الأخبار
الأحمد: مصر لم تُجمد جهودها للمصالحة وزياد النخالة ليس ناطقاً باسمهامباراة كرة قدم تتسبب في شجار مسلح بين عائلتين بالعراقبعد إعلانه الرحل عن "السيتي".. أندرلخت البلجيكي يتعاقد مع كومباني لاعباً ومدرباًالبنك الدولي: المغتربون الفلسطينيون حولوا 2.6 مليار دولار لبلدهمشاهد: مشجع مانشستر سيتي يقتحم منطقة الصحفيين بسبب محمد صلاحالسفير الصيني فونغ بياو يزور مقر الدائرة السياسية بدمشقزيتونة تُقدم (70) وجبة إفطار رمضانية لعائلات متعففةاشتية: إسرائيل تسعى بشكل ممنهج إلى تدمير أي فرصة لإقامة الدولة الفلسطينيةمصر: حملات يومية ثابتة ومتحركة في رمضان لمتابعة مشاكل المواطنين وحلهامركز هوايات يستقبل أبناء الرعاية على مائدة إفطاره الرمضاني بموقعه في البستانصورة.. مصر تكشف عن تميمة بطولة الأمم الإفريقية 2019اشتية يبحث مع رئيس مؤسسة YPO تنفيذ عدد من المشاريع التنمويةبعد تتويجه بكأس الاتحاد..رياض محرز يدخل تاريخ الكرة الإنجليزيةبزعم حيازتها سكين.. الاحتلال يعتقل طفلة بالحرم الإبراهيمي في الخليلمركز السينما العربية يطلق قائمة الـ101 الأكثر تأثيراً في السينما العربية
2019/5/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الموت...ترجمة بقلم يوسف نابارو

تاريخ النشر : 2019-05-16
الموت...ترجمة بقلم يوسف نابارو
الموت...ترجمة بقلم يوسف نابارو

+++++++++++++++++

تعالي يا أيتها الأمواج العتيقة,

تعالي بأذرعك البيضاء,

حينما تذوب شمس العقل,

تحت انعكاس المساء,

ويتحسّر الشعر العذري

على أرجوحة النبض.

هل أنت ظل البحر العنيف,

أو الحقد العظيم المرعب,

حيث تصبح الأسماك كأشجار

مغمورة في الهواء؟

هل أنت اليأس الجميل,

الذي يهدد عمري,

مثل حب ينتهي بموتي؟

يا أيها البحر الرصاصي الرهيب,

دمّرني إذا أردتَ,

يا أيتها النار المدمرة

تحت سرير الأفكار,

حرقيني هنا, في الشاطئ,

حيث يزحف الضوء على جسدي,

وترتعش قطرتك الهائلة.

أريد أن أقبل عاج خرسك الآخِر,

عندما يتراجع الخليج بسرعة,

ولا تبقى على الرمل

إلا الحرشفات الباردة

من الأسماك المُحِبّين.

يهدمني موتك كقصر رملي,

يجرّني كماء يتعفن في قبر القدر,

وياخذني كنورس تكشف دمه,

في منتصف الليل والمراهقة,

بين بريق الأصداف الفارغة.

أه, يا خليجي العمودي,

أريد أن أموت أمامك,

بسرعة, بسرعة,

لألمس السماء بزبدك,

مثل سمك سماوي بين الغيوم,

أو عصفور منسي في قاع البحار.

أه, أنت ظلي الخالد بدون تاريخ,

المعركة الرائعة بين البحر والجوع,

يغرق شكلك المائي في شكلي,

كأنني أنحت مجراك على ذكرى حياتي,

ذكرى الوردي والأخضر الحيّ ,

و الأحمر والقرمزي الدافىء,

فأنت يا الأسود الضاحك الكاذب,

ارحل عني , ارحل عني,

إلى النفق الأبدي.

يوسف نابارو, ترجمة حرة من الأسبانية على أساس قصيدة "الموت" من الشاعر الإسباني بيثنتي أليكساندري (1898-1984)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف