الأخبار
حماس: شلح كان قائدًا من قادة شعبنا الفلسطيني وفارسًا من فرسان الجهاد"المقاومة الشعبية": بوفاة شلح فقدنا قائداً إسلامياً ووطنياً فلسطينياً بارزاًمصرع شاب وإصابة ثمانية آخرين بحادث سير في جنينمصر: مؤسسة يافع للعمل والإنجاز توقع اتفاقية لرفع مستوى الخدمات الصحية بمركز حاشدتفاصيل حالة الطقس في فلسطين حتى يوم الأربعاءالرئيس عباس: بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرةوزير التعليم العالي يعلق على أزمة الأقساط الدراسية في جامعة الأقصىمن هو رمضان عبد الله شلح؟استمرار تسجيل الأرقام المرتفعة بعدد وفيات ومصابي (كورونا) في مصر(يونسكو) تتبنى مبادرة "التعليم العالي" لرفد القطاع الصحي بمتطوعين لمواجهة (كورونا)وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلحالرئيس عباس يؤكد أهمية التماسك ورص الصفوف بهذه المرحلة التاريخيةشفاء خمس حالات وتسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) في سورياإيطاليا: 72 حالة وفاة إضافية بفيروس (كورونا)"الحركي للاقتصاديين" بشرق غزة يكرم نادي الزيتون الرياضي
2020/6/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المساواة أمام القضاء بقلم:أ.د.حنا عيسى

تاريخ النشر : 2019-04-23
المساواة أمام القضاء بقلم:أ.د.حنا عيسى
المساواة  أمام القضاء

(أ.د.حنا عيسى)

" قد بلينا في عصرنا بقضاة ، يظلمون الأنام ظلما عما ، يأكلون التراث أكلا لما ، ويجبون المال حبا جما "

(في بريطانيا لا يتم إخضاع القاضي لنظام الترقية ، بل يبقى القاضي في مركزه ورتبته مهما امتدت مدة عمله إلى أن يعتزل الخدمة أو يموت ، وتتميز هذه الطريق  بأنها تسمو بالقاضي عن النفاق  والرياء والتراكض وراء  المسئول ...)" كتاب استقلال القضاء فاروق الكيلاني"

(إن هذه المساواة أمام القانون تعني أن يتساوى المواطنون في التمتع باللجوء إلى القضاء المستقل والعادي والعلني والنزيه, باعتباره الوسيلة التي شرعها القانون لحل المنازعات واستيفاء الحقوق, وحماية الحريات وهذا يعني أن يملك القضاء السلطة الكفيلة لمساءلة حكاما ومحكومين, فيخضعون على قدم المساواة لأمره وحكمه دون أن يكون هنالك أي اعتبار لأي شخص يتمتع بأية صفة أو سلطة أو نفوذ. وبمعنى آخر يجب أن يتساوى الجميع في المثول أمام القضاء أو يتساووا في دخوله بابه, والاحتكام في قاعاته وان يتساووا في تنفيذ أحكام القضاء).
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف