الأخبار
حماس: شلح كان قائدًا من قادة شعبنا الفلسطيني وفارسًا من فرسان الجهاد"المقاومة الشعبية": بوفاة شلح فقدنا قائداً إسلامياً ووطنياً فلسطينياً بارزاًمصرع شاب وإصابة ثمانية آخرين بحادث سير في جنينمصر: مؤسسة يافع للعمل والإنجاز توقع اتفاقية لرفع مستوى الخدمات الصحية بمركز حاشدتفاصيل حالة الطقس في فلسطين حتى يوم الأربعاءالرئيس عباس: بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرةوزير التعليم العالي يعلق على أزمة الأقساط الدراسية في جامعة الأقصىمن هو رمضان عبد الله شلح؟استمرار تسجيل الأرقام المرتفعة بعدد وفيات ومصابي (كورونا) في مصر(يونسكو) تتبنى مبادرة "التعليم العالي" لرفد القطاع الصحي بمتطوعين لمواجهة (كورونا)وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلحالرئيس عباس يؤكد أهمية التماسك ورص الصفوف بهذه المرحلة التاريخيةشفاء خمس حالات وتسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) في سورياإيطاليا: 72 حالة وفاة إضافية بفيروس (كورونا)"الحركي للاقتصاديين" بشرق غزة يكرم نادي الزيتون الرياضي
2020/6/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحقيقية والسراب بقلم:ماهر ضياء محيي الدين

تاريخ النشر : 2019-04-23
الحقيقية والسراب بقلم:ماهر ضياء محيي الدين
الحقيقية والسراب

البيان الختامي لمؤتمر برلمانات العربية الذي انعقد في العاصمة الحبيبة يبعث على التفاؤل والأمل في تغير مواقف الدولة العربية المشاركة في هذا المؤتمر اتجاه العراق ، ولكن الواقع عكس ذلك تمام .
لو رجعنا إلى الوراء قليلا ، ونحسب على عدد المؤتمرات التي انعقدت من اجل دعم العراق سواء كانت الدولية والإقليمية منذ السقوط إلى يومنا ، هذه ماذا حققت لنا كل هذه المؤتمرات ؟ .
بصريح العبارة نتكلم عن ثلاث حقائق عن مؤتمرات دعم العراق
أولا :إن اغلب هذه المؤتمرات كانت ومازالت إعلامية بحتة وبنسبة 100 % ، ولإلقاء الخطابات الرنانة ، و معظم مقرراتها بقيت حبر على ورق ، ولم يتحقق من وعودهم أو تعهداتهم ما لا يتجاوز أصابع اليد في مجالات محددة ، و بمعنى أدق كان يراد من ورائها تحقيق مكاسب سياسية أو دعائية ،و من اجل كسب ود الرأي العالمي على أنهم متعاطفين وداعمين لأمن واستقرار وأعمار بلدي الجريح ، وعلى الرغم من أنها دول عظمى ، وما تمتلك من قدرات تستطيع بناء بلدان ، وليس بلد واحد ، لكنها مع وضع العراق ، فالجميع لها حسابات أخرى .
ثانيا : ما مر العراق بعد زوال النظام البائد معلوم من الجميع ، ومعاناة لا تنتهي حتى وقتنا الحاضر في مشاكل في مختلف الجوانب والنواحي سياسيا واقتصاديا وامنيا وخدميا ، وبدون دعم حقيقي للعراق في هذا المجالات من اجل حل مشاكله المتفاقمة، وكل هذا في كفة ، وكفة دخول داعش في كفة ثانية جدا ،وتجربة حقيقية وواقعية أظهرت من هو الصديق والعدو ، واغلبهم بين متفرج ينتظر أو داعم يتأمل سقوط العراق , لكن للإبطال الإبرار اللذين هبوا تلبية لنداء الوطن والعقيدة من المرجعية الرشيدة كلمتهم الفصل التي أفشلت اكبر هجمة لجماعات مسلحة لا تمتلك ذرة من الإنسانية أو الرحمة في فكرهم أو عقيدتهم ، ويتحقق النصر ، وتحرر الأرضي المغتصبة من دنس الإرهاب الكافر .
ثالثا : الطامة أو المصيبة الكبرى هذه الدول التي تجتمع من اجل دعم العرق كانت وما زالت سبب رئيسا في دمار العراق وقتل أهله ، وتتدخل في الصغير قبل الكبير في الشأن الداخلي ، وهي تجتمع وتتفق و تتقاسم الغنائم مع الآخرين ، بسبب هذا التدخل أو الدعم على عدم استقرار البلد ، واستمرار مسلسل خرابنا ودمار وقتلنا .
السراب من يعتقد إن هذه الدول غيرت مواقفها اتجاه العراق ، لان القضية لها إبعاد اكبر،وأعمق مما يتصور البعض ، وتعود إلى سنوات طويلة ، وخصوصا في وقتنا الحاضر على من نشهده من صراعات محتدمة الكبار في المنطقة ، والضحية الأول هو العراق لهذا الصراع العالمي والطائفي ،واستقرار البلد ونجاح تجربته يعنى للكثيرين نجاح الأخر ,وزوال عروش مما يدفعون الأموال والرجال للمحافظة على قصورهم على حساب دماء أبناء دجلة والفرات .
اكرر عبارة بصريح العبارة لا نحتاج لكل هذه المؤتمرات ، ولا نتأمل أو نتوقع الخير من احد مطلقا سواء كان خطابهم عبد المهدي أو الهادي ، بل ما نحتاجه فعلا حكومة قوية قادرة على بناء عراق الحضارات والثقافات ، والاستفادة القصوى من خيراتنا وثرواتنا الطبيعية الوفيرة .


ماهر ضياء محيي الدين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف