الأخبار
2019/7/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الإرهاب و الاستبداد بقلم:مازن كم الماز

تاريخ النشر : 2019-05-16
الإرهاب و الاستبداد

أنا متفق تماما مع من يقول أن الاستبداد هو الذي أنتج الإرهاب و أنه لا علاقة لآيات ذبح الآخر و تمزيقه إربا و لا للكراهية التي نرضعها منذ الصغر لأي شخص لا يشبهنا و لا لمنطق القبيلة الذي يحكم حياتنا و تفكيرنا بالموضوع .. إن استبداد المثليين جنسيا هو السبب في أن داعش و أخواتها يرمونهم من فوق أعلى بناء شاهق في المدينة و إن اعتداء الزناة على حقوق الإسلاميين هو السبب الفعلي وراء رجمهم و إن اضطهاد الذين يفكرون بشكل مختلف للمجتمع المسالم الذي يعترف بالآخر و يقبل به هو السبب في ملاحقتهم و التسلي بذبحهم عند اللزوم , و إن استبداد طه حسين و طاغوت نصر حامد أبي زيد هو السبب في ملاحقتهم و تكميم أفواههم و التهديد بإلحاقهم بفرج فودة .. تماما كما حدث منذ قرون , فالمستبد هو السهروردي و ليس صلاح الدين , و ابن الراوندي و ليس المتوكل و ابن المقفع و ليس سفيان بن معاوية بن يزيد بن المهلب و لا سيده أبي جعفر المنصور و الحلاج لا من أفتى بقتله أو من قتله .. هذه اتهامات استشراقية استغرابية استلهابية مهلبية كولونيالية ماسونية يستحق قائلها القتل و الدعس و السحل و الذبح و التقطيع لأنه طاغية و استبدادي و مؤيد للطغاة و معادي للثورة و معادي للجماهير و معادي للديمقراطية .. هايل هايل هايل.

مازن كم الماز

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف