الأخبار
فستان زفاف لبناني يُحرك قوى الأمن الداخلي بسرعةتكليف أحمد رفيق عوض بتأسيس مركز القدس للدراسات المستقبلية(السيسي) يعلن إطلاق مبادرة من ثمانية بنود لحل الأزمة الليبيةلبنان: وفد ملتقى الجمعيات الاهلية في صور لبنان يزور النائب علي خريسسُجن 28 عاماً وكان ينتظر تنفيذ حكم الإعدام.. فكانت المفاجأةالسودان: الأمانة العامة للمؤتمر العام للأحزاب العربية يدين المساس بسيادة واستقلال السودانفلسطينيو 48: شاهد: مقتل ثلاثة شبان بجريمة إطلاق نار في اللدطيران الإمارات تؤكد التزامها نحو البيئة في اليوم العالمي للبيئةلبنان: مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان: الوضع دقيق ومطلوب تحمل المسؤولياتالاتحاد الدستوري يؤكد على ضرورة الاعلانات المبكرة بالنسبة للسياحة والنقل الجويزووم إنترناشونال تباشر العمل تحت إسم إيليفيوقطاع الخدمات بالأونروا تُكرِّم الطواقم الطبية في منطقة صيدامحافظ الخليل: يجري التحضير لفعاليات مستدامة لمواجهة كل مخططات الاحتلال بالمحافظةقلقيلية: مسيرة مركزية تنظم اليوم بكفر قدوم في الذكرى الـ53 للنكسةنماء تفتتح مسجد إصلاح عبد الحليم البكري
2020/6/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غنج عصافير الضحى بقلم:طلعت قديح

تاريخ النشر : 2019-05-15
#غنج عصافير الضحى

يوما ما ستذكرني تلك السمراء، التي منحتني يوما ذاك الشال، عبر مفاتيح الزمن المشاكس، ستعلم يوما أن الذكرى لا تمحى، وإن جرت أمواج البحر لتسحق اسمي المدون على جدران قلبها، المتوج بغار الحلم الآتي اللاهث ما بين مفترق خصلاتها المتمردة.
ياعمر التعب الأنيق، والرمق الأخير في حكاية عطش قلبين، وُسما بالجنون.
لم أعبأ جرار الزمن بك كي تقولي لي ارحل يا أنت، أنا الحلم غير المتحقق في عالم زيف لم يبرح خوار عجل السامري.
ليتها تعلم يا جوع الشوق، أن زينة الحياة هي ابتسامة امرأة تشرق لشمس القلب قائلة: صباح الخير يا سكرها.
تعاتبني تلك النبضات التي كلما عضضت على شفتي لوعة، فارت كذاك المرجل المتأهب لغمزتها الذائبة كقطعة سكر متأرجحة على جسد يئن، ويرن على مقام حضنها.
يا ابنة الشاطئ اللامع على شوقين، وشربة النبيذ الماكثة في تفاحها المتورد.
لا اشتياق دون ذلك الذي يقال له وجع، فكل اشتياق دون مخاض لهفة ووجع، لا يعول عليه.
في غار حرائك تأملت كيف توضع النطفة في عجز الخلق، وتنور السندس لهّاث، لذات الكواعب العامرة بشآبيب سكناك في منبت الحميم، وترانيم البوح المتسلق لطرف شفتي الغائرتين في سكين لهيبك الموشح بسحائبها الملكوتية.
يا رافعة النجوم حول مدار نيساني، ما سمعت يوما بأن العرش يقام على كتفين من عاج، وفي ملمسك الخمري رقصات الغجر المتوجة بحضارة الفينيق، وتراتيل حمورابي، ولذّات خديعة طراودة.
مذ كنت بدأ الكون ولادته من جديدة، هل يقسم العالم اللامنتمي لعبير الشجن المتواطئ مع قلب ذات الصهوات الحائرات كلما تغيب ساعة!
كل صهيل للجياد لا تكون دونها، لا يعول عليه.

طلعت قديح
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف