الأخبار
زيتونة تُقدم (70) وجبة إفطار رمضانية لعائلات متعففةاشتية: إسرائيل تسعى بشكل ممنهج إلى تدمير أي فرصة لإقامة الدولة الفلسطينيةمصر: حملات يومية ثابتة ومتحركة في رمضان لمتابعة مشاكل المواطنين وحلهامركز هوايات يستقبل أبناء الرعاية على مائدة إفطاره الرمضاني بموقعه في البستانصورة.. مصر تكشف عن تميمة بطولة الأمم الإفريقية 2019اشتية يبحث مع رئيس مؤسسة YPO تنفيذ عدد من المشاريع التنمويةبعد تتويجه بكأس الاتحاد..رياض محرز يدخل تاريخ الكرة الإنجليزيةبزعم حيازتها سكين.. الاحتلال يعتقل طفلة بالحرم الإبراهيمي في الخليلمركز السينما العربية يطلق قائمة الـ101 الأكثر تأثيراً في السينما العربيةبطل WWE للانتركونتننتال فين بالور يدافع عن لقبه أمام نجم WWE أندرادي"غرفة أريحا والأغوار ترفض أساليب الاحتلال المشبوهة ومحاولة التواصل مع البعصضمن مشروع مرصد.. "REFORM" تعقد جلسة استماع مع بلدية عبسان الكبيرةاشتية: الاقتصاد الفلسطيني مقبل على مرحلة من الصعوبات ستمتد لثلاثة أشهرالجامعة الأمريكيّة برأس الخيمة تعزز فرص التبادل الطلابي مع جامعة وايومنج الأمريكيّةمجلس إدارة نادي الشارقة يحتفل بالدوري بعد العيد
2019/5/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بكائية على الوضع العربي بقلم : شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2019-05-16
بكائية على الوضع العربي بقلم : شاكر فريد حسن
                بكائية على الوضع العربي

بقلم : شاكر فريد حسن

هذا عصر الرياء

والهراء

وزمن الهزائم

والانكسارات

وحرب الكلمات

والبيانات

وسيادة الدكتاتوريات

وسيطرة الطائفية

العشائرية

والمذهبية

تشغلنا الأكاذيب

والترهات

وأوهام النصر

نرتدي أقنعة الزيف

ونحمل الوطن المصلوب

على أكف أيدينا

يقتلنا الانقسام

ونغتال بعضنا البعض

فهذا فتحاوي

وذاك حمساوي

وذلك جبهاوي

وآخر جهادي

وغزة تقف وحيدة

في الخندق والمتراس

ومواجهة الحصار

 والعدوان

و" ترامب " يصفعنا

بصفقة القرن

وحكام الذل والعار

مثل فقاعات الهواء

يعقدون المؤتمرات

ويصدرون البيانات

دون حياء

ويجرجرون أذيال

الخيبة والهزيمة

فمتى يجيء نبي الغضب

ويخرج المسيح المنتظر

ويعلن الثورة

والانتفاضة

والعصيان

ويحرق الخصيان

والطغيان .!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف