الأخبار
للمحجبات.. إليك أحدث صيحات العبايات 2019- 2020"الخارجية": ماضون في تدويل القضية الفلسطينية والبحث عن شريك سلاممصر: جامعة أسيوط تواصل متابعة استعدادات الكليات لاستقبال العام الدراسي الجامعي الجديدمصر: جامعة أسيوط تستعد للعام الجامعي الجديديوم للتفاعل الاجتماعي ينظمه القطاع النسوي لحركة المبادرة الوطنية بمحافظة شمال غزةتربية بيت لحم والحركة العالمية للدفاع عن الاطفال تطلقان حملة " لا تهملوني"مقتل تسعة مسلحين في تبادل إطلاق مع القوات المصرية شرق القاهرةرنا الأبيض تخلع زوجها"الكتلة الإسلامية" بيرزيت تطلق معرضها الفصلي "للقدس عهدٌ ووفاء"الصالح يدعو لاجتماع طارئ لوضع التدخلات اللازمة لحماية منطقة جبل الريساننجوم "فخر أبوظبي" في ياس مول عطلة نهاية هذا الأسبوع"التنمية الاجتماعية" و"حضارة" توقعان اتفاقية النظام الوسيط "مشروع قدراتي"مجدلاني يبحث مع منظمة العمل الدولية التعاون في مجال الضمان والرعاية الاجتماعيةسبحت 54 ساعة متواصلة...معجزة سباحة أمريكية تعبر القنال الانجليزي 4 مراتالعراق: "العمل" تشكل لجنة لاستلام طلبات الاقراض لموظفي الوزارة وتدقيقها
2019/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أعدْ لهُ الميزان!بقلم:حيدر حسين سويري

تاريخ النشر : 2019-05-26
أعدْ لهُ الميزان!بقلم:حيدر حسين سويري
أعدْ لهُ الميزان!

حيدر حسين سويري

   صورة نُشرت على مواقع التواصل الإجتماعي، لشرطي يأخذ الميزان(المعيار) من شاب يبيع الخضار من عربةٍ تقبع على رصيف أحد الشوارع؛ أثارت هذه الصورة شجون المشاهدين ومنهم أنا، فلو كان هذا الشرطي حقاً مطبقاً للقانون لذهب للحيتان، لا يأتي ويتشاطر على هذا الشاب المسكين.

   نسمع بالفساد ونشاهدهُ ويعترف أصحابهُ من على شاشات الفضائيات بفسادهم وفساد أحزابهم، لكن يخرجون من القناة يضحكون ويركبون سياراتهم الفارهة التي لم يكونوا يحلموا يوماً بركوبها، ليتجولوا في شوارع البلاد بلا حساب او عتاب...

   إنَّ هذه الصورة عبرت عن الوضع المزري، الذي يمر بهِ البلد وعن شكل الفساد وقساوته فقد بلغ السيل الزُبى، وما مجلس مكافحة الفساد إلا أُكذوبة لا مصداقية لها، فلقد أصبحنا لا نصدق ما نسمع وما نرى من أخبار ومنشورات هذا المجلس، لان الواقع يُكذب ذلك...

   لقد حارب القرءان مسألة التطفيف في الميزان، ونطقت الكثير من أياتهُ حول هذا الموضوع وناقشتهُ، بل كان الميزان سبباً في هلاك أهل(مدين)، حيثُ نبههم نبيهم(شعيب) ولكن دون جدوى، حتى نزل عليهم العذاب، وكيف لا ينزل العذاب وقد قرن القراءان إسم الرحمان بالميزان؟ حيث تحدثت(سورة الرحمن) عن هذا الموضوع وركزت عليهِ(وَالسَّمَاء رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ (9).....{سورة الرحمن})، ووالله إني أخاف أن يحل علينا غضب الله وينزل علينا عذاب أهل مدين، لأن تلك سنة الله(وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً)...

بقي شئ...

لقد أثارت شجوني الصورة، فطفقت أُنشدُ هذه الأبيات واكتبها:

أعدْ لهُ الميزان ليس بسارقٍ ..... هو طالبٌ للرزقِ لا تكُ مجحفا

أعد لهُ الميزان إنهُ بائعٌ ..... قد كال بالمعروفِ ليس مطففا

أعد لهُ الميزان ويلكَ ما لهُ ..... وأذهب إلى النهَّابِ إن كُنتَ منصفا

هل أنت شرطيُ الفسادِ أم لنا ..... قانونك المعمول فينا تلطفا؟

فالراتب المقبوض منك زكاتهُ ..... أن تنصف المظلوم فالحقُّ حُرّفا

إضرب فساد الفاسدين بقوةٍ ..... وأقبض عليهم لا نُريدُ تَزلُفا

حارب بسلطتك الطغاة ولا تخف ..... وأركب سبيلَ(عَليٍ) لا سبيلاً زخرفا
........................
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف