الأخبار
المالكي يُودع القنصل الفرنسي بمناسبة انتهاء مهامه الرسمية لدى دولة فلسطينالأحمد: يجب المحافظة على الحوار الفلسطيني اللبنانيافتتاح معرض صور بعنوان "احكيلي عن فلسطين" في مدينة اسطنبولفلسطينيو 48: أين وصل ملف "داء الكلب" في كفر كنا؟الشبيبة الفتحاوية: لجان ارشادنا على أتم الاستعداد لاستقبال الطلبة الجددالتجمع الإعلامي الديمقراطي يهنئ الطلبة الناجحين في الثانوية العامةمنعا للإحراج.. حيلة بسيطة لمنع ظهور العرق على الملابسمصر: جامعة داغستان الروسية تستضيف وفد طلابي من جامعة أسيوطبعد تفوقهن اقتصاديُا.. عاصمتان عربيتان من بين المدن الأكثر أمانًا بالعالمفرحة النجاح بالثانوية العامة تغمر منازل الأسرى والشهداءالحاصلة على المرتبة الاولى برام الله: ختمت المنهاج بالتجريبي وراجعته بالوزاري‫مايندتري تحقق نموًا في الأرباح السنوية بنسبة 10,3%ابنة الاسير مؤيد حماد تحصل على معدل 97،7 وترغب في دراسة الطباصفرار الأسنان بسبب "القهوة" يزعجك؟ إليك الحلهل يحضر زيدان نهائي كأس الأمم ليشجع الجزائر؟
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القانون فوق الفقير بقلم:شهلاء العمري

تاريخ النشر : 2019-05-23
بسم الله الرحمن الرحيم
القانون فوق الفقير
شهلاء العمري
في الآونة الاخيرة اصبح من الصعب على المواطن الحصول على الجنسية ليثبت انهُ عراقي الاصل . مانراهُ اليوم ان الباكستانيين والايرانيين الوافدين سرعان ماتصدر لهم الاقامة وخصوصا بعد ان شُرَّع قانون منح الجنسية للراغبين منهم وليس ذلك فقط بل اصبحوا يمتلكون الاراضي والبيوت واولادهم في احسن المدارس .

وفي محافظة نينوى وبعد ان تحررت من الدواعش دخلت شركات تدعي أنها مُستثمرة وهي بالأصل يهودية تسعى لاسترجاع املاكهم كما يزعمون والان توجد مكاتب تشتري الدور بأسعار مغرية فكيف يعقل هذا رغم انها عبارة عن ركام . للأسف اصبح العراق مرتع المتسكعين والفاسدين ومن اهم هذه البؤر هي مديرية الجنسية في نينوى التي حيرت كل الاديان السماوية والقوانين الوضعية ولايوجد حل لفسادها وعندما تصل شكواك لأعلى المراتب في الحكومة يقولون لك سوف نشكل لجنة للتحقيق . كيف يصلح الحال ورأس الافعى فاسد . تبدأ الرشاوي وتختفي المشكلة .

كلنا جربنا هذه الحالة ورأينا كيف ان الفقير يفترش الارض ليقضي ليلة كاملة خارج بيته لأنه لايمتلك اجور النقل من منزله الى الدائرة من اجل مجرد توقيع ولم يحصل على الوقت الكافي لإكمال الاوراق . لو ان في قلبكم ذرة من الإنسانية لأضفتم ولو 15 دقيقة حتى تكملوا معاملات المواطنين لكن لاحياة لمن تنادي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف