الأخبار
فلسطينيو 48: ارتفاع عدد ضحايا الجمعة الدامي بالمجتمع العربي بأراضي 48 إلى سبعةالاتحاد للطيران وأدنوك تحتفلان باليوم الوطني السعوديمصر: ضربة قوية للأهلي بعد تتويجه بالسوبر المصري على حساب الزمالكجمعية الشيخ الجيلالي امثيرد بمراكش تنظم الدورة السادسة لمهرجان الملحون والأغنية الوطنيةانسى الصلع.. ضمادة جديدة تعيد إنبات الشعر في المنزلمصر: "أسيوط"تعلن أفضل كلية وماراثون لركوب الدراجات في أول أيام العام الجامعيستختفي آخر الأسبوع.. (فيسبوك) يلغي هذه الميزة إلى الأبدعطل مفاجئ يضرب فيسبوك وماسنجر وإنستجرامالديمقراطية: خطاب وزير الخارجية الفلسطيني في مجلس الأمن دعوة صريحة لإحياء أوسلوشاهد: مرتضى منصور يواصل إثارة الجدل باشتباك لفظي مع إدارة وجماهير الأهليمأساة في حياة فايزة أحمد.. تزوجت رجلاً باع أبناءه وابتزها لهذا السببتعرف على أروع ميزة على هواتف آيفون الجديدة"اللايك القاتل".. وفاة فتاة بريطانية بعد خلاف مع أمها على (فيسبوك)هل يصبح ماني صاحب العقد الأعلى في ليفربول ويتخطى صلاح(شلمبرجير)تعلن عن عطاءٍ على أيّ من أو جميع سندات شركة شلمبرجير القابضة
2019/9/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حينما يصخبُ الحُبّ في العتمة؟بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-05-20
حينما يصخبُ الحُبّ في العتمة؟بقلم:عطا الله شاهين
حينما يصخبُ الحُبّ في العتمة؟
عطا الله شاهين
لم يكنْ يدرِ ذاك الفتى بأنّ الحُبَّ سيكون صاخباً مع امرأةٍ مبتدئة في الحُبّ، فهي لم تجرّب الحُبَّ البتّة، لكنّه في البداية اعتقدَ بأنّه في حُلْمٍ، وراحَ يهمس لها بهمساتٍ عاديّة، إلا أنه بعد حينٍ علِمَ بأنّ جهلَها في الحُبّ يمنحه الوقت لتعليمها الحُبّ في عتمةٍ مجنونة بالصّمت، فقالت له: ما أجملَ البوْحُ عن الحُبِّ من شفاهٍ محرومةٍ ومكبوتةٍ تعيش في كبتٍ منذ دهرٍ.. كان يبوح لها عن صخبِ الحُبِّ المختلف في العتمةِ، أما هي فكانت تنصتُ بجنونٍ للهمساتِ، التي صخبتْ من فتى علِمّ بأنّ الحُبَّ في العتمةِ أجمل مع امرأة مبتدئة، لأنَّ الخجلَ يموتُ من حلكةٍ مجنونةٍ، فلا لحظات للتّوترِ في العتمةِ، رغم جهلها في الحبِّ، إلا أنها كانتْ تمنحُه الوقتَ، الذي مرّ بسرعةٍ لكيْ يعلّمَها الحُبّ.. فقال لها بعد أنّ طلّ القمرُ: أيوجدُ فرقٌ الآن؟ فردّت عليه: بلى، ففي العتمةِ لم تكن خجولاً في البوْح، أما القمرُ فجعلكَ تتردد من ضوئه السّاحر، فردّ عليها: لأنّ الحُبَّ في العتمةِ يصخبُ أكثر..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف