الأخبار
فيديو قاسٍ لأب يُعنف رضيعته.. وغضب رواد التواصل يدفعه للخروج باعترافات مثيرةأردوغان: مجلس الأمن لم يستطع حل المشكلة التي سببتها إسرائيل منذ 1948الفلسطينية لمرضى السرطان تنفذ يوماً طبياً مجانياً بالبريجحسام و سجى ابو غربية يحصدان مراكز متقدمة ببطولة السعد الدولية للفروسيةالجبهتان تطالبان بترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب الفلسطينيالجبير تعليقا على "مبادرة السلام" الحوثية:سنرى إن كانوا سيطبقونها فعلا أم لاالحريري يبحث مع وزير المالية السعودي دعم اقتصاد لبنانالاحتلال يمنع مزارع من كفر ثلث من استصلاح أرضه ويستولي على جرافةالأحد: الطقس غائم جزئياً إلى صاف والحرارة أعلى من المعدل بقليلالصحة: فصل"إسرائيل" للكهرباء يهدد حياة المرضى وسيؤثر على الأدوية والمطاعيم المحفوظة بالثلاجاتالكويت: التقاعس الدولي شَجّع إسرائيل على مواصلة انتهاكاتها وتحديها لإرادة المجتمع الدوليتضاعف حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي بالجيش الإسرائيليشركة الكهرباء الإسرائيلية: سَنَقطع الكهرباء عن الضفة الغربية بدءاً من الغدمصر: حكم قضائي ببراءة سبعة عناصر في جماعة الإخوان المسلمينأنباء عن "هجوم سيبراني ناجح" على منشآت نفط إيرانية
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إنّي أحبُّكِ لا مَفر بقلم: عمر محمد عمارة

تاريخ النشر : 2019-05-19
إنّي أحبُّكِ لا مَفر بقلم: عمر محمد عمارة
إنّي أحبكِ لا مَفر

وأتيهُ فيكِ..أضيعُ فيكِ

كأنَّكِ الأرض العبوسُ وإنّني ذاكَ المطر

إنّي أحبّكِ كيف لا

والقلبُ عصفورٌ بكفّي يديكِ

وليسَ لي عشٌ ولا بحرٌ وبر

يا بيتي الغزليّ في متن القصيدة كيفَ لي

أنْ لا أحبّكِ

كيفَ لا؟

وأنا الضريرُ وأنتِ للعين البصر

أ أفرُّ منكِ وأنتِ لي موتي وأنتِ حقيقتي

هل يهرب الإنسان من كف القدر؟

كالموت ِ أنتِ يمرُّ حتمي الخُطى

هل مرَّ في أحدٍ وفَرّ؟

يا صوتي الأبديّ

إنّي أبكمٌ لا صوتَ لي

ما لمْ تكوني حبليَ الصوتي أو حتى الوتر

إنْ صرتِ أنتِ حبيبتي

ستصيرُ أشرعتي حروفاً بالهوى

وسيزهر الشعر القديم على فمي

وتصير أوردتي صور

وسيزهر النوّار في أحياءنا

وستنبت الأشعار ورداً

في قواوير العذاري

في شقوق الليلِ

في كفّي يديكِ وفي لوح الحجر

إن صرت أنتِ حبيبتي

ستغيّر الأرض الحزينة وجهها

وتموت راء الحرب في أوطاننا

ويصيرُ شعرُكِ في السلام حمامةً

وتصيرُ عيني ماسةً

وتصيرُ كفّي من دُرر


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف