الأخبار
مركز هوايات يستقبل أبناء الرعاية على مائدة إفطاره الرمضاني بموقعه في البستانصورة.. مصر تكشف عن تميمة بطولة الأمم الإفريقية 2019اشتية يبحث مع رئيس مؤسسة YPO تنفيذ عدد من المشاريع التنمويةبعد تتويجه بكأس الاتحاد..رياض محرز يدخل تاريخ الكرة الإنجليزيةبزعم حيازتها سكين.. الاحتلال يعتقل طفلة بالحرم الإبراهيمي في الخليلمركز السينما العربية يطلق قائمة الـ101 الأكثر تأثيراً في السينما العربيةبطل WWE للانتركونتننتال فين بالور يدافع عن لقبه أمام نجم WWE أندرادي"غرفة أريحا والأغوار ترفض أساليب الاحتلال المشبوهة ومحاولة التواصل مع البعصضمن مشروع مرصد.. "REFORM" تعقد جلسة استماع مع بلدية عبسان الكبيرةاشتية: الاقتصاد الفلسطيني مقبل على مرحلة من الصعوبات ستمتد لثلاثة أشهرالجامعة الأمريكيّة برأس الخيمة تعزز فرص التبادل الطلابي مع جامعة وايومنج الأمريكيّةمجلس إدارة نادي الشارقة يحتفل بالدوري بعد العيدشاهد: الحرائق تشتعل في مناطق غلاف غزة بفعل البالونات الحارقةفلسطين تفوز بالجائزة الذهبية في مسابقة الذكاء الاصطناعي العالميةتنفيذية المنظمة: سنُعيد النظر في العلاقة مع المؤسسات والأطر الألمانية
2019/5/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الجارة بقلم:جعفر كمال

تاريخ النشر : 2019-05-14
عندما التقيتها بغتة رفت عَيْنَايْ، لَمَّا وجهها المُسْتَظْرِف الغنج شع بالخجل فتأجج عذباً، ومضى يسكب أنوثة أخذت مأخذها كناسكة بدا طهرها يعبق عن عنبرٍ أرجٍ، وجدتها وكأنما عمرها ناهز الثلاثين، فأيقنتُ أنها تفاحة للمشتهى، مددتُ يدي اقطفها، لكنها دست حنكها وسط نهدين ملتصقين نافرين مستهترين، قلتُ الله يا ولعي لماذا لا تتدنى مني تُسكت وجعي، مالت حيرتها وتلعثمت لما وجدتني أرسلُ نظرتي المحترقة إلى عمق عينيها المرتبكة تُحَدثها وتشتهي، طأطأتْ راجفة، وحالتها الموحية تكاد أن تقول لي كف عينيك عني لا تقتلني، فأنا أنثى وحيدة بعد موت بعلي، وأنتَ من أنتَ أيها الذكر العنيد، من أين أتيتَ؟ اشكيكَ ربي أن ترحل عني، أكاد أسقط، رحماك أن روحي تستغيث. تبينتُ حديثها الصامت يضيق بالمكان الواسع، إلاَّ من نظرات تارة تلهبني، وتارة تدور في الحدق حيرى لا مستقر إلاَّ بحنيني ولهفتي إلى ندائها المبين، قلت لها:
- تعالي وأجلسي 
وجدتُ يدي تصاحب يدها الراجفة ساخنة.
قالت وهي تلم جسدها على بعضه وكأنها طفلة تخاف التدني..
- دعني واقفة لعلني أستطيع، أجلس أنت سيدي. 
ثم تابعت اسئلتها:
- من أنتَ؟ بالتأكيد لست عراقيا!
قلتُ بلى أنا من البصرة.
فَتَحَتْ فمها مستغربة فبانت شفتيها من الداخل تلهث حمرتها، كدتُ أسقط من طولي، لكنها مالت خوفا عليَّ قائلة: 
- اهدأ سيدي لا تمل، أنتَ هو من تهواك النساء.
قلتُ في ذات نفسي.. 
- بعدَ أنْ شئتُ الغوالي أصبحتُ محسوداً، وكأن العمر بالرجولة مورد ومبان، وبينما أنا هكذا أرسلتُ المشتهى يتوسل شفتيها، هنا رجفتْ فازدادَ خجلها، وكثرت حاجتي إليها، وعت هي ما دار في خلدي فابتسمت، فرحتُ في ذاتي، جاءت الابتسامة مصباحَ أملٍ، اقتربتُ منها، بَقِيَتْ في مكانها، لامستُ طرفها وهي صامتة مرتجفة، أخذتها من زندها بيدي القاسية تبعتني، رددتُ باب االغرفة بطرف قدمي من خلفنا، وهنا قالت وكأن الكلمات ترتجف في فيها:
- أين تأخذني؟ 
قلت: 
- إلى جنتي
استحتْ ومالت وهي تتكأ على الحائط القريب منها، وجدتها فرصة، أخذتُ خديّها براحتيَ، وطبقت جسدي على جسدها، تأوهت ومالت برأسها على كتفي، أخذتها إلى صدري، وجدتُ دقات قلبها تصل إلى الألف ربما! أدخلتها غرفتي فسريري، أخذتها، شممتها، تأوهت ساخنة، ورائحة العنبر تفوح من فيها، قبلتها وهي تئن، وأنا أإنُ، وكأنني خارج عن كوني كمخلوق، بل كأنني مفترس أعمى، وهي تتلوى وترفع عجزها إلى الأعلى، عرفتُ أنها تطلب مني أن أعريها، ففعلت وبان الجسد يلمع باللون والهياج، لم التق بامرإة يحترق جمال جسدها بالمشتهى والاثارة والفرح كجسد جارتي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف