الأخبار
2019/6/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

النهوض في زمن الركود؛ بكر أبو بكر نموذجاً بقلم سليم النجار

تاريخ النشر : 2019-05-20
ان تشعل شمة خيرا من ان تبقى تلعن الظلام هكذا قالوا قديما وهكذا هو بكر ابو بكر في كتابه الجديد الانطلاقة.

الانطلاقة؛ الاغتسال في المطر والانتصار ، كتاب من القطع المتوسط يقع على متن 213 من منشورات مفوضية الاعلام والثقافة والتعبئة الفكرية في حركة فتح ومن مطبوعات دار الامين للنشر والتوزيع سنة 2018، والكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات والكتابات الوطنية والتنظيمية والفكرية والتعبوية الممتدة عبر مسافة زمنية تزيد عن العشر سنوات بسنة .

هذا الكتاب يشكل بمجموع مقالاته مراجعة فكرية وتنظيمية قلّ نظيرها في ساحات العمل الوطني والعربي، اذ ان هذا الكتاب بمجمل العناوين والموضوعات التي تناولها مارس بجد منقطع النظير التعبئة والتقويم والتصويب والاستشراف وبث الامل ضمن ما تم تسميته والتعارف عليه تحت مصطلح النقد والنقد الذاتي.

في هذا الكتاب ابدع بكر ابو بكر في تسليط الضوء على مكامن الخلل ومواطن الضعف والوهن في التظيم والثورة دون ان يغفل عن الاشادة بكل ما هو جميل و واققعي بعيد عن الشعاراتية وبيع الوهم.

في هذا الكتاب تجد الكثير من المفاهيم والطروحات التي تدحض فكر الاستبداد والاستعباد وتواجه الفكر المتطرف في اليمين واليسار من منطلق ان فتح هي فكر الوسطية في كل شيء بدون تفريط وبدون تطرف. هذا عداك ان هذا الكتاب يدفع بالحجة والمنطق والمعلومة وبشواهد التاريخ كل ادعائات الاسلام السياسي ويقارع الفكر الظلامي من موقع العالم والعارف ببواطن الامور والممسك بناصية الحقيقة والواقع هذا طبعا مع ادراكه سلفا انه لا يملك الحقيقة المطلقة وهذا ما اشار اليه في الصفحة 37 بقوله نقلا عن عياد البنطيحي:" ان مثل هذه التنظيمات تنظر للماضي بأنه يجسد ما تدعيه من اطروحات وان المستقبل لهم هكذا بشكل اعتباطي وان اهدافهم سوف تتحقق وان على اتباعهم الصبر، وهكذا يتحولون الى مركز العالم وان العالم يدور حولهم فيكون مآلهم الفشل والزوال لانهم يدخلون في حقيقة الامر في طور الشيخوخة".

في هذا الكتاب تجد عددا من المواضيع المرتبطة بانطلاقة الثورة الفلسطينية وانطلاقة حركة فتح -هذا ان لم يكن مجملها- على مدى احد عشر عاما مما يجعل من هذا الكتاب يصلح لقراءة الواقع السياسي ودراسة الوضع التنظيمي بتمعن وبعين متمكنة وكلها تُسهم في وضع تنظيمي مؤطر ومهيكل ومتحفز وجاهز للعمل والتضحية من اجل الفكرة الاسمى فلسطين.

في هذا الكتاب جُملة من المواضيع التنظيمية والوطنية والسياسية التي نوقشت بهدف تحريك المياه الاسنة والراكدة وبغية تلاقح وتناقح الافكار وبث الكثير من الايجابيات وتحريك قوى الدفع بإتجاهها.

في هذا الكتاب هناك من يكتب ويمارس مواسم البذل والبذر في حقول فلسطين وبستان ثورتها. في هذا الكتاب هناك من يستهدف بناء الانسان الحركي المثقف والواعي سياسيا وتنظيميا.

في هذا الكتاب شعور وطني متقد واحساس متجذر بحب فلسطين وفتح، يتكيء هذا الشعور على العلم والمعرفة كسلوك وطريق للنهوض.
في هذا الكتاب تجد الايمان العميق بفلسطين كوحدة جامعة ومجمعة لنا، في هذا الكتاب تجد فكرة التحرير تصدح اولا حالها كحال حركتها الام"فتح"، في هذا الكتاب تجد الحديث عن الانتماء والالتزام والخطاب الحضاري وكيفية الابداع في صلب التنظيم وعن اهمية التواصل التنظيمي بالاضافة لاهميته واولويته وعن الارتباط بالناس وعن فائدة الايجابية والمؤسسة. في هذا الكتاب يسرك ان ترى دور حركة فتح يتجاوز حدود الجغرافيا.

في هذا الكتاب جُملة من العناوين التي تصلح لان تكون كل واحدة منها كتابا يدرس، وقد يكون هذا الكتاب ونهجه على غرار ما ذهب اليه الراحل الكبير ممدوح عدوان في كتابه مقدمات؛ فهي مقدمات لدراسات قد تكون اطول واعمق، لكن احدى امنيات ممدوح عدوان في كتابه مقدمات كانت ان يمد الله بعمره ليستطيع اكمال ذلك الكتاب او تلك الكتب وتحقيق تلك الامنية، لكن ارادة القدر كانت اسرع ولم تمهل ممدوح عدوان كثيرا، فتلك دوما كانت قوانين الحياة فمن نحبهم بشدة يختارهم القدر بدقة وبسرعة....
لكن ما نتمناه لاخينا الحبيب بكر ابو بكر ان يمد الله في عمره ويسعفه القلم والقدر فيما يحب ونحب وفيما يرضي الله قبل كل شيء، فنحن ننتظر منه الكثير والمزيد.

في هذا الكتاب باقة من العناوين والموضوعات مدار البحث تصلح لان تكون ابجديات وطنية وادبيات تنظيمية تُخط وتدرس بسطور من ذهب، وتحفظ بين الصدور والضلوع ويُعض عليها بالنواجد، فقد تكون دالتنا حين تتوه بنا الطرقات وتكثر دروب التيه.

في هذا الكتاب ان قرأت عناوين موضوعاته الرئيسية والفرعية تشعر بشيء مشترك بينك وبينها ، لا بل اكثر من ذلك؛ فهي لك، وكتبت عنك، وعن اقرانك وعن خصومك واعدائك ، والاهم عن فتح التي نحب.

شكرا بكر ابو بكر فنحن مدينون لك بالكثير.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف