الأخبار
2020/6/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حَبِيبَتِي لَسْتُ وَاهِمْ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

تاريخ النشر : 2019-05-15
حَبِيبَتِي لَسْتُ وَاهِمْ  بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
حَبِيبَتِي لَسْتُ وَاهِمْ
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم

حَبِيبَتِي لَسْتُ وَاهِمْ =وَالْقَلْبُ فِي الْحُبِّ هَائِمْ
حَبِيبَتِي أَنَا طَيْرٌ = فِي مَعْبَدِ الْحُبِّ حَالِمْ
أَرْنُو إِلَيْكِ حَيَاتِي = مُغَرِّداً كَالْحَمَائِمْ
مُبَشِّراً بِقُدُومِي = تَأْتِي أَحَنُّ النَّسَائِمْ
سَأَصْطَفِيكِ بِقَلْبِي = مُعَضِّداً بِالدَّعَائِمْ
وَأَنْتَقِيكِ لِحُبِّي = فِي زَوْرَقِ الْحُبِّ عَائِمْ
إِنِّي أُحِبُّكِ جَنْبِي = وَأَشْتَهِيكِ كَحَائِمْ
حِنِّي عَلَيَّ مٌنَايَا = يَا مُنْيَتِي فِي الْكَرَائِمْ
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف