الأخبار
الكلية الجامعية توفر عشرات المنح الدراسية للخريجين اصحاب الشهادات العالقةالزراعة والسلامة الغذائية تؤكد أهمية تطبيق مربي الثروة الحيوانية لمتطلبات الأمن الحيويمصرع مواطن وإصابة خمسة آخرين في حادث سير ذاتي ببيت لحملجان العمل النسائي يدين ورشة "المنامة"أنانتارا القرم الشرقي أبوظبي يعرض مباريات بطولة كأس أفريقيامطارات أبوظبي تفوز بالجائزة الذهبية للمعايير المتقدمة من معهد تشارترد للمشترياتسفير فلسطين بالقاهرة: هذا موقفنا من ورشة البحريننادي الأسير: عشرة أسرى في معتقلات الاحتلال يواصلون إضرابهم عن الطعامكتائب المقاومة الوطنية: شعبنا ومقاومته موحدون في مواجهة ورشة البحرين وصفقة ترامبمصر: سائق "توك توك" يغتصب طفلة من ذوي القدرات.. و"القومي للإعاقة": لن نترك حقهاإجتماع للأمانة العامة للأحزاب العربية لدراسة مواجهة "صفقة القرن"مركز الإعلام المجتمعي يصدر مهرجان أفلام حقوق الإنسان في دورته الثامنةآخر تطورات قضية تحرش لاعبي منتخب مصر.. الجهاز الفني يرد.. ومطالبات باستبعاد اللاعبينجامعة الأقصى تنهى المرحلة الثالثة والأخيرة من مشروع مرصد
2019/6/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المصالحـ...ـة بقلم: عبداللطيف محمود جبر

تاريخ النشر : 2019-05-22
المصالحـ...ـة بقلم: عبداللطيف محمود جبر
المصالحـ....ـة
من القاهرة... إلى وثيقة الأسرى... إلى مكة ...فصنعاء... فالقاهرة لمرتين على التوالي...مرورا بالدوحة والشاطئ... انتهاء بالقاهرة...!
متى يفهم القطبان أن الطلاق مرتان...فإمساك بمعروف أو صفقة أمريكان... هذا ينادي بالتمكين وذاك ينادي بالموظفين
والنهاية الوطن البديل أو التوطين... وسنرجع بأقل من خفي حنين... الكل يبحث عن أسهمه المربحة في هذا السياق ولا حديث عن الوطن والمواطن... الكل يريد أن يحافظ على منصبه ويضمن ألا يحاكم على طريقة " من أين لك هذا؟" فإن ضمن ذلك فسيسلم دفاتره ويبيع مبادئه على ورق الإسمنت ... الكل همه منصبه ومنصب رئاسته و حقيبة وزارته وتوزيع الوطن كحصص مزاد علني... وقوده الـ"أنا" وليس المواطن...!
يوم أن نفاوض بعضنا من منطلق الأخوة لا القوة ومن منطلق تغليب مصلحة الأمة لا "الجيبة" ستتم مصالحتهم بلا مصالح...!
كلهم بلا استثناء مأجوري القرار... كلامهم ليس من رأسهم لأن طعامهم من غير فأسهم... محاور انتمائهم تختلف فتتغير على رائحتها حفلة الشواء... وإن أصابت أحدهم ضراء قال :ابتلاء، وإن أصابت غيره قال: بلاء، و إن أصابته سراء أخذته العزة بالإثم وإن أصابت غيره قال: "إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا"... ولا يدري الطرفان أن الله "يَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ"...!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف