الأخبار
2019/5/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نظريات صلاح البردويل..بقلم:أشرف صالح

تاريخ النشر : 2019-04-24
نظريات صلاح البردويل..بقلم:أشرف صالح
نظريات صلاح البردويل..

قال صلاح البردويل القيادي في حركة حماس خلال ندوة نظمها المكتب الإعلامي الحكومي في غزة , أن هناك تحضيرات لتشكيل هيئة وطنية لمواجهة صفقة القرن , ورغم أن الهيئات واللجان الفلسطينية أكثر من الهم على القلب , ومع ذلك لم تستطيع هذه الهيئات إنهاء حالة انقسام دامت إثنا عشر عاماً , فلا جدوى من هيئة  إضافية تزيد من العدد فقط ,  إلا أن هذا المطلب كان رئيسياً في الندوة , وتم تفسيره من البعض على أنه محاولة لإيجاد بديل عن منظمة التحرير ليس أكثر , ولو افترضنا حسن النية من وراء إنشاء هذه الهيئة , فهل نستطيع أن نوحد بين غزة والضفة والشتات من خلال هذه الهيئة في ظل الانقسام؟ وهل فلسطينيو الشتات مهيئون لهذا العمل في ظل قبضة الأنظمة العربية واللذين يعيشون تحت سقفها؟ وأيضاُ في ظل حالة الإقصاء الواضحة من قبل مراكز القرار في داخلنا الفلسطيني لهم , والمتمثلة بضياع حقهم في الانتخاب أو على الأقل الاستفتاء ,  بالطبع هذا صعب للغاية بسبب ما ذكرت .

 وقال البردويل أيضاً أن المطلوب لمواجهة صفقة القرن هو مواجهة تطبيع الأنظمة العربية مع إسرائيل , وهنا السؤال المهم , هل تستطيع حماس والتي هي ستكون جزء من حملة مواجهة التطبيع , أن تواجه قطر رائدة التطبيع مع إسرائيل وممولة غزة؟ بالطبع لا , وهل تستطيع حماس أن تواجه تركيا أكبر المطبعين مع إسرائيل ,  وفي نفس الوقت أكبر المروجين لحماس إعلامياً , والداعمين لها معنوياً؟ بالطبع لا , وهل تستطيع حماس مواجهة مصر أم المطبعين مع إسرائيل , وهي في نفس الوقت صاحبة التوكيل الحصري لإدارة ملف الهدنة بين حماس وإسرائيل؟ بالطبع لا , بالإضافة الى أن مصر أصبحت شريان الحياة بالنسبة لحماس في غزة .

وطالب البردويل بإلغاء اتفاقية أوسلو , والتنسيق الأمني والذي هو جزء من صفقة القرن بحسب تعبيره , فماذا يقصد البردويل من إلغاء أوسلو؟ هل هناك مفاوضات قائمة مثلاً  ويجب انسحابنا منها كطرف فلسطيني؟ أم عودتنا الى ما قبل 1994 , وتفكيك مؤسساتنا , وإرجاع غزة وأريحا والضفة الى اليهود , وسحب مسمى دولة فلسطين من الأمم المتحدة.. وإذا كان البردويل يقصد بإلغاء أوسلو بانسحاب الطرف الفلسطيني من تداعيات هذا الاتفاق كالتنسيق الأمني وبروتوكول باريس وبعض الاتفاقيات الملحقة بأوسلو وغيرها , فهل تستطيع السلطة فعل ذلك في ظل الواقع الجغرافي والاقتصادي والسياسي , بالإضافة الى أنها غير محمية من الفصائل الأخرى بسبب الانقسام , وهل هناك شبكة أمان عربية لحمايتها في حال فعلت ذلك؟ .

برأيي أن نظريات البردويل في الندوة جيدة للدراسة ومن ثم التطبيق , وهذا في ظروف مختلفة عن الواقع وعلى أرضية صحية وقابلة لذلك , وهذا لو افترضنا أن تشكيل الهيئة الوطنية ليس بديلاً لمنظمة التحرير , ولكن هذه النظريات من الصعب أن تتحول الى عمل في ظل الانقسام السياسي والاقتصادي والجغرافي , وستبقى موثقة في وسائل الإعلام كالنظريات التي سبقتها , وهذا بالطبع بسبب كلمة السر لكل معاناة الشعب الفلسطيني وهي الانقسام الأسود .

أشرف صالح
كاتب صحفي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف