعب اليهوديتوقيف مسافر فرنسي في مطار القاهرة لنقله أدوية محظورةكوريا الشمالية عن مرشح للرئاسة الأمريكية: "كلب مسعور ويجب ضربه حتى الموت"عريقات يضع الرئيس السيراليوني مادابيو في آخر تطورات القضية الفلسطينيةمصر: البدء بتأهيل طلاب قسم الإجتماع بجامعة حلوان للمشاركة المجتمعيةمسرح عناد الفلسطيني يحصد 4 جوائز في مهرجان مسرح الطفل العربي بالأردن
2019/11/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المفكر الدكتور عباس أرحيلة يحقق الرسالة العذراء

المفكر الدكتور عباس أرحيلة يحقق الرسالة العذراء
تاريخ النشر : 2019-06-08
إصدار جديد:

المفكر الدكتور عباس أرحيلة يحقق الرسالة العذراء

مما جاء في تقديمه للرسالة العذراء:

وبعد؛ فهذه هي « الرِّسَالَةُ العَذْرَاءُ، في مَوَازينِ البَلاغَةِ وأَدَواتِ الكِتابَةِ »؛ التي كانت من أوائل الآثار التي أسهمت في تأسيس التّنظير للكتابة العربيّة ببيان حقيقتها، والكشف عن ممارستها، وما يستلزمه ذلك من إعداد واستعداد لها. فأتت وليدةَ التَّحوُّلات الاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة للدَّولة العربيّة في القرن الهجريّ الثالث؛ عندما تشعَّبت الدواوينُ وتَعدَّدت المسؤولياتُ وتنوَّعت الاهتماماتُ.

جاءت هذه الرسالة لتُحَدِّدَ مهمَّةَ الكاتب داخل المؤسَّسة، وتَرْسُمَ ملامحَ تكوينِه شكلاً ومضموناً، وتُقدِّمَ إليه أدوات الاشتغال عندما يمارس الكتابة، وتُزَوِّدَهُ بالتوجيهات الضرورية لأداء وظيفة الكتابة في مؤسَّسة الدولة. فهذه رسالة ذات طابع حضاريّ، أدبيّ، بلاغيّ نقديّ؛ ترسم ثقافةَ الكاتب، وتُبرِزُ خصائصَ فنِّ الترسّل في الكتابة العربيّة.

ولعل ما يبرر عودتي إلى إخراج هذه الرسالة ما يلي:

1- رجوعي إلى المخطوطة التي اعتُمِدَتْ أوّل مرة في إخراج الرسالة.

2- إعادة النظر في نشراتها السابقة، في ضوء مخطوطتها الأصليّة هذه، وفي ضوء ما ظهر من مصادر محققة، وفي ضوء تحقيق د. يوسف محمد فتحي عبد الوهاب الذي ظهر لها سنة 2005م، وكان أول تحقيق تُنسب فيه الرسالة إلى أبي اليسر إبراهيم بن محمد الشيبانيّ، فيما وقفتُ عليه، وما تلاه من تحقيق وتقديم لها للدكتور محمد المختار العبيديّ الذي ظهر سنة 2009م.

3- قيمتُها الأدبيّة والفنيّة وحاجة أهل البلاغة والأدب في العصر الحديث إلى اتخاذها نموذجاً للأداء الفنيّ في مجالات الأدب.

4 - قيمتها العلميّة في التنظير للكتابة في تاريخ الثقافة العربيّة؛ إذ ظلت من المصادر الهامة لأهل الاشتغال بصناعة الإنشاء والكتابة الفنّيّة؛ إن لم يكن أهمّها.

5- الكشفُ عن قيمتها الاصطلاحيّة لتاريخ الكتاب المخطوط في الثقافة العربيّة؛ ممّا حدا بي إلى وضع ثلاثة فهارس: واحد خاص بمصطلحات الكتابة وأدواتها، والثاني بمصطلحات تتعلق بالكِتَاب وتأليفه، والثالث بمصطلحات البلاغة والنَّقد.

6 - الحاجةُ إلى إعادة إخراجها بتقديم ترجمة لمؤلِّفه الشيبانيّ أقرب ما تكون إلى حقيقته التاريخيّة، وهو ما لم تتمّ العناية به من قبل، ومراجعة للنص تدفع عنه بعض الخلل الذي اعترى نشراته السابقة؛ نتيجة الاعتماد على مخطوطة واحدة، ووجود نقول عن الرسالة وزّعها ابن عبد ربه في عقده تَبَعاً للقضايا التي عرَض لها. إلى جانب وضع الرسالة في سياقها الثقافيّ العام في آداب الترسّل.

7- تزويد الرسالة بالشّروح والتّعاليق والفهارس الفنية اللازمة.

أمّا السبب الذي ربطني بهذه الرسالة؛ فهو وجود تعريف للاستعارة فيها، نَسَبَه صاحبُ الرسالة إلى أرسطو، وبحثتُ عن أصل لذلك التعريف فيما وقفتُ عليه من كتب أرسطو فلم أعثر عليه. كان ذلك في أواسط الثمانينيّات من القرن العشرين، حينما كنتُ منهمكاً في البحث عن « مسألة التأثير الأرسطيّ في النقد والبلاغة العربييْن في الثقافة العربيّة إلى حدود القرن الهجريّ الثامن»، وقد رافقتني تلك الرسالة منذ ذلك التاريخ إلى الآن.

وطالما حدثتني نفسي أن أخرجها، فكنت أرى أن الدّواعي غير كافية. ولما وقفت على مخطوطتها الأصلية، ونشراتها السابقة؛ قلتُ لعلّ نشرتي هذه تحمل شيئاً يسيراً ممّا يمكن اعتباره قيمة مضافة إلى القارئ.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف