الأخبار
فيديو قاسٍ لأب يُعنف رضيعته.. وغضب رواد التواصل يدفعه للخروج باعترافات مثيرةأردوغان: مجلس الأمن لم يستطع حل المشكلة التي سببتها إسرائيل منذ 1948الفلسطينية لمرضى السرطان تنفذ يوماً طبياً مجانياً بالبريجحسام و سجى ابو غربية يحصدان مراكز متقدمة ببطولة السعد الدولية للفروسيةالجبهتان تطالبان بترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب الفلسطينيالجبير تعليقا على "مبادرة السلام" الحوثية:سنرى إن كانوا سيطبقونها فعلا أم لاالحريري يبحث مع وزير المالية السعودي دعم اقتصاد لبنانالاحتلال يمنع مزارع من كفر ثلث من استصلاح أرضه ويستولي على جرافةالأحد: الطقس غائم جزئياً إلى صاف والحرارة أعلى من المعدل بقليلالصحة: فصل"إسرائيل" للكهرباء يهدد حياة المرضى وسيؤثر على الأدوية والمطاعيم المحفوظة بالثلاجاتالكويت: التقاعس الدولي شَجّع إسرائيل على مواصلة انتهاكاتها وتحديها لإرادة المجتمع الدوليتضاعف حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي بالجيش الإسرائيليشركة الكهرباء الإسرائيلية: سَنَقطع الكهرباء عن الضفة الغربية بدءاً من الغدمصر: حكم قضائي ببراءة سبعة عناصر في جماعة الإخوان المسلمينأنباء عن "هجوم سيبراني ناجح" على منشآت نفط إيرانية
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - شلال رامز بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2019-05-23
سوالف حريم - شلال رامز بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
شلال رامز
تبث بعض محطّات التلفزة ما يسمّى" مقالب" تجاوزا، وهذا العام جاءت مقالب رامز جلال في شلال ماء في غابة أندونيسيّة، ومع ما تحمله هذه المقالب من سخافات تفتقر إلى الفنّ والذوق، ورغم التكاليف الباهظة لكل حلقة من هذه الحلقات التي تستضيف فنانة أو فنانا، ورغم محاولات رامز جلال أن يتقمص دور "خفيف الظل"، إلا أن الاستخفاف بعقل المشاهد ظاهر لمن يعقل، فهذه المقالب متفق عليها سلفا، ولا فنّ ولا مضمون فيها، وللتدليل على أنّه متفق عليها، عدّة أمور منها، منظر الضّيف الذي يصرخ ويحاول أن يظهر أنّه خائف وهو في القارب، علما أن القارب ليس في نهر بل في سيل يستطيع طفل ابن عشر سنوات أن يعبره، وعندما يخرج الضيف من القارب لا تبدو عليه أيّة معالم للخوف أو الاجهاد، وعندما يخرج رامز مرتديا "ثياب الغوريلا" بقدرة قادر لا يبقى في الساحة في كل حلقة من الحلقات إلا الضّيف، كي ينفرد به رامز.
وهكذا مقالب التي تخلو من الفن ومن المنطق ومن المضمون دلالة على المستوى الرديء الذي يقدمه فنانون يستغبون المشاهد، وتمولها جهات بقصد صرف الشعوب عن مشاكلها، تدلل على المستوى الرديء الذي وصلت اليه فضائياتنا العربية.
22-5-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف