الأخبار
ليا مخّول تُطلق أغنية "Ay Amor" باللغة الإسبانيّةجوزيف عطية بين نجاح كبير في طرابلس.. أغنية جديدة ومهرجانات الصيفطريقة التوست الفرنسي بالجبناليمن: رئيس جامعة عدن يطمئن على صحة مساعده لشؤون المشاريعفتوى إندونيسية تحرم لعبة "بابجي": تحوي عنفًا ينافي الإسلامجماهير محافظة طولكرم تعبر عن رفض مؤتمر المنامة وصفقة العارتمثال «أفضل مخرج» لمهرجان قونية السينمائي الدولي من نصيب «مجيد مجيدي»باحثون بريطانيوت يطورون طرفًا صناعيًا لملائمة أفضل للمبتورينوفد قضائي برازيلي يزور المحكمة الدستورية لبحث سبل التعاونكرات التمر بالبسكويتبحر: ندعو العاهل البحريني لإصدار قرار عاجل بإلغاء انعقاد المؤتمر الاقتصاديأفكار ديكور بسيطة ومميزة لإضفاء لمسة أكثر جاذبية لمملكتكلجنة إدارة انتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة تعقد اجتماعها الأولىناصر: صفقة ترامب وورشة البحرين لا وظيفة لها سوى إبعاد الأنظار عن الاحتلالطريقة عمل الشاورما اللحم
2019/6/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشعوب لا تبيع أوطانها بقلم: صلاح صبحية

تاريخ النشر : 2019-05-22
الشعوب لا تبيع أوطانها بقلم: صلاح صبحية
الشعوب لا تبيع أوطانها

بقلم: صلاح صبحية

لم تستطع أن تطفق على سوءتها فقد كان التعري أكبر من أن تحجبه كلُّ أوراق الجنة ، لأنها باعت عريها على مائدة قمار حمراء ، فقد نزفت دماً أسوداً وهي تتلوى على سرير شهوتها القاتلة، تبغي الشهرة في غير موضعها زماناً ومكاناً ، فأطلقت ثدييها تغدق به نفوساً ظمأى لحرية دفعت حياتها فداءً لنيلها، فما لاقت من تلك النفوس سوى إيثار الظمأ والعطش والجوع على سلبها حريتها وكرامتها ووجودها الوطني .
هو سوق جديد تصرع أبوابه لتجار الحرية والكرامة ، تباع فيه الشعوب والأمم بالدرهم والدينار ، ظناً منهم أنهم شهرزاد التي يجب أن تحكي كلاماً مباحاً أو تمنح شهوتها على سرير السيد الذي أطلق لنفسه العنان في امتطاء الخيول التي تخلت عن أصالتها من أجل قبلة ذليلة في ليلة تخلى فيها الجميع عن كل ثيابهم ، فبانت سوءاتهم المخصية في حضرة سيدة البيت الأسود ، فما اهتزت شفتيها بابتسامة سخرية ، وما ارتسمت على وجهها الدهشة فيما ترى، فقد جمعتهم على بلاط شهوتهم وهي تعلم ما سيفعلون ، ليس الولاء والطاعة لها فحسب ، بل تعريهم من كرامتهم المزيفة ، فجسدها أطهر من أن يكون لعشق إفتقد الحس الإنساني ، فهي الطهارة كلها ، وهم كل العار الذي أرادوه لأنفسهم.
ما تعلموا من ذات ليلة حمراء كانوا أبطالها وضحاياها ، لأنهم ظنوا أن السلعة التي يبيعونها قد تهيأت للتخلي عن ذاتها ، متناسين أن مصير الشعوب لا تتحكم به لقمة العيش أو الشهوة العابرة لحرية زائفة في سوق نخاستهم ، فالكرامة أسمى من أن تهدر على موائد اللئام لأن الحرة تجوع وتموت ولا تأكل بثديها، والشعوب لا تتخلى عن كرامتها ، ولا تبيع أوطانها بما تغدق عليهم العاهرات من ثديها .

٢٠١٩/٥/٢٣ صلاح صبحية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف