الأخبار
فيديو قاسٍ لأب يُعنف رضيعته.. وغضب رواد التواصل يدفعه للخروج باعترافات مثيرةأردوغان: مجلس الأمن لم يستطع حل المشكلة التي سببتها إسرائيل منذ 1948الفلسطينية لمرضى السرطان تنفذ يوماً طبياً مجانياً بالبريجحسام و سجى ابو غربية يحصدان مراكز متقدمة ببطولة السعد الدولية للفروسيةالجبهتان تطالبان بترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب الفلسطينيالجبير تعليقا على "مبادرة السلام" الحوثية:سنرى إن كانوا سيطبقونها فعلا أم لاالحريري يبحث مع وزير المالية السعودي دعم اقتصاد لبنانالاحتلال يمنع مزارع من كفر ثلث من استصلاح أرضه ويستولي على جرافةالأحد: الطقس غائم جزئياً إلى صاف والحرارة أعلى من المعدل بقليلالصحة: فصل"إسرائيل" للكهرباء يهدد حياة المرضى وسيؤثر على الأدوية والمطاعيم المحفوظة بالثلاجاتالكويت: التقاعس الدولي شَجّع إسرائيل على مواصلة انتهاكاتها وتحديها لإرادة المجتمع الدوليتضاعف حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي بالجيش الإسرائيليشركة الكهرباء الإسرائيلية: سَنَقطع الكهرباء عن الضفة الغربية بدءاً من الغدمصر: حكم قضائي ببراءة سبعة عناصر في جماعة الإخوان المسلمينأنباء عن "هجوم سيبراني ناجح" على منشآت نفط إيرانية
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الإدارة الأمريكية والقضية الفلسطينية بقلم د.عبدالكريم شبير

تاريخ النشر : 2019-05-26
الإدارة الأمريكية والقضية الفلسطينية بقلم د.عبدالكريم شبير
الإدارة الأمريكية والقضية الفلسطينة

بقلم د.عبدالكريم شبير الخبير فى القانون الدولى 

ان موقف الإدارة الأمريكية من القضية الفلسطينية يعتبر موقفا غير عادل وغير منصف وغير حيادى ،وغير نزيه، وغير شفاف ، انما هو موقف عدائى، لحقوق الشعب الفلسطيى ، الغير قابلة للتصرف ، و التى اكدتها الشرعية الدولية، بموجب قرارات صادرة عن مجلس الامن ، والجمعية العامة ، والمنظمات الاممية الاخري، المنبثقة عن الامم المتحدة ، والتى تعتبر المرجعية لكل دول العالم، المتحضر، والمتمدن ، وقد تجسد ذلك الموقف بوضوح، فى تسويق مواقف حكومة الاحتلال الصهيونى، دوليآ واقليميآ، سواء بالقرار الذي صدر عن الإدارة الامريكية بخصوص القدس، واعتبارها عاصمة للكيان الصهيونى، او بقرار تقليص الدعم عن السلطة الفلسطينية، او بوقفها الدعم لوكالة الغوث وتشغيل الاجئين الفلسطينيين، ومحاولة تقليص دورها فى تقديم الخدمات لهم، وصولا الى انهاء دورها خلال المرحلة القادمة، اوقرارها بمنح السيادة على الجولان للكيان الصهيونى، واليوم نجدها ومن باب حرصها على الشعب الفلسطينى، كما تدعى و تتظاهر، فأنها تطرح مشروع حل ناقص للقضية المركزية للعرب والمسلمين، وللاسف نجد بعض الدول العربية تتساوق مع هذه المشاريع التى لم تلقى اجماعآ عربيا، او موافقة فلسطينية فكان اخر موقف للادارة الامريكية مساء يوم الجمعة، عندما صرح جيسون غرينبلات المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط، والتي قال فيها إنه لا يمكن للقيادة الفلسطينية الاستمرار برفض كل ما يعرض عليها.

وهذا الكلام يعنى ان الإدارة الامريكية تعرض على الفلسطينين حكم ذاتي ناقص، وحكم محلي ناقص، وسلام اقتصادي ناقص، وازدهار ناقص، وحقوق دينية ناقصة، وحقوق مدنية ناقصة، وسلطة ناقصة، واحتلال + امن لسلطة الاحتلال زائد. 

    هل هناك عروض اخرى قام الشعب الفلسطيني برفضها ؟ وهذا ما أكد علية امين سر منظمة التحرير الفلسطينية د.صائب عريقات فى رده على غرينبلات.

كما صرح غرينبلات، في تغريدة له عبر (تويتر) أنه "لا يمكن للقيادة الفلسطينية أن تستمر في رفض كل شيء معروض عليها "وقال إن "استضافة المؤتمر في البحرين، أو على الأقل عدم إعاقة ذلك، من شأنه أن يوفر للفلسطينيين الفرصة لاختبار الآثار الكاملة للمبادرة". في إشارة منه إلى"صفقة القرن".

حيث بادرت منظمة التحرير الفلسطينية، بالأعلان ، عن قرارها بعدم المشاركة في "ورشة العمل" التي يعتزم البيت الأبيض، عقدها في البحرين، نهاية الشهر المقبل ، ونحن نؤكد باسم الأغلبية الصامتة من أبناء الشعب الفلسطيني، ان هذا الموقف هو ليس فقط موقف القيادة الفلسطينية، بل هو موقف الشعب الفلسطينى، والشعب العربى فى جميع أصقاع الدنيا، بأن فلسطين وعاصمتها القدس الأبدية هى عربية، وان حقوق الشعب الفلسطينى غير قابلة للتصرف، وان قرارات الشرعية الدولية مازالت، وستبقى هى المرجعية لهذه الحقوق الوطنية، والمشروعة لشعبنا الفلسطيني فى هذه الارض العربية الخالده .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف