الأخبار
فيديو قاسٍ لأب يُعنف رضيعته.. وغضب رواد التواصل يدفعه للخروج باعترافات مثيرةأردوغان: مجلس الأمن لم يستطع حل المشكلة التي سببتها إسرائيل منذ 1948الفلسطينية لمرضى السرطان تنفذ يوماً طبياً مجانياً بالبريجحسام و سجى ابو غربية يحصدان مراكز متقدمة ببطولة السعد الدولية للفروسيةالجبهتان تطالبان بترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب الفلسطينيالجبير تعليقا على "مبادرة السلام" الحوثية:سنرى إن كانوا سيطبقونها فعلا أم لاالحريري يبحث مع وزير المالية السعودي دعم اقتصاد لبنانالاحتلال يمنع مزارع من كفر ثلث من استصلاح أرضه ويستولي على جرافةالأحد: الطقس غائم جزئياً إلى صاف والحرارة أعلى من المعدل بقليلالصحة: فصل"إسرائيل" للكهرباء يهدد حياة المرضى وسيؤثر على الأدوية والمطاعيم المحفوظة بالثلاجاتالكويت: التقاعس الدولي شَجّع إسرائيل على مواصلة انتهاكاتها وتحديها لإرادة المجتمع الدوليتضاعف حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي بالجيش الإسرائيليشركة الكهرباء الإسرائيلية: سَنَقطع الكهرباء عن الضفة الغربية بدءاً من الغدمصر: حكم قضائي ببراءة سبعة عناصر في جماعة الإخوان المسلمينأنباء عن "هجوم سيبراني ناجح" على منشآت نفط إيرانية
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المصالحـ...ـة بقلم: عبداللطيف محمود جبر

تاريخ النشر : 2019-05-22
المصالحـ...ـة بقلم: عبداللطيف محمود جبر
المصالحـ....ـة
من القاهرة... إلى وثيقة الأسرى... إلى مكة ...فصنعاء... فالقاهرة لمرتين على التوالي...مرورا بالدوحة والشاطئ... انتهاء بالقاهرة...!
متى يفهم القطبان أن الطلاق مرتان...فإمساك بمعروف أو صفقة أمريكان... هذا ينادي بالتمكين وذاك ينادي بالموظفين
والنهاية الوطن البديل أو التوطين... وسنرجع بأقل من خفي حنين... الكل يبحث عن أسهمه المربحة في هذا السياق ولا حديث عن الوطن والمواطن... الكل يريد أن يحافظ على منصبه ويضمن ألا يحاكم على طريقة " من أين لك هذا؟" فإن ضمن ذلك فسيسلم دفاتره ويبيع مبادئه على ورق الإسمنت ... الكل همه منصبه ومنصب رئاسته و حقيبة وزارته وتوزيع الوطن كحصص مزاد علني... وقوده الـ"أنا" وليس المواطن...!
يوم أن نفاوض بعضنا من منطلق الأخوة لا القوة ومن منطلق تغليب مصلحة الأمة لا "الجيبة" ستتم مصالحتهم بلا مصالح...!
كلهم بلا استثناء مأجوري القرار... كلامهم ليس من رأسهم لأن طعامهم من غير فأسهم... محاور انتمائهم تختلف فتتغير على رائحتها حفلة الشواء... وإن أصابت أحدهم ضراء قال :ابتلاء، وإن أصابت غيره قال: بلاء، و إن أصابته سراء أخذته العزة بالإثم وإن أصابت غيره قال: "إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا"... ولا يدري الطرفان أن الله "يَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ"...!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف