الأخبار
سبحت 54 ساعة متواصلة...معجزة سباحة أمريكية تعبر القنال الانجليزي 4 مراتالعراق: "العمل" تشكل لجنة لاستلام طلبات الاقراض لموظفي الوزارة وتدقيقهاكيف تمنع أصدقائك من إضافتك على (جروبات واتساب)؟النائب الأسطل يزور مركز شرطة تل السلطانالتقط صورًا أفضل بميزة التصوير البانورامي في هاتفكمهدي: نتبع أحدث البروتوكولات لتقديم العلاج لآلاف الأطفال وحديثي الولادةجوجل تحذر: ثغرة خطيرة بهذا التطبيق تكشف كلمة مرورك"الديمقراطية": نتائج انتخابات (كنيست) أكدت فشل الرهانات الهابطةمنصور: واشنطن شوّشت ضد (أونروا) لتقليص مدة تجديد ولايتها لسنة واحدةالعالول: نتنياهو كرمز للعدوانية والعنصرية مُني بهزيمة وتراجع بالانتخاباترد فعل رجل فوجئ بأسد داخل دورة مياه منزلهصائب عريقات يُعلّق على نتائج الانتخابات الإسرائيلية الأوليةبعد فرز 93% من الأصوات.. (أزرق أبيض) متفوق على (الليكود) بمقعد واحدفريق عمل القمة العالمية للتسامح يختتم سلسة زيارات شملت عدو دول الأوربيةمركز صحة المرأة تدين بشدة تعرض معلمة من قبل أسرتها بغزة
2019/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

روزبة في السينما العراقية بقلم:حيدر حسين سويري

تاريخ النشر : 2019-05-19
روزبة في السينما العراقية بقلم:حيدر حسين سويري
روزبة في السينما العراقية
حيدر حسين سويري

   كنت قد تحدثتُ مع مدير أحدى القنوات الفضائية العراقية الكبيرة، حول تأسيس شركة إنتاج سينمائي، وفق خطة جيدة تعرف ما يرغب بهِ الجمهور العراقي، كذلك يمكنها تطوير المجتمع العراقي وخلق رؤية جديدة تنهض بالواقع الاجتماعي والامني والسياسي؛ لكنهُ أبدى تخوفهُ من الخسارة المالية، وبالرغم من كوني قدمت لهُ البراهين على عدم الخسارة، بل تكاد الخسارة تكون معدومة وإن لم يوجد ربح، وأن ثمة أفلام ذات إنتاج بسيط حققت جوائز وإيرادات فائقة؛ لكنهُ مع ذلك أصر على خوفهِ ورفض.

   قرأت إعلاناً اليوم عن عرض الفيلم السينمائي"روزبة" الذي يحكي قصة الصحابي الجليل سلمان المحمدي"الفارسي" رضي الله عنه، وذلك على صالة المسرح الوطني، خلال الفترة من السبت 18/5 ولغاية 28 من نفس الشهر، وهو من إنتاج العتية العباسية(ولا أدري ما علاقة العتبة في الانتاج السينمائي)! بادرت إلى السؤال عن سعر بطاقة الدخول، فعلمتُ أن سعر بطاقة الدخول(10000دينار) عشرة آلاف دينار.

   قبل بدأ عرض الفيلم أريد أن أُخبر المنتج بأن فيلمك خاسرٌ مالياً، وأن الحضور سيكون قليلاً إن لم نقل نادراً، وذلك لعدة أسباب:

1- من خلال معرفتنا بسيرة الصحابي الجليل نستطيع تحديد جمهورهُ، فجمهورهُ هم الفقراء، فمن أين للفقراء أن يقدروا على شراء تذكرة الدخول(10000دينار)!؟ كان من الأجدر جعل سعر التذكرة(1000دينار) ألف دينارٍ فقط، وعندها بدل أن يأتي الشخص مفرداً، سيأتي هو وعائلتهُ، فتكونوا قد أوصلتم رسالتكم من جهة، وربحتم مالياً من جهةٍ أُخرى.

2- وقت العرض غير مناسب(شهر رمضان)، فالناس في رمضان تتجه الى المسلسلات والبرامج الترفيهية، بمعنى أنها تتجه للشاشة الصغيرة(التلفاز)، وإذا فضلت الخروج من المنزل فهي تذهب للمتنزهات وألعاب الاطفال والمطاعم، كذلك يتزامن وقت العرض مع الامتحانات النهائية للدراسة الابتدائية والمتوسطة، وكان يجب عرض الفيلم في(شهر محرم) بالتحديد، وذلك لأن الاتجاه وخصوصاً في بغداد يكون حسينياً صرفاً.

3- جمهور بغداد(أغلبه) بدأ ينفر من كل ما هو ديني، فكان من الاجدر عرض الفيلم في المحافظات ذات الطابع الديني، وعمل إعلان جيد في القنوات الفضائية، لوحات إعلانات الشارع(الثابتة والإلكترونية المتحركة) ليعلم الجمهور بعرض الفيلم.

هذه أهم الملاحظات التي أحببت أن أقولها لمنتج الفيلم(وفقه الله)، كما أتمنى لهُ النجاح من كل قلبي؛ لكن يعصرني الألم أن لا تتبنى شركة مختصة بالأنتاج السينمائي مثل هكذا أفلام أو غيرها من الأفلام، وإلا فما شأن العتبة العباسية في إنتاج الأفلام؟ وهل سنتوقع منها إنتاج فيلماً يحاكي مجتماعتنا الحالية بعيداً عن النزعة الدينية؟

بقي شئ...

نملك كل مقومات العمل السينمائي في العراق، فلماذا لا يتجاسر أحدكم لإنشاء شركة إنتاج سينمائي؟ 
.........................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف