الأخبار
كيف جاءت نتائج عرض الرو؟5 نجوم لتعويض رحيل "جريزمان" عن الأتليتيصحفي مغربي يُهاجم مرتضى منصور وخالد الغندور بضراوة.. ماذا قال؟طالع.. القصة التاريخية لصلاة التراويح80 ألفاً يؤدون صلاتي العشاء والتراويح في رحاب الأقصىكرينبول يلتقى رؤوساء اللجان الشعبيةالاحتلال يقضي بالحبس المنزلي والإبعاد على أربعة مقدسييناليمن: وزير التربية يتلقى توضيحا من اليونيسف حول المنحة السعودية الاماراتيةاللواء صلاح شديد يلتقي رئيس الوزراء الفلسطينيالأصدقاء يُحققون لقب البطولة الرمضانية لمركز طارق بن زياد المجتمعيجولات ميدانية لدائرة التنمية الصناعية على مصانع الحلويات الشرقية بخانيونسضبط واتلاف كميات العصير والشوكولاتة منهية الصلاحية برفحجولة تفتيشية على مخازن المواد الغذائية بمحافظة رفحاليمن: رئيس جامعة عدن يناقش اللائحة التنظيمية لبرنامج السنة التحضيريةلجنة الرقابة الغذائية بخانيونس تنظم زيارة على مخازن المواد الغذائية والتموينية
2019/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الــزواج وفــوائــده النفسية بقلم: عمر دغوغي

تاريخ النشر : 2019-04-24
الــزواج وفــوائــده النفسية بقلم: عمر دغوغي
الــزواج وفــوائــده النفسية
بقلم: عمر دغوغي الإدريسي مدير مكتب صنعاء نيوز بالمملكة المغربية.                                  [email protected]                                                                                                                
 فائدة الزواج يعود الزواج بعدد من الفوائد التي يمكن ذكرها على النحو التالي:

  وسيلة للتكاثر والإنجاب.                                                                        ضمان حقوق الطرفين، وما يترتب عليهما من واجبا.                                          ضمان حقوق الأطفال وعلاقاتهم في المجتمع.                                                    تنظيم العلاقات الاجتماعيّة والأنساب في المجتمعات.                                            تقسيم الأعمال والأعباء بين الطرفين.                                                           إشباع حاجات الطرفين الجنسيّة.                                                                إشباع احتياجات المودة والرحمة.                                                                 ضمان الإنجاب في إطار الرباط المقدّس وهو الزواج.                                          تقليل الأمراض الجنسيّة المنقولة.                                                                 تعزيز السلوكيات الأخلاقية المقبولة في المجتمع




الفوائد النفسيّة للزواج إلى جانب الفوائد العديدة التي يعود بها الزواج على الأفراد، لا يمكن إنكار الفوائد الكبيرة له والتي تعود على العقل والنفس أيضاً، ومنها ما يأتي:

تحقيق الرفاهيّة العاطفيّة للأشخاص.                                                          التخلّص من شعور الأفراد بالوحدة.                                                                يقدّم عدد من الفوائد الصحيّة التي تعود على الجسم.                                              تقليل الضغوطات النفسيّة للأشخاص، وخاصة النساء.                                             تقليل شعور الأفراد بالإجهاد، والقلق والتوتّر.                                                   زيادة الشعور بالألفة والحب بين الأشخاص.                                                الاستقرار النفسي والابتعاد عن الاكتئاب.                                                        تقليل التوجّه للانتحار.                                                                              تحقيق الشعور بالسعادة للأشخاص.                                                            التوقّف عن تعاطي المخدرات وشرب الكحول.                                                 القدرة على ضبط النفس والتوقّف عن التدخين.

ما هو الزواج: يعرف الزواج بأنّه رباط يقوم على اتحاد بين رجل وامرأة، ينطوي عليه عدد من القوانين والقواعد التي ينص عليها القانون، المعتقدات والأعراف التابعة لمجتمع معيّن،  حيث يعتبر المنصّة التي تصبح بها العلاقة بين اثنين علنيّة، ورسميّة ودائمة، تنتهي بموت أحدهما بشكل افتراضي، أو حتى وقوع أمر الطلاق بينهما، يعتبر فيها كلا الطرفين مسئول عن اختيار الطرف الآخر، سواء أكان ذلك الاختيار مبنياً على أمور منطقيّة أو رومانسية، يحاول كل منهما مواجهة التحديات والعقبات التي تواجههم في سبيل الاستمرار بمشاركة الحياة سوياً، دون انهيار هذه العلاقة والوصول للطلاق.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف