الأخبار
سينما روكسي تقدم ثلاثة طرق للاحتفال بإصدار فيلم "فروزن 2"الإعلام: في اليومِ العالمي لحماية حقوق الأطفال..اعتداءات مستمرة بحق أطفال فلسطينالاحتلال يعتقل محافظ القدس من منزله في بلدة سلوانخلل في "أندرويد" يفتح ثغرة للتجسس على المستخدمين بالكاميرابعد خلعها الحجاب.. ظهور جريء لحلا شيحة في مهرجان القاهرةواقي شمس يتسبب في تحطم 10 أضلاع في صدر فتاةمجلس الأمن باستثناء واشنطن يرفض "شرعنة" الاستيطانتعرّف على 8 أعراض للنوبة القلبية قبل شهر من حدوثهاحسين فهمي يفاجئ الجمهور بظهوره مع زوجته الجديدة لأول مرةفيديو مرعب: اهربوا.. الجحيم قادمفندق جراند حياة أبوظبي فندق ومساكن لؤلؤة الإمارات يطلق برنامج العطلات الحافلمصر: أمين عام "القومي لأسر الشهداء" يُعلن فتح باب التقدم لموسم العمرةالصليب الأحمر يعلن برنامج زيارات أسرى محافظتي جنين وطوباس لشهر كانون الأولالمطران حنا: الفلسطينيون جميعا ومعهم أحرار العالم يرفضون المواقف الأمريكيةمرشح رئاسة أمريكي: يجب أن نعامل الفلسطينيين بالاحترام الذي يستحقونه
2019/11/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غربتين بقلم:محمود حسونة

تاريخ النشر : 2019-04-30
غربتين بقلم:محمود حسونة
غربتين!!!
كلما رأت عرسا استوقفتني، تخشخش بأساورها وتنثر الزغاريد والأهازيج على رؤوسهم وتلوّح بشالها… تغني الدلعونا وظريف الطول...أحب الأفراح للناس… أمنيتي قبل ان أموت أن أفرح بخالد!!!
أنا لا أعرف شقيقي خالد!!! لم أقابله يوما، لم أضع يدي في يده مرة واحدة!!!
أرى صورته معلقة على جدار بارد متصدع، بعينين زائغتين، وشارب أسود... في عمق عينيه أراني صغيرا أستغيث به، لقد هاجر وترك خلفه ذكريات وحكايات!!!
حزينة كلماتي، وأنا أرى خالد طيفا يلامس بيده شعري، ويمسح على خدي… خذ قطعة الحلوى... يخرجها من جيبه ملفوفة بورق رقيق شفاف كقلبه!!!
تتنهد أمي…. تَعلّمنا الرحيل، كالطيور المسافرة، تبحث عن أعشاشها في آخر الدنيا، وهي تعرف أنها قد تسقط في منتصف الطريق!!!
بالأمس كان ينام هنا في هذا المكان بالضبط!!! ما زالت تحتفظ بملابسه وأغراضه مرتبة نظيفة، تحفظ بها ذكرياته... تمسحها كلما مسها غبار، كأنها تمسح قلبها… ألا يكفي عشر سنوات غربة يا ابني؟؟!!
هل تعرفيه يا أمي؟؟!! لقد ضعف بصري، لكن والله لو عصّبوا عيوني ودسوه بين مئة شاب لشممت رائحته وغسلته بدمعي...
قالت أمي وشقيقتي الكبرى أنه يعمل مهندسا في شركة للتنقيب عن الغاز في الجزائر...
قرأتُ الرسالة: بعد البسملة… أمي العزيزة، أهنئك وأهنئ نفسي، لقد تزوجت!!! شهقت أمي وضربت كف بكف… فعلتها يا خالد،
وحرمتني من فرحة عرسك!!!
لقد تزوجت يا أمي فتاة أصيلة أمازيغية جزائرية!!!
لم أفهم!!! أعد القراءة...
أقامت حفلا ودعت أقاربها وكل الجيران وفرقة الدبكة، وزغردت ووزعت الحلوى، وأحرقت البخور...
يسألوها: أين العريس والعروس؟؟!! تشير للصورة!!! تضحك، وتبكي، وتزغرد وتغني!!! وأنا أنظر إلى أمي أبحث في صوتها المرتجف عن الفرحة، عن العريس والعروس!!!
في زيارتها الوحيدة لخالد، جمعت صُررا كثيرة: صرة تين مجفف، وصرة زبيب، وقطفة حناء، وعنب مجفف، كيس زعتر…. زجاجة بها حفنة تراب وقطعة حجر صغيرة من حي باب المغاربة في القدس، تقول زوجة خالد أن أحد أجدادها عاش هناك ودفن هناك...
ما أحسنهم يمة!!! ما أحسنهم!!! ما أكرمهم!!! بلادهم حلوة وواسعة!!! وأهلها طيبين أولاد أصل وفصل!!! قال: لم أراني بينهم غريبا!!!
والعروس يا أمي كيف؟؟!! كثير حبيتها قلبها كبير، حطتنا على رأسها من فوق!!! هذي منّا، أم أولادنا، وأهلها أخوال أولادنا…
تصلي... تخرج صورة خالد، تمسحها، تمسح عليها بشوقها…. تدعو له ولزوجته… وتفرُّ الدمعات من عينيها… ثقيل عليك يا خالد ألّا تراني فأودعك!!!
ماتت أمي، ولم يودعها خالد!!! لم ترَ أولاد خالد!!!
أمي من ماتت غريبة مرتين، غربة خالد، وغربة الوطن!!!
بقلم:محمود حسونة(أبو فيصل)
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف