الأخبار
الولايات المتحدة: الإصابات بفيروس (كورونا) تصل إلى 1.8 مليون حالةهل تسمح إسبانيا لجماهير كرة القدم بحضور المباريات؟أبو مرزوق: تصريحات المالكي تعكس عدم الجدية بتنفيذ قرار قطع العلاقة مع الاحتلالعزام الأحمد يُرجّح تكرار سيناريو عدم انتظام الرواتب وصرفها كل ثلاثة أشهرفتح: نقف مع السلطة الوطنية في تحمل المسؤولياتحزب الشعب: نرفض بشدة المساس بحرية الرأيالطيراوي للمالكي: لا للقاءات مع الإسرائيليين وحان وقت ذهابك للمنزل للقاء نفسكلبنان: مسرح إسطنبولي يناقش تداعيات أزمة (كورونا) على الثقافة رقمياًتفاصيل حالة الطقس في فلسطين حتى يوم السبتقدري أبو بكر: إسرائيل سلمت أموال المقاصة كاملة للسلطة عن شهري مارس وأبريلخبيرة التجميل رندا نصار في ضيافة تلفزيون الفجر الجديدالشيخ كمال الخطيب يدعو لليقظة وعدم الغفلة عن المسجد الأقصى(حماية) يدين سياسة الاحتلال بمدينة القدس ويدعو المجتمع الدولي للتدخل الفوريقوات الاحتلال تهدم خيمتين في نابلس وتخطر بهدم أخرى بالخليلفي عزّ (كورونا).. الكلاب المسعورة تجتاح أحياء الحسيمة والمجلس البلدي بدار غفلون
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شجرة سروٍ بقلم: محمود حسونة

تاريخ النشر : 2019-06-06
شجرة سروٍ بقلم: محمود حسونة
أعلم أنّني في أول أيام العيد، وحدث ذلك في مثل هذا اليوم!!
ولا شك أنني أرى الحكاية مطرزة على ثوب أمي...حكاية أبنائها خلف القضبان… ودمهم الذي علق على أزيز الرصاص الغليظ…
ماتت أمي والغراب مازال يفرد جناحيه… والدم لم يتخثر بعد على ثوبها المطرّز!!
ثم جاءت طفلتي ترمح بين المروج تحلم بشمس ولو صغيرة...إنها تحاول أن تُطلق موالا عريقا مع ناي يتنهد…
وأنا أراها غصن زيتون في كف الأنبياء على الجبل المقدس يعانق سنين الغربة…
وأنشدها أغنية شعبية تعج برائحة الطيون والحصاد...

أفزعني ذات مساء، _وأنا عائد الى المنزل_ أنني لم أجدها…
لقد حذّرتها من العقارب الملعونة التي تطارد الأطفال وتقتلهم لتبني جحرها الأسود!!
لكنّها عادت وبيدها مقلاع… مقلاع داوود الذي قتل الوحش.. وبهذه الطريقة كنت أميّزها كشجرة سرو عالية…
بقلم: محمود حسونة (أبو فيصل)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف