الأخبار
33 من "أبناء دورات الحرس الرئيس" يناشدون الرئيس عباس بإنصافهماتحاد المقاولين: المقاطعة الكاملة مستمرة لحين الاستجابة لمطالبنا العادلةفقدت والدها ونظرها.. هنادي من نابلس تُوجه رسالة للرئيس عباسمريض ينتظر التوجه لمشفى بالضفة الغربية منذ خمسة أشهر يشكو الإهمالالوطني الفلسطيني: حماية المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية مسؤولية عربية وإسلاميةالاعلان عن أسماء حكام القسم المحلي بمهرجان أفلام الأطفال واليافعين الـ32غنام تطلع وفداً صحفيا برازيليا على معاناة الشعب الفلسطينيشركة BCI توفر هاتفي GALAXY Note 10 وNote 10عَبر الطلبأيبك: نمو صافي أرباح المساهمين بنسبة 46.4% بالنصف الأول من العام 2019الإعلان عن المتأهلين النهائيين لجوائز سيتريد البحرية في الشرق الأوسطبراك يبحث التعاون مع ممثل كوريا لدى فلسطين وسفيرة فلسطين لدى هولنداانطلاق أمسيات "شومان" الموسيقية وسط عمّان بمشاركة عربية وعالميةمستشفى برجيل ينجح في منح امرأةٍ شابة الشعور بالأمومةالاردن: تأسيس شركة طلال أبوغزاله للتقنية لإنتاج الأجهزة الالكترونيةدو ونوكيا تطلقان تقريراً مشتركاً حول أهمية الحلول الشبكية المستندة إلى السحابة
2019/8/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

احتضان الهموم بقلم عبداللطيف أحمد فؤاد

تاريخ النشر : 2019-04-25
احتضان الهموم بقلم عبداللطيف أحمد فؤاد
ويُغَطَّى اللَّيْل هُمُومِى بالطرحة الْبَيْضَاء
و هى نائمة جاري على سرير الابتلاء
ويُجَفِّف أنْهَر دَمْعٌ الْقَلْب صَبَاحًا ومَسَاء
ها هو الظَّلَام متوهج الْإِحْسَاس والشُّعُور
هَا هُو الشَّجَر يُحْكَى قِصَّة عِشْقُه الْمُثِير
والنَّخِيل يَفْتَح مَخَازِن الْأَسْرَار و السُّرُور
ويُصَفِّق لِى العُشْب تَحْتَه ويهاتف الْغَدِير
2
و تَأْتِيَنِى الْهُمُوم و تُسَلِّمُ عَلَى أَهْلِ الْقُبُورِ
و تَجْلِسُ عَلَى الْكَرَاسِى مثقفات الْحَمِير
و تَرَسَّم لَوْحَة التعاسة الْغِرْبَان و النُّمُور
و خَلْف أَبْوَاب الفصول ستحملنى و تَطِير
و تهبط بِى فِى مطارات الْقَلْب الْكَسِير
حَيْث دُّمُوع  الأسى و الْعَذَاب الْغَزِير
3
و رَضِيعَة الكَهْرَباء تَلِد النَّجَف و الْبِلَّوْر
و قَلْبُهَا أَشَدُّ قَسْوَة مِن أغشم الصُّخُور
و عَيْنَاهَا تِسْع مليار مُحِيط يركلون السَّعِير
كَكَرِه قَدِم كَمُحَمَّد صلاح كمرتضى مَنْصُور
و جَهَنَّم و الْمَاء يَتَعَانَقَان فِى ديسكو الْخُمُور
و ثُلوجٌ الإسْكِيمُو تَعْزِف لدخان همى الْكَبِير
لَحْنٌ ابْتِلَاء الْأَنْبِيَاء لِشَاعِر الْأَحْرَار الْكَبِير
4
والتليفون و الْمَوْز يرسمانى عَلَى السَّرِيرِ
و يَرْسُم بريشته الْفَرَنْسِيَّة الألمانية التُّمُور
قِصَّة أَحْزَان تردم مَا بَيْنَ السَّمَاءِ و الْبُحُور
هُنَا فِى التُّرْبَة الشَّمْسِيَّة الْحَقِّ لَه السّاطُور
و سَأَمُوت يَوْمًا كالسادات كقطز كشكسبير
و يَذُوب الظَّالِمُون فِى ظﻻم منقطع النَّظِير
و يُبْقِى حَرْفَى الطَّاهِر و ظِلُّه الوارف المنير
5
ظُلُمَات أَزقة كِفَاح َالنَّجَاح و الصَّبَّاح الضَّرِير
و بَعْد أَلْف سَاعَة نختفي فِى ساحات الْقُبُور
و يُبْقِى حَرْفَى طَعَام النُّور المتوهج الشُّعُور
و أحلامى النيرات شَرَاب الْغَرْب رَائِع التَّفْكِير
عبداللطبف أحمد فؤاد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف