الأخبار
وزارة الصحة تحذر من استخدام المفرقعات والألعاب النارية باحتفالات التوجيهيليبرمان يُهاجم نتنياهو بسبب عملية "إغلاق الصنبور"ظريف: الحرب الاقتصادية الأمريكية ضد إيران تصل لدرجة الإرهاببشكل فوري.. نتنياهو يدعو أوروبا لتصنيف حزب الله كـ "تنظيم إرهابي"نادي غولدز جيم الدولي يواصل رؤياه الطويلة الأجل للنمو في الإماراتاتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية بالسويد تصدر بياناً حول قرار وزارة العمل اللبنانيةبعد احتجاجات بالمخيمات.. لبنان تُصدر قرار جديداً بشأن اللاجئين الفلسطينيينإم سي إس آي تحدّد موعد المؤتمر الهاتفي للمستثمرين لمراجعة النتائجأندرسون جلوبال تدخل السوق السنغالية وتوسّع حضورها في أفريقيادراسة: إسرائيل الخامسة عالمياً بـ "التقيُد الديني"إيران: لن نسمح لإسرائيل وأمريكا بالتلاعب بأمن المنطقةبلدية الخليل تنجح بالحصول على قرار بإعادة فتح سدة قلقسالعراق: المحمداوي يجدد دعوته لشمول الملاكات الإدارية والساندة في وزارة الصحة لزيادة المخصصاتهيئة الأسرى: إدارة السجون تعيد الأسير ابو حميد وأسرى عسقلان الى السجنمسئول حركة فتح بالبراجنة: قرار وزير العمل اللبناني ضد اللاجئين ظالم ومجحف
2019/7/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لن يسكت قلب العاشق بقلم:يوسف حمدان

تاريخ النشر : 2019-05-15
سقط النجمُ على قَدَمي
فمشيتُ ولم أُحْرَقْ
فاضَ البحرُ أمامي وورائي
لكني لم أغرقْ
هدموا البيتَ
وأخلوا القريةَ والجامعْ..
وبقيتُ على أرضي
كالصخرةِ في بيت المقدسِ..
أو كالجُلمود الرابِضِ
في أحشاء الجَرمقْ
طعنوني في الظهرِ
وخانوني مراتٍ
وبقيتُ على أيماني المُطلقْ
حتى حين امتصتني الغُربةُ
ظلَّ الوطنُ الغالي
في كل عروقي يتدفقْ
قطعوا أشجارَ البياراتِ
وأغصان الزيتونْ..
وبقيتُ أُحَلِّق فوقَ الحاكورةِ
كالهدهد والحسونْ..
ما زلتُ هنا حياً أُرزَقْ
ما زال الماء الصافي
في قانا يتَرَقرَقْ
سرُّ حياتي أن بلادي
فيها ما يُعشق..
ولدتني أمي فيها
كي أعشق..
علمني حبُّ أبي
أن أعشقْ
مرأى العصفورةِ تبني عشاً
علمني أن أعشقْ
لمسات نسيم الصبح لصدري
أذكت في نفسي شُعلةَ حُبٍّ
لا تخبو أبداً..
أبداً ينبضُ قلبي بالحبِّ
ولن يسكتَ قلبٌ يعشقْ
ما دام فَراشُ الأزهارِ يطيرُ
وما دام العصفورُ يُزقزقْ
سيعيشُ بقلبي أملٌ..
سيظلُّ بصدري قلبٌ يخفقْ
مهما صخبت أصواتُ الباطلِ
سوف يظلُّ لساني ينطقْ
قد يبدو الليلُ طويلاً
لكني أعلمُ أن الشمسَ ستُشرِقْ
ولأني أعشقْ
ظلَّ الحبُ مِشَدَّاً لفؤادي
كي لا يتمزقْ
ما دام الحبُّ يُعمِّر أركانَ حياتي
هذي الصخرةُ لن تُفلقْ
لن تُسكِتَ قلبي خيباتُ الدنيا
سأرى حُلمي يتحققْ
وسيعلو في كل فضاءٍ
تحت سماء بلادي
صوتُ الحقْ
سيعود النرجسُ والريْحانُ
إلى الوديانْ
سيعود الناس سواسيةً
ويسود وئام بين الأديانْ
وسينتصر العدلُ
على الفُرقةِ والطغيانْ.
يوسف حمدان - نيويورك
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف