الأخبار
الأحمد: مصر لم تُجمد جهودها للمصالحة وزياد النخالة ليس ناطقاً باسمهامباراة كرة قدم تتسبب في شجار مسلح بين عائلتين بالعراقبعد إعلانه الرحل عن "السيتي".. أندرلخت البلجيكي يتعاقد مع كومباني لاعباً ومدرباًالبنك الدولي: المغتربون الفلسطينيون حولوا 2.6 مليار دولار لبلدهمشاهد: مشجع مانشستر سيتي يقتحم منطقة الصحفيين بسبب محمد صلاحالسفير الصيني فونغ بياو يزور مقر الدائرة السياسية بدمشقزيتونة تُقدم (70) وجبة إفطار رمضانية لعائلات متعففةاشتية: إسرائيل تسعى بشكل ممنهج إلى تدمير أي فرصة لإقامة الدولة الفلسطينيةمصر: حملات يومية ثابتة ومتحركة في رمضان لمتابعة مشاكل المواطنين وحلهامركز هوايات يستقبل أبناء الرعاية على مائدة إفطاره الرمضاني بموقعه في البستانصورة.. مصر تكشف عن تميمة بطولة الأمم الإفريقية 2019اشتية يبحث مع رئيس مؤسسة YPO تنفيذ عدد من المشاريع التنمويةبعد تتويجه بكأس الاتحاد..رياض محرز يدخل تاريخ الكرة الإنجليزيةبزعم حيازتها سكين.. الاحتلال يعتقل طفلة بالحرم الإبراهيمي في الخليلمركز السينما العربية يطلق قائمة الـ101 الأكثر تأثيراً في السينما العربية
2019/5/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

محاولة لقراءة نص "أريدك اليوم قصيدة" للشاعرة عبير زاقوت بقلم: شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2019-05-15
محاولة لقراءة نص "أريدك اليوم قصيدة" للشاعرة عبير زاقوت بقلم: شاكر فريد حسن
محاولة لقراءة نص "أريدك اليوم قصيدة" للشاعرة السورية عبير زاقوت
بقلم : شاكر فريد حسن

منذ حرفك الأول

تتدلى قبلة ناضجة

على شجرة لهفتي

اتذوقها ابتسامة

بملء قلبي...

أريدك قيامة نور

لحلم مقمر

وهمسة واعدة

لشغف كتوم

كزمزم عشق

يعرج بين ضلوعي...

نجيد الاستماع لصمتنا

نلملم فوضانا

ونلتقط ظلنا

في لجة السطر...

تبعثرني بنظرة

في نعاس حنيني

على جسد القصيدة

حين يقبل الليل على مهل...

تعانقك ذراعا روحي

تتوهج المعاني

كآيات عبق لزهرة بكر

توضأت زخم ندى النبض

وثملت من أول السطر

ليتنهد الصبح

نشوة الفجر

على ضفاف الشفتين...

هذا نص وجداني بامتياز ، في غاية العذوبة والروعة ، خطه يراع شاعرة الياسمين السورية المبدعة الصديقة عبير الزاقوت ، بكل ما يحمل في عمقه من معانٍ وإيحاءات وصور شعرية وبيانية واضحة جميلة .

نستشف فيه بوح ناعم ، وآهات وديعة ، ومناجاة روحية ذات نزعة صوفية ، وينبض بصدق الاحساس ، ويعبر عن خوالج النفس ، وهمس القلب ، وارتعاشات الروح .

فعبير الزاقوت تتوضأ بزخم النبض ، تتنهد الصبح ، وتثمل من نشوة الفجر وحرارة القبل على الشفتين .

ويتكئ النص على براعة شعرية فائقة ، وشفافية ماتعة ، وانسيابية مدهشة ، فضلًا عن وضوح الفكرة وتوهجها ، وايقاعات الحروف المنسابة كقطرات الندى وهي تداعب الخمائل وأوراق بتائل الورد الجوري والياسمين الشامي ، فتعانق وجداننا ، وتلامس مشاعرنا في الصميم ، وتأسرنا حد الدهشة والانبهار .

عبير الزاقوت شاعرة رقيقة صاحبة حس دافئ مرهف ، تقطر كلماتها شهدًا وعطرًا ، تحلق بأطياف الانس والجمال ، تنظم الأشعار ، وتكتب الخواطر الوجدانية المشبعة بجيشان العاطفة ، بشكل لافت . وهي بارعة في اقتناص الفكرة ، واعتماد الصور الفنية المجازية ، وشد القارئ وادهاشه بلغتها الحسية الحية الرشيقة  .

لقد أسعدني كثيرًا وانا اقف مشدوهًا أمام هذه اللوحة الوجدانية ذات الطابع الرومانسي ، بحروفها الحريرية ، وبشفيف الوانها وازهارها ، متأملًا بهاء الصورة ، وأستجمع خيوط المعنى مما حاكته وغزلته انامل ومخيلة واحاسيس شاعرتنا الانيقة حسناء الشام عبير الزاقوت ، وهي ترسم لوحة فنية بديعة بنسيج شعري نثري يفصح عن ويدل على مقدرتها وتمكنها في صياغة المفردة وتطويعها ، دون تصنع أو تكلف .

فشكرًا لك شاعرتنا وصديقتنا الرائعة عبير الزاقوت ، التي اكاد اجزم أنها من الأصوات الجميلة جدًا في الموجة الشعرية السورية الجديدة ، وأن كتاباتها الشعرية وخواطرها النثرية تستحق القراءة والاهتمام والمتابعة ، وتحية من القلب ، من بلادي فلسطين .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف