الأخبار
زيتونة تُقدم (70) وجبة إفطار رمضانية لعائلات متعففةاشتية: إسرائيل تسعى بشكل ممنهج إلى تدمير أي فرصة لإقامة الدولة الفلسطينيةمصر: حملات يومية ثابتة ومتحركة في رمضان لمتابعة مشاكل المواطنين وحلهامركز هوايات يستقبل أبناء الرعاية على مائدة إفطاره الرمضاني بموقعه في البستانصورة.. مصر تكشف عن تميمة بطولة الأمم الإفريقية 2019اشتية يبحث مع رئيس مؤسسة YPO تنفيذ عدد من المشاريع التنمويةبعد تتويجه بكأس الاتحاد..رياض محرز يدخل تاريخ الكرة الإنجليزيةبزعم حيازتها سكين.. الاحتلال يعتقل طفلة بالحرم الإبراهيمي في الخليلمركز السينما العربية يطلق قائمة الـ101 الأكثر تأثيراً في السينما العربيةبطل WWE للانتركونتننتال فين بالور يدافع عن لقبه أمام نجم WWE أندرادي"غرفة أريحا والأغوار ترفض أساليب الاحتلال المشبوهة ومحاولة التواصل مع البعصضمن مشروع مرصد.. "REFORM" تعقد جلسة استماع مع بلدية عبسان الكبيرةاشتية: الاقتصاد الفلسطيني مقبل على مرحلة من الصعوبات ستمتد لثلاثة أشهرالجامعة الأمريكيّة برأس الخيمة تعزز فرص التبادل الطلابي مع جامعة وايومنج الأمريكيّةمجلس إدارة نادي الشارقة يحتفل بالدوري بعد العيد
2019/5/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفرق بين يوسف وغزة! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-05-11
الفرق بين يوسف وغزة! - ميسون كحيل
الفرق بين يوسف وغزة!

يمكننا الافتراض بشكل واضح؛ بأن الآراء أحياناً تكون نابعة من ردات فعل وغضب؛ خاصة إذا تم الربط بحالة التشبيه بين النبي يوسف وقطاع غزة حسب الأوهام أو الاعتقادات أو حتى اتخاذ المواقف. فلا يمكن التلاعب بالحالات والتغاضي عن التحولات وإنكار الحقائق من خلال اتهام أبرياء وتبرئة المتهمين! ولا ينكر أحد ومستحيل أن ينكر بأن يوسف تعرض فعلياً للظلم من كارهيه مرة، ومن محبيه مرة أخرى؛ لكن يوسف أبداً لم يظلم نفسه، ولم يظلم كل من حوله، وهذا أول اختلاف بين طرفي حالة التشبيه! وثانياً طالما عمل يوسف على تخفيف الظلم على من حوله سواءً في القصور أو السجون وأزاح عنهم أعباء الحياة وظروفها دون أن يفضل نفسه عن الآخرين ممن يحيطون به، وممن يحيط هو بهم وهذا فرق آخر بين حالة التشبيه!
لا أقلل من شأن قطاع غزة الصامد، ولا من أهله الصابرين؛ لكن الأعور لا يمكن أن يكون أعمى، واللوم أو تحميل المسؤولية لا يكون مختصاً لجهة دون غيرها وإلا فإن ذلك يدل على العمى! ولا أحد بعيداً عن الاتهام والبراءة لا تخص جهة على غيرها حسب الأوهام و ردة الفعل.
إن حالة التشبيه المقصودة تفتقر وتتجاهل الفرق الكبير بين الحالتين فيوسف عليه السلام لم يظلم نفسه؛ وهذا هو الفرق بين يوسف وقطاع غزة.

كاتم الصوت: المكوك الأمني المصري تجاوز حدود المواطن من الصبر والانتظار! ألم يكتفي؟

كلام في سرك: لو كان هناك كرامة عربية حقيقية لتم وضع إسم غرينبلات على قوائم ممنوع الدخول.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف