الأخبار
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

على ضفاف نهر الحب (٢)بقلم: طارق ناجـح

تاريخ النشر : 2019-05-02
على ضفاف نهر الحب (٢)

----------------

مَرَّت أيام وراء أيام ، والحال كما هو الحال ، إلى أن جاء يوم تَغَيَرَّت فيه الأحوال . لقد قام صاحب  المصنع ( أطلاله ) بتأجير الأرض كمخزن وورشة لإحدى الشركات الأجنبية العاملة في مصر . فأصبح المكان يموج بالحركة والنشاط بعد أن كان غارقاً في الصمت والثَبَاتْ . و غَيَّر مهران نشاطه ليلائم الوضع الجديد . فقام بعمل " عِشَّة " مستغلاً بعض الأخشاب والأبواب القديمة الملقاة في أحد الأركان ، في عمل جدرانها و دِّكَّة ومِقْعدَين وبينهما ما يشبه المنضدة ، ليُقَدِّم للوافدين " العاملين " الجُدُد الشاي وخلافه ، وبعض الأطعمة الجافة من جِبَنْ وسمك السَلامون أو التونة المُعَلَّبَه . وكانت زوجته وأبنته تساعدانه إذا ما طلب هو منهُنَّ ذلك . وكانت سميرة قليلة الظهور خاصةً بعد أن عرفت أن الوافدين الجدد القادمين من أماكن بعيدة ومتفرَّقة من داخل القاهرة .. من المطرية ،الحِلمِيَّة ، شبرا الخيمة ، بولاق الدكرور ، والسيدة زينب ، بل وبعضهم من خارج القاهرة ، من الصعيد ، الشرقية ، ودمياط . . ما هُمْ إلا خليط من البشر جمع بينهم اللَّهاث من أجل بضع جنيهات ، وإن زادت نوعاً ما مع الشركة الأجنبية ، ليَّسِدّوا بها حاجة ذَِويهُمْ .. اب أو أم .. أخ أو أخت .. زوجة أو أبناء . فهؤلاء لا يَعنيها أمَْرهُم في شئ .. ففي النهاية هم أيضاً مساكين لا يملكون لها نفعاً ، ولا ضَرَّاً .

كان الوقت مساء يومٍ من أيام الشتاء ، و البرد قارص ، والهواء الشديد البرودة القادم من النيل يتسلل إلى جلدك  و مَسامَك  وينفُذ إلى عظامك مهما أرتديت من رداء أو حتى غطاء ، خاصة وأنت في الخلاء . إلتف الأربعة العاملين بالوردية الليلية بشركة الأمن المُكَلَّفَة بحراسة المكان ، حول المنضدة التي قام بتجميعها مهران من قطع خشبية مختلفة الأطوال والثَخَانة . كانوا شَابِّين و رجل في منتصف العمر ، والأخير ،  عم إبراهبم ، وهو قد تجاوز الستين عاماً بقليل ولَكِنْ بسبب معاشه الضئيل الذي لا يكفي إحتياجات أسرته ، إضطرَّ أن يعمل كفرد أمن مع إبنه ياسر ، والذي يعمل ميكانيكياً بأحد الورش  خلال النهار ، وكفرد أمن طوال الليل لِيتمَكَّن من سداد دِيوُن زواجه التي طال سدادها ، خاصة وأنه سيرزق بطفل خلال شهور قليلة . أما الرجل الذي في منتصف العمر ، فهو سعيد النقَّاش ، وهو لا يَمُتْ بصلة لأديبنا الكبير والناقد القدير رجاء النَقَّاش ، وإنما ما هو إلَّا "نقَّاش" على باب الله ، يعمل أسبوع وباقي الشهر ؟؟ .. هو وحَظَّه !!!!  وهو لا يستطيع أن يُقامر برزق أولاده ، ففضَّل أن يعمل كفرد أمن إلى جانب عمله بالدهانات . أما رابعهم فهو يوسرراى  ف الطالب بنهائي كلية التجارة ، جامعة حلوان ، والذي إنضم لهم للتو .

مهران :- مِشْ هتعرَّفنا على الراجل الجديد ، يا عم إبراهيم ؟

عم إبراهيم :-  إنت على طول كده مستعجل .. مِشْ تستنَّى لمَّا نتعشَّى ، ونِحْبِس بكوبَّاية شاي في البَرد ده !

مهران :- ماشي يا عم إبراهيم ! 

ثُمَّ منادياً :- هاتي عشر إرغفة يا ياسمين !

ظهرت ياسمين من وراء الباب ، فَطَغِيَ نور جمالها على ضوء اللمبة الهالوجين المٌعَلَّقَة بأحد الجذوع الخشبية بسقف العِشَّة . فألقت التحية على عم إبراهيم ، وهي تنظر إلى يوسف الذي قد وضع يديه ما بين رجليه من شدة البرد ، وهو ينظر إليها ، وقد سرت في جسده قشعريرة ليس سببها لسعة البرد بقدر ما سبَبَّها رؤية ياسمين .

فأجابها عم إبراهيم كالعادة :- مساء الفُل يا عروستنا !

إنسحبت ياسمين في هدوء ، وقد ألقت نظرة أخيرة على يوسف قبل أن تختفي .

وبدأ العشاء وسط همهمات عما صادفه كل واحد منهم خلال يومه ، ما عدا يوسف الذي حاول أن يبدو منتبهاً للحديث ، بينما عقله وقلبه قد ذهبا وراء ياسمين .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف