الأخبار
الفلافل على الطريقة المصريةلبنان: علي فيصل: إلغاء لبنان إجازة العمل أمر ضروري وهو وحده الحل للأزمةطرق تحضير الآيس كريم.. تفاح ومانجو5 طرق للتخلص من اللسان الأبيض وجعله أكثر صحةالتنمية الاجتماعية تستقبل وفد الشباب الفلسطيني المغترب ببرنامج "إعرف تراثك الوطني"احذر.. 6 علامات مبكرة لإصابتك بأمراض القلبالأشغال: إستمرار العمل في طريق شقبا وطريق عين عريك- كفر نعمة أولويةأسرار تحضير أرز الصياديةاشتية: حجاج غزة سينقلون على أربع دفعات وحجاج الضفة سينقلون دفعتينمؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين: متمسكون بحق العودة ونرفض التوطينالخارجية تُدين عمليات هدم المنازل والمنشآت وتعتبرها استخفافاً بالإدانات الدوليةحصول الباحث نبيل احمد مسمح على درجة الماجستير في اصول التربية من جامعة الاقصىبمقعد واحد وتعمل بالكهرباء.. شاهد طائرة شخصية خفيفة يُسمح بقيادتها دون رخصةوحشان حقيقيان.. زوجان يقبلان بعضهما بجوار جثة أسد ميتمدرسة بحرية: دورات سباحة مجانية لأوائل الثانوية العامة بغزة
2019/7/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تطمينات! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-04-23
تطمينات! - ميسون كحيل
تطمينات!

أستوعبت لكني لم أفهم، ولم أعلم كيف يتفق الأعداء؟! فمحور التفاهمات يبعث برسائل تطمينات لكل أطراف هذه التفاهمات؛ بدءاً من الكيان الإسرائيلي المحتل إلى أم الدنيا مروراً بجزيرة المطر المسموم! وقد أستوعب وأفهم وأدرك الهدف الذي تطمح إليه جزيرة الشيطان أو دولة الاحتلال؛ ويبقى السؤال لماذا وكيف يلتقيان مع أم الدنيا؟ إذ أن ما تم تسريبه من معلومات حول التطمينات التي مررتها جزيرة الشيطان تتطابق مع التطمينات التي سربتها أم الدنيا!؟ فيختلفون على كل شيء ويتفقون على تمزيقنا!

إن أمورنا نحن الفلسطينيون لا تسير كما يرام؛ فإذا صدق البيت الأبيض فيما نفاه حول تصريحات غرينبلات بأن الأخير لم يذكر رفض الموقف الامريكي من حل الدولتين! فهذا نوع من الضحك على اللحى. وإذا صدق السلامين فيما قاله حول ما جرى من اعتداء على القائم بأعمال السفير في إحدى سفاراتنا في أوروبا من قبل أمن السفارة الفلسطيني يؤكد التدخلات غير المبررة لأجهزة الأمن وصراعاتها لتمرير أجندتها! فلا نحن مع سيدي بخير ولا مع ستي بأمان.

إن العمل الوطني النضالي الفلسطيني يتعرض لأبشع أنواع التدمير والإنهاء ما يتطلب وقفة وطنية حقيقية يكون للشعب فيها الكلمة العليا فلا يعقل اجراء تفاهمات والاتفاق عليها من قبل أعداء لبعضهم لتمريرها إجبارياً وبشكل ملزم! كما لا يمكن السكوت عن التوغلات الأمنية في مراكزنا ومؤسساتنا وسفاراتنا فنحن لم نصل بعد، ولا نريد الوصول لكي نكون دولة بوليسية. وبخصوص التفاهمات فهي مجرد مؤامرة عنوانها تطمينات.

كاتم الصوت:
صراع الأجهزة وتدخلاتها يجب أن يتوقف وتتوقف، ونتائج التحقيق كقضية فلسطين!

كلام في سرك: الإعلان عن مؤامرات.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف