الأخبار
ضحى حفظت القران فمنحها الله بالامتياز بمعدل 99% وتبحث عن منحة طبالأوقاف تستنكر دعوات جماعات الهيكل لإقتحام المسجد الاقصىدائرة البيطرة في بلدية غزة تشرف على 4700 رأساً من الماشيةفلسطينيو 48: عودة وكسيف بزيارة الطفل الفلسطيني عبد الرحمن اشتيوي بعد اصابته برصاص الاحتلالماعت تقدم مداخلة شفوية للدفاع عن حقوق الفلسطينيين أمام وزراء اسرائيليينوفد من حركة حماس برئاسة العاروري يصل طهرانالحايك: القطاع الخاص يدعم موقف اتحاد المقاولينالبطريرك ثيوفيلوس الثالث يجتمع مع رؤساء الكنائس الأمريكيةرئيس جامعة القدس يبحث مع الجامعة "التقنية للعلوم التطبيقية" الألمانية التعاون البحثيطيران "بلقيس" تدشن رحلاتها إلى السعوديةوزير الطاقة الأمريكي يصل إسرائيل للقاء نتنياهوالأعمال الخيرية والتنمية الاجتماعية تطلقان حملة إحياء سنة الأضاحيالبرلمان العربي للطفل ينظم ورشة عن مهارات البحث العلميعموري ينفي حقيقة طلبه 50 ألف ريال مقابل كل هدف يصنعهمجدلاني: على أمريكا إدراك أنها لن تجد شريكاً فلسطينياً لتطبيق (صفقة القرن)
2019/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصة الأمس بقلم:ماهر ضياء محيي الدين

تاريخ النشر : 2019-05-15
قصة الأمس بقلم:ماهر ضياء محيي الدين
قصة الأمس

ما أشبة الأمس باليوم والمنطقة تشهد نفس السيناريو من قوى الاستكبار العالمي الذي دمر بلدي وقتل شعبنا بحجج اثبت الأيام فيما بعد أنها كاذبة وغير حقيقية .
ما جرى في تفجيرات الفجيرة لم يكن أمرا عاديا أو مستغربا في ظل تصاعد حدة الصراعات الدولية ، وأصابع الاتهام تطال عدة جهات تقف وراء هذه الحادثة من اجل تأجيج الأوضاع ، و دفع الأمور نحو خيارات تسعى إليها هذه الجهات ، وأطرف كثيرة اتهمت إسرائيل ، وأخرى وجهت أصابع الاتهام ضد داعش أو أجهزة مخابرات عربية ومنها الإماراتية لأسباب شتى ، ولم تخلو الساحة الإيراني من الاتهام حيث عدها البعض محاولة من إيران إرسال رسالة شديدة اللهجة لتحذير بعض الدول بان قادرون على الوصول لأي هدف ، وضرب أهدافكم الإستراتيجية ، لكن المتهم الأول والأخير،والمستفيد منها الولايات المتحدة الأمريكية من خلال حقائق كثيرة جرت سابقا .
لورجعنا إلى الوراء قليلا نجد إن سيناريو الذي تستخدمه أمريكا ضد إيران هو نفس السيناريو الذي استخدم ضد النظام البائد بمعنى أدق وواضح حجة أمريكا في غزة العراق وإسقاط نظامه كانت انه نظام يهدد الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي ، ويدعم بعض الجهات التي تهدد مصالحنا ، ومصالح حلفائنا ، ثم بدأت حلقة جديدة من التصعيد ، وكانت حجة الأسلحة الدمار الشامل, لتكون ذريعة واهية لضرب العراق ، وتدمير منشئاتنا، ولم تقتصر عند هذا الحد ، ليكون حالنا اليوم معلوم من الجميع .
يتكرر نفس الأمر ضد إيران ، وبحجة استهداف مصالحنا من قبل فصائل مرتبطة بها،والبرنامج النووي الإيراني ، ودعمها للجهات معينة أو نظامها يشكل خطرا على الجميع ،والخلاصة للغايات التي تقف وراء هذا التفجير تزيف الحقائق والوقائع،لتكون كل أصابع الاتهام موجه ضد إيران بطريقة أو بأخرى من اجل الحصول على دعم وتأييد دولي من عدة إطراف ، وحجة للضغط على إيران ، وتضيق الخناق عليها أكثر فأكثر لإجبارها على الحوار والتفاوض ضمن الشروط الأمريكية .
لن ينتهي هذا الاستهداف أو التصعيد عند هذا الحد ، وسنشهد المزيد والأعنف خلال المرحلة المقبلة حتى تحقق هذه القوى مأربها الشيطانية التي لم تتعلم من الدروس السابقة، وتأخذ العبرة من التجارب الماضية ، بان المعركة الحقيقي هي المواجهة المباشرة ،وكل الطرق الأخرى الملتوية لم تجدي نفعا، وهذه ما تخشاها قوى الشر والطغيان الأمريكي .

ماهر ضياء محيي الدين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف