الأخبار
فيديو قاسٍ لأب يُعنف رضيعته.. وغضب رواد التواصل يدفعه للخروج باعترافات مثيرةأردوغان: مجلس الأمن لم يستطع حل المشكلة التي سببتها إسرائيل منذ 1948الفلسطينية لمرضى السرطان تنفذ يوماً طبياً مجانياً بالبريجحسام و سجى ابو غربية يحصدان مراكز متقدمة ببطولة السعد الدولية للفروسيةالجبهتان تطالبان بترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب الفلسطينيالجبير تعليقا على "مبادرة السلام" الحوثية:سنرى إن كانوا سيطبقونها فعلا أم لاالحريري يبحث مع وزير المالية السعودي دعم اقتصاد لبنانالاحتلال يمنع مزارع من كفر ثلث من استصلاح أرضه ويستولي على جرافةالأحد: الطقس غائم جزئياً إلى صاف والحرارة أعلى من المعدل بقليلالصحة: فصل"إسرائيل" للكهرباء يهدد حياة المرضى وسيؤثر على الأدوية والمطاعيم المحفوظة بالثلاجاتالكويت: التقاعس الدولي شَجّع إسرائيل على مواصلة انتهاكاتها وتحديها لإرادة المجتمع الدوليتضاعف حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي بالجيش الإسرائيليشركة الكهرباء الإسرائيلية: سَنَقطع الكهرباء عن الضفة الغربية بدءاً من الغدمصر: حكم قضائي ببراءة سبعة عناصر في جماعة الإخوان المسلمينأنباء عن "هجوم سيبراني ناجح" على منشآت نفط إيرانية
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - اتّقوا الله بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2019-05-19
سوالف حريم - اتّقوا الله بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
اتّقوا الله
ظهرت في هذا الشهر الفضيل أمور مزعجة على صفحات التواصل الاجتماعي، وما كان يجب أن تظهر، مثل صور اصطفاف ماجدات على الدّور أمام جمعيات تزعم أنّها خيريّة لاستلام طرد غذائي لا تساوي قيمته بضع عشرات من الشواقل، أو صورة يعبّئ فيها أحدهم صحن شوربة لطفل صائم! فهل هذا يدخل ضمن عمل الخير؟ وما الدّاعي لذلك؟ ولماذا لا يحافظ مدّعو الخير على كرامة المحتاجين؟
وفي المقابل هناك من ينشر صوره وصور أصدقائه على مائدة افطار شهيّة، وربّما لم يكن منهم صائم واحد. وهناك من تخبرنا بالصّورة بأنّها تناولت افطارها على مائدة ذويها، وهناك من يتباهى بأنّه أقام حفلة افطار لبناته أو أخواته! وهناك من تنشر صورها وهي تعدّ طعام الافطار مفاخرة "بعبقريّتها" في الطبخ! وهناك من تنشر صورها وتكتب تحتها "تعبانه" أو "عطشانه"! والأنكى أنك تجد من يضع اشارات الإعجاب أو التعليق بكلمات المديح على هكذا أشياء! فهل هذا يدخل في إطار البر والتقوى في الشهر الفضيل، أم هو افراز لمرحلة الزمن الرديء الذي نعيشه؟
19-5-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف